كيف أحمي أخي؟

إعداد: أنوار هنية

كيف أحمي أخيكيف أحمي أخي من أصدقاء السوء، مع العلم أن أخي يبلغ من العمر سبعة عشر عاما و أنا أصغر منه ووالدي متوفي وأصدقاؤه أصدقاء سوء وقد تعلم منهم التدخين وهو لا يستمع لوالدتي؟

يجيب عن الاستشارة حسن أبو العمرين مسئول التوجيه والإرشاد الاجتماعي النفسي في الجامعة الإسلامية

إن تأثير الرفيق على رفيقه أمر أثبته الشرع وحكم به الواقع، ولهذا ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم مثلاً للصاحب الصالح والصاحب السيئ، فقال: “إنما مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحاً طيبة، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد منه ريحاً خبيثة. متفق عليه.

وقال صلى الله عليه وسلم: المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل، ومن يصاحب .

أخي الحبيب : عليك معرفة ما يريده أخاك من متطلبات ورغبات وحاجات والعمل على توفيرها له، ومعاملته برفق وإعطائه حرية الاختيار والتعبير عن نفسه في البيت، كذلك حاول الاقتراب منه ومصادقته والاستماع إليه حتى لو كان الكلام لا يعجبك.

وعليك إيجاد زملاء له بدلاء عن زملاء السوء بطريقه غير مباشرة مثال( ممكن أن يكون أخاك يحب كرة القدم فيذهب مع رفقاء السوء إلى الأماكن غير الملائمة لمشاهدتها , فممكن أن تأتى له بأحد أقاربك وليكن ابن عمك أو خالك ليستدرجه لبيته لمشاهدة المباراة هناك وهكذا….) .

وإذا استطعت بذلك إيجاد صديق له ممكن أن تجد له آخر وهكذا سوف ينسحب من مجموعة رفقاء السوء ويذهب إلى المجموعة الجديدة دون أن يشعر إذا وجد متطلباته وذاته عند هذه المجموعة ومن خلال تغير المعاملة له كذلك في البيت .
أسال الله لك السداد والنجاح …

عن إدارة الموقع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

7 طرُقٍ فعّالةٍ لتحفيزِ قدرةِ دماغِ طفلِك

وِفقاً لعددٍ من مستشاري الأطفالِ، تُعَدُّ السنواتُ الستةُ الأولى من حياةِ طفلِك، الأهمَّ في حياتِه؛ ...