الرئيسية » أقلام شابة » قبلَ أنْ تُوقِظوا أطفالَكم

قبلَ أنْ تُوقِظوا أطفالَكم

بقلم: هدى فضل نعيم

حاوروا اطفالكمقبلَ أنْ تُوقِظوا أطفالَكم.. اجلسوا بجوارِهم لثلاث دقائقَ، اقرأوا بصوتٍ منخفضٍ آيةَ الكُرسيِّ، والمعوِّذاتِ، ثُم أيقِظُوهم بهدوءٍ، وأَكثِروا من التسبيحِ بدلَ الصُّراخِ.
اجلِسي بجوارِ أبنائكِ قبلَ النومِ لِدقائقَ.. أَخبريهِم أنكِ تُحبّينَهم.. احضنيهُم.. فكّري لهم في فكرةٍ مشجِّعةٍ لِلغَدِ.. حتى يناموا آمِلينَ، ويستيقظوا نشطينَ

لا تسمحوا لأطفالِكم بمُشاهدةِ التلفاز (أو الآيباد) مباشرةً عند الاستيقاظِ.. حيثُ تكونُ بؤرةُ العينِ في اتِّساعٍ بعدَ الاستيقاظِ، وقد تضُرُّها تلكَ الأشعةُ.
تدليكُ طفلِكِ يُمكِنُ أنْ يساعدَ على تهدئتِه، ويساعدَ على الهضمِ، ويُحسِّنَ من عاداتِ نومِه، كما أنه يُنمِّي الصِّلةَ العاطفيةَ بينكما، فلا تحرميهِ من تلكَ الَّلمساتِ.

الطفلُ صاحِبُ الأخلاقِ العاليةِ والسلوكِ القويمِ؛ نتيجةٌ طبيعيةٌ لاحترامٍ متبادَلٍ بين الزوجينِ.. والعكسُ صحيح.
السماحُ للأطفالِ بالنومِ مع الأبِ والأمِّ مرّةً في الأسبوعِ أو في العُطلاتِ؛ يُعمِّقُ التواصلَ الروحيَّ معهم.. ويُزيلُ عنهم أوهامًا كثيرةً حولَ علاقةِ الأبِ بالأُمِّ.
أكثِروا من استخدامِ العباراتِ التاليةِ مع أطفالِكم: إنني فخورٌ بكَ، أنتَ شخصٌ رائعٌ، ما هو رأيُّكَ في .. ؟ ، هل يمكِنُني مساعدتُك ؟؟

الحوار المُقنِعُ غيرُ المؤجَّلِ من أنجحِ الأساليبِ عند ظهورِ موقفِ عنادٍ من طفلِكِ، لأنَّ إرجاءَ الحوارِ إلى وقتٍ آخَرَ؛ يُشعِرُ الطفلَ أنه قد ربِحَ المعركةَ دُونَ وجهِ حقٍّ.
اطلُبوا من أطفالِكم التوقُّفَ عن البكاءِ قبلَ تلبيةِ حاجتِهم.. أيّاً كانت.. حتى لا يعتادَ على البكاءِ كسلوكٍ للإلحاحِ والطلَبِ.

اجلِسي إلى جانبِ سريرِ طفلِكِ أثناءَ نومِه قبلَ إيقاظِه، احمِليه واحضنيهِ ليستيقظَ على أقوَى لحظاتِ الحُبِّ والحنانِ.
أكثِروا من الأقوالِ التي تحبِّبُ أطفالَكم باللهِ.. اللهُ يرزُقُنا، اللهُ يحبُّكم، فمتى نشأَ الطفلُ على حُبِّ اللهِ؛ خافَ من عِصيانِه، فحَسُنَ عملُه وتميَّزَ بينَ أقرانِه.
يا مَن حفِظتَ موسى في اليمِّ وهو رضيعُ.. احفَظْ أولادَنا وبناتِنا من الغرَقِ في فِتَنِ الحياةِ ومَلذَّاتِها.. وارزُقنا يا اللهُ أولاداً صالحينَ بارِّينَ.. آمين

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيف تجعل هدفك حقيقياً؟

بقلم: نديم خلف أهلاً بك من جديدٍ،حديثنا اليوم عن كيف تبدأَ المشوارَ العمليّ لامتلاكِ خُطةٍ ...