الرئيسية » طور حياتك » كيف تتغلب على الأزمات؟

كيف تتغلب على الأزمات؟

إعداد: محمود هنية

إدارة الأزماتهناك عدة عوامل أساسية عند وضعها في مكانها الصحيح تستطيع بإذن الله العبور من الأزمة وتتغلب عليها باحتراف، ولكن عليك قبل اتخاذ أي خطوة الإيمان بالله عز وجل وبقضائه وقدره والإيمان بالقدرات التي تمتلكها ثم بعد ذلك اتبع الخطوات التي ستقرؤها في السطور التالية :

تحديد هدفك بدقة :
ذلك يمثل تقريباً نصف تعاملك مع الأزمة , ولا تسمح أبداً للضغط النفسي الذي يكون ناتج من الأزمة أن يبعدك عن هدفك , وذلك يتم من خلال التقدير الجيد للموقف وعدم التسرع بإصدار قرارات من شأنها أن تزيد الضرر.

وجود عنصر المبادأة :
لكي تستطيع السيطرة على الموقف إلى حد ما يجب ألا تكون في الوضع الذي يكتفي فقط بالرد على الطرف الأخر , لكن اعكس هذا الوضع لكي تستطيع أن تقلل من خطورة الأزمة.

استغلال عنصر المفاجأة :
أي انك تفاجأ الطرف الأخر بشئ لا يتوقعه , فذلك من شأنه أن يسبب له ارتباك  وبذلك لا يقدر على أن يفكر جيداً, ولكن كن متأكد من أن المفاجأة عواقبها سليمة على المدى البعيد.

استشارة الخبراء :
اذهب و استشر شخص مخلص من الخبراء لكى يساعدك على دقة تشخيص الأزمة.

الاقتصاد في قوتك :
تذكر جيداً ألا تظهر قوتك كاملة مره واحدة حيث أن ذلك يمكن أن يأتي بنتيجة عكسية , ولا معنى هذا أن تتهاون في الأزمة لأن هذا أيضاً يأتي بنتائج مخيبة للآمال و لكن تذكر أن خير الأمور الوسط.

السيطرة على الأحداث :
حاول أن تكن على علم بكل تفاصيل الأزمة لأن ذلك يوفر لك فرصة جيدة لمعرفة صانعي الأزمة  بطريقة غير مباشرة.
تلك المعايير السابقة يعتد تطبيقها على وجود روح معنوية عالية لديك , بالإضافة إلى أعصاب هادئة تماماً لكى تستطيع امتصاص الصدمات و محاولة جمع كمية معلومات جيدة من خلال متابعتك لمراحل الأزمة.

تذكر :
ليست كل الصراعات هي التي تنتهي بتحقيق جميع المكاسب، والإنسان الذكي هو الذي يدرك أن الأوضاع التي نكون فيها لا يجب أن تعيق القدرة على تفكير، وسوف يكون لديك القدرة الكاملة أن تضع الخصم في مأزق حقيقي —> فقط لو احتفظت بتماسك أعصابك.
إذا كنت متأكد أنك على حق فافعل كل ما لديك وتوكل على الله وردد دائماً
وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ “.

المصدر: كيف تتغلب على الأزمات د. إبراهيم الفقي بتصرف

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إستراتيجية التفكير النقدي لحل المشاكل

إعداد – إسراء أبو زايدة تكمن أهمية التفكير النقدي بالمقدرة على تقييم المعلومات وفحص الآراء ...