لحنُ الرجوع

بقلم : رهف عدلي حسونة
15 عاما

عمرٌ مضى
وأنا مضيت مسائلًا في حيرةٍ أمر الأناس الحاقدة
خلقُ الرذيلةِ في القلوب استوطنا
وطغى على حسن القلوب السامية

رفعتهمُ
بين الأنام خيانة ً
سمعوا استغاثةً من محبٍ راجيًا
أن يرجع الماضي الذي لن يرجعا

لكنّ هيهاتَ الذي
يوقظ ضميرًا قد تلحّف بالسواد الظالمِ
يوقظ ضميرًا قد عمى
عن صرخةٍ …عن دمعةٍ

من بين أضلع حالمٍ
أسفي عليهم ما الذي أبقوه لي؟
أبقوا بقايا من حطامٍ خامدٍ
أبقوا على قلبي المحطم بصمًة

من كل ذكرى قد قضيناها معًا
يا مهجةَ القلبِ اصبري
وعدُ المنايا قد أتى
فلتعزفي لحنَ الرجوع

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أتوضأ بقطرات الندى

أتوضأُ بقطراتِ الندى، وأغمضُ حواسي كلَّها، وأمضي إلى الصلاة ، هي دعواتٌ و تسبيحاتٌ وذكرٌ ...