ابنتي عصبية جدا

الثريا: خاص

العصبيةابنتي في السادسة عشر من عمرها، مشكلتها أنها عصبية جدا، لا أعرف كيف أتعامل معها، سريعة الغضب تثور لأي سبب ولأي كلمة تصدر مني أو من والدها أو احد أخوتها، ما يجعل الجميع يتجنبها ويتجنب النقاش معها، عصبيتها الدائمة جعلتها دائمة التوتر الأمر الذي انعكس على سائر حياتها اليومية، أرشدوني كيف أتصرف معها.

ترد على السائلة الأخصائية النفسية بمركز غزة للصحة النفسية ابتسام دلول.

عزيزتي الأم:

تمر ابنتك فيما يعرف بمرحلة المراهقة وهي مرحلة يتميز من يمر بها بالحساسية المفرطة، والعصبية وعدم تقبل أوامر أو إرشادات احد على اعتبار مفهوم استقلال الشخصية الذي يصبح من مطالبهم الأساسية، لذلك عليك عزيزتي الأم أن تقرئي عن مرحلة المراهقة لتعرفي كيف تتعاملين معها.

كما عليك عزيزتي الأم أن تجلسي جلسات حوار هادئة بصورة مستمرة تتحادثين مع ابنتك وتتعرفي على الأسباب التي تدفعها للتصرف بتلك الطريقة فقد يكون تعبير بطريقة غير مباشرة عن تذمرها لشئ معين في البيت كوجود مشاحنات ومشاجرات مستمرة بينك و بين والدها أو نتيجة للتفرقة بينها و بين أحد أخوتها، أو لوجود ضغوطات نفسية تتعرض لها في المدرسة فتكون عملية التفريغ في المنزل، فيجب أن تبحثي عن السبب بطريقة ذكية و تحاولي إزالة المسبب وتعطينها جرعات حنان متواصلة سواء بالكلمات أو بالسلوك أو بالهدايا وتجعلين لسانك رطبا بالكلام الحاني والجميل والمحبب لها فهو يذيب ما قد يلج في صدرها من مشاعر سلبية، كما على والدها وأخواتها مساعدتك في رسم نموذج اسري متكامل يخرجها مما هي عليه من خلال جلسات الحوار المتبادلة من الجميع والسؤال المتكرر عنها، وعن صحتها و تفاصيل حياتها مثلا: هل أكلت؟ فإذا أعرضت عن الطعام قولي لها فلنأكل سويا، كذلك سؤالها الدائم هل ينقصك شيء؟ أو هل يزعجك شيئ؟ و فكري بالخروج سويا معها في أماكن تحب زيارتها، وذكريها بالاستغفار الذي يريح النفس و يهدئ البال والأدعية التي تقر العين وتطمئن النفس، وذكريها بوردها اليومي من القرآن الذي يذهب الأحزان و يزيل الهموم.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“السكليف” الكاذب

يجيب عن الفتوى د. يونس الأسطل رئيس رابطة علماء فلسطين هل يجوز للمعلم أن يدعي ...