الرئيسية » فعاليات الثريا » خلال ورشة عمل للثريا: اجماع على التقصير بقضية الأسرى

خلال ورشة عمل للثريا: اجماع على التقصير بقضية الأسرى

“في لأجلهم نجتمع اليوم”

غزة- الثريا

الثرياأكد عدد من الاسرى والمهتمين في قضاياهم وعدد من المؤسسات والتجمعات الشبابية و الاكاديميين ان هناك تقصير واضح في التعاطي مع القضايا المصيرية للشعب الفلسطيني ابرزها قضية الاسرى في سجون الاحتلال والذين بدأوا في الاوانة الاخيرة يخضون معاركة منفصلة للإبقاء على حياتهم او التحرر بشكل كريم بعيد عن مجهودات الحكومات والشعوب ، خلال فعالية نظمتها وحدة الاعلام الأجنبي مجموعة 16 اكتوبر الناطقة باللغة الانجليزية التابعة لمؤسسة الثريا للاتصال والاعلام ، بمناسبة يوم الاسير الفلسطيني والفعاليات التضامنية مع الاسير سامر العيساوي المضرب عن الطعام من اكثر من مائتان وسبعون يوماً.

واستعرضت المجموعة في بداية الفعالية بعض الفيديوهات المؤثرة عن واقع حياة الاسرى داخل السجون من خلال صور تعرض لأول مرة تتعرض لحياة الاسرى المعيشية  اليومية والصحية فيما شارك العرض قراءة مفصلة لبعض الاحصائيات والارقام المتعلقة بالأسرى المرضى والاسرى الشهداء  الذين قضوا نحبه بفعل الاهمال الطبي المتعمد كالأسير ميسرة حمدية او الذين قضوا  بسبب التعذيب وظروف الاسر المهينة كالأسير جردات ، فيما ركزت الفيديوهات المعروضة على واقع حياة الاسرى المرضى والمصابون بالسرطانات او الامراض المزمنة اضافة الى ذوى الاحتياجات الخاصة منهم والذين يعانون بشكل مفرط في ظروف اعتقاليه قاسية .

الثريامن جهتها تحدثت المحررة هناء الشلبي والتي اضربت عن الطعام من اجل نيل حريتها فأبعدت الى قطاع غزة في ظروف صحية ونفسية صعبة للغاية عن معاناتها داخل السجون الاسرائيلية من خلال استعراضها لعدد من معاناة الاسيرات داخل السجون وشرحت بكلمات بسيطة الممارسات الوحشية التي تتعرض لها الاسيرات خاصة فيما يتعلق بالتفتيش المفاجئ والتفتيش العاري بين الفينة والاخرى خاصة في ساعات الليل المتأخرة .

بينما تحدث الاسير المحرر اكرم الريخاوى من مدينة رفح والذى خاض ايضا اضرابا مفتوحا عن الطعام حتى نال حريته في مطلع 2013، عن معاناته النفسية والبدنية جراء ما كانت تمارسه ادارة السجون بحق الاسرى وتعمدها اذلال الاسرى ذوى الاحتياجات الخاصة والمرضى بكل ما اوتيت من طرق واساليب لتشعرهم بضعفهم ، مؤكدا ان الاهمال الطبي والتعذيب الجسدي والعزل و التفتيش العاري ابرز ما يعانيه الاسير داخل السجون الإسرائيلية .

منوها أن في هذه اللحظات هالأسرىناك قرابة 20 اسير يقبعون في سجن الرملة تتشابه حالتهم الصحية مع حالة الاسير الشهيد ميسرة ابو حمدية .

وان مصيرهم المتوقع العودة في نعوش الى بيوت ذويهم اذا استمر التعامل مع قضية الاسرى بهذا البرود الرسمي والدولي .

موضحا ان استخدام الاعلام بالغات العالمية المختلفة لنصرة الاسرى ضرورة ملحة لفضح ممارسات وجرائم الاحتلال بحقهم .

أسرى

بينما استعرض الاسير المقدس والمبعد الى قطر الدكتور عبد العزيز عمرو والذى حكم عليه ب700 سنة رغم انه كفيف والذى أفرج عنه ضمن صفقة وفاء الاحرار  كيفية اعتقاله والتحقيق معه والظروف التي عايشها طيلة فترة اعتقاله .

فيما اكدت منسقة المجموعة وفاء العدينى ان مجموعتها تسعى بشكل دائم الى تفعيل قضية الاسرى من خلال كافة الانشطة التي تطرحها لشعورها بحجم المعاناة التى يعيشها الاسرى وضرورة ايصال رسالتهم الى كل المحافل الدولية والعالمية .

 

 

 

 

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لماذا نسرق فرحة العيد من أبنائنا؟

العيد رحمة ومودة وفرح! صلة وخير وعتق من قيود النفس الشحيحة‍‍‍‍‍‍! والعيد سعادة الغني بالبذل والعطاء، وفرح الفقير بسد الحاجة