الرئيسية » مجتمع وناس » وزارةُ التربيةِ والتعليمِ تُقِرُّ بنظامِ الفترتينِ في مدارسِ الثانوية

وزارةُ التربيةِ والتعليمِ تُقِرُّ بنظامِ الفترتينِ في مدارسِ الثانوية

تقرير : محمد قاعود

الثانوية العامةاثنتا عشرةَ سنةً من التعليمِ الدراسيِّ يحصدُها الطالبُ في صفِ الثانويةِ العامةِ كنتيجةٍ لأعمالِه لهذهِ السنواتِ ، لتُحدِّدَ مصيرَه التعليميّ والأكاديميّ وتضعَه على مفترقِ الطريقِ لاختيارِ تخصُّصِه الجامعيّ؛ الذي يفرضُه مُعدّلُه الدراسيّ في الثانويةِ العامة، و بالتالي يحدِّدُ مستقبلَه في أيِّ اتجاهٍ سيكون، هذا ما أعطَى ” الثانوية العامة ” الخصوصيةَ والزّخمِ الذي يميّزُها عن غيرِها من السنواتِ الأخرى .

قرارٌ جديدٌ سيتِمُّ تنفيذُه مع بدايةِ العامِ المُقبلِ، أثارَ ضجّةً لدَى طلبةِ الثانويةِ  وأولياءِ الأمورِ و المدرّسينَ، وكذلك الكثيرُ من التربويينَ، حيثُ تُقرِّرُ وزارةُ التربيةِ والتعليمِ  في غزةَ العملَ بنظامِ الفترتينِ للمرحلةِ الثانويةِ مع بدايةِ العامِ القادمِ، ما أثارَ جدَلاً كبيراً في الساحةِ الفلسطينيةِ، تُقرِّرُ على أثرِه “الثريا” معرفةَ تفاصيلِ الموضوعِ من أفواهِ أصحابِ القرار.

“أبو يوسف” والذي يمثّلُ الجانبَ المؤيّدَ فيقول ” لِمَ كلُّ هذا الدلالِ لطالبِ الثانويةِ العامةِ؟ وكأنّ على “رأسِه ريشة” في حين أنّ نسبةَ النجاحِ الحقيقيةَ لا تتجاوزُ 25%  – حسبَ قولِه – في أحسنِ الحالاتِ، فالأفضلُ الاهتمامُ  بالمراحلِ الأساسيةِ المبكّرة” الدنيا ” لإعدادِ الطلابِ إعداداً صحيحاً منذُ بدايةِ مسيرتهِم التعليميةِ، هذا على صعيدِ الطلابِ” .

أمّا “أبو زياد” فيعارضُ القرارَ قائلاً  ” رغمَ الأهميةِ الكبيرةِ للمرحلةِ الأساسيةِ، لكنّ الجميعَ يتّفِقُ بأنّ الثانويةَ العامةَ لها خصوصيةٌ يجبُ مراعاتُها واحترامُها، فهي تمثّلُ السنَةَ لتقريرِ مصيرِ الطالبِ، ويجبُ تهيئةُ كافةِ الظروفِ التي من شأنِها أنْ تساندَه  لرفعِ مستواهُ الدراسيّ، و الحصولِ علي جيلٍ واعٍ قادرٍ على مجابهةِ الاحتلالِ بعلمِه ومعرفتِه ” .

القرار .. يحقّقُ العدالة

انور البرعاوي

الدكتور “أنور البرعاوي” وكيلُ وزارةِ التربيةِ والتعليمِ؛ ساعدَ في وضعِ النقاطِ على الحروفِ،  وأكّدَ أنّ الإجراءَ لم يتِمّ اعتمادُه إلا بعدَ دراسةٍ عميقةٍ لكافةِ الجوانبِ، بالإضافةِ إلى دراسةِ التأثيراتِ البيولوجيةِ على الطالبِ في هذه المرحلةِ ، فوجدْنا أنّ الطالبَ باستطاعتِه الدراسةُ في كِلتا الفترتينِ ، لكنّ الموضوعَ مرتبطٌ  بمدَى قدرةِ الطالبِ على تنظيمِ أوقاتِه ، وتنظيمُ فتراتِ الدراسةِ هي التي تنعكسُ في النهايةِ على مستوى التحصيلِ، وليس الدوامُ في الفترةِ المسائية “.

ويضيفُ البرعاوي : ” تمَّ الاتفاقُ على هذا الإجراءِ الوزاريّ؛ لِما يقتضيهِ من مصلحةٍ عامةٍ، ومن بابِ تحقيقِ العدالةِ بين الطلبةِ، وكذلك تحسينِ التعليمِ ،  مع العلمِ أنّ تدريسَ الطلابِ في الفترةِ المسائيةِ لا يضرُّ بالعمليةِ التعليميةِ؛ إنْ كان لفترةٍ قصيرةٍ ، إنما الضرَرُ يكمُنُ عندَ بقاءِ الفترةِ المسائيةِ لعدّةِ سنوات ” .

ويؤكّدُ “البرعاوي” على وجودِ ضوابطَ تجعلُ الطلابَ مستمرّينَ في دراستِهم حتى نهايةِ العامِ الدراسيّ، من خلالِ فرْضِ عقوباتٍ على غيرِ الملتزمينَ بالضوابطِ والإجراءاتِ المفروضة  .

وعن تزايُدِ البناءِ للمدارسِ الجديدةِ يبيّنُ “البرعاوي”  بأنه بالرغمِ من الزيادةِ في عددِ المدارسِ؛ إلاّ أنّ التعليمَ لم يصِلْ إلى الحدِّ الكافي؛ الذي  يضمنُ وجودَ فترةٍ واحدة ،  مُرجِعاً السببَ إلى عدمِ وجودِ الأبنيةِ الكافيةِ لجَعلِ كلِّ المدارسِ فترةً واحدة، وهذا يتوقّفُ على المُموِّلينَ، وكذلك توافُرِ الأراضي اللازمةِ لبناءِ المدارسِ .

مصلحةُ الطالب

د. جواد الشيخ خليلالتربويونَ المختصونَ رفضوا هذا الإجراءَ جُملةً وتفصيلاً ووصفوهُ بـ ” غيرِ مُثمر”، الخبيرُ في الشئونِ التربويةِ الدكتور “جواد الشيخ خليل” أعربَ عن رفضِه الشديدِ للعملِ بنظامِ الفترتينِ للمرحلةِ الثانويةِ؛ وخاصةً الثانويةَ العامةَ قائلاً : ” أنا لا أؤيدُ أنْ يكونَ هناك فترةٌ مسائيةٌ أصلاً، فما بالُكِ أنْ تكونَ الثانويةُ العامةُ فترةً مسائيةً، من يعملْ في الفترةِ المسائيةِ يستطعْ أنْ يعرفَ الفرقَ جيداً بينَ الفترةِ الصباحيةِ والمسائيةِ، دُونَ تحيُّزٍ أو مصلحةٍ شخصيةٍ، فقط نتحدّثُ عن استيعابِ الطالبِ”.

ويضيفُ  د. “الشيخ خليل” : ” في طولِ فترةِ وجودِنا في الميدانِ التربويّ؛ تُعَدُّ الثانويةُ العامةُ من الخطوطِ الحمراءِ ، ولم يُذكَرْ سابقاً أنّ  صفَّ الحادي عشرَ عِلمِّي كان فترتينِ، فما بالُكَ بالثانويةِ العامةِ التي تُعَدُّ جُهدَ اثنَي عشرَ عاماً،  والتي يتوجبُ توفيرُ الظروفِ المناسبةِ للطلبة”.

ويؤكّدُ د. “الشيخ خليل” بأنّ الفترةَ المسائيةَ أقلُّ من الناحيةِ الإنتاجيةِ سواءٌ للطالبِ أو المعلّمِ ، لأنّ الموادَ  الدراسيةَ  تتطلّبُ أنْ يكونَ الطالبُ والمعلّمُ في قمّةِ النشاطِ، وهذا ما لا يتوافَرُ في هذا الوقتِ، عِلاوةً على طبيعةِ دوام المؤسسات الحكوميةِ وخاصةِ التعليميةِ، والتي تُغلَقُ أبوابُها بعد الثانيةِ والنصفِ ، وبالتالي سيُترَكُ طالبُ الثانويةِ بعدَ هذه الفترةِ بدونِ رقابةٍ خارجيةٍ”.

ويشيرُ الخبيرُ التربويُّ في حديثِه : ” هذا القرارُ يعطي الضوءَ الأخضرَ للطالبِ بالتغيُّبِ عن مقاعدِ الدراسةِ من شهرِ “فبراير” أو بدايةِ “مارس” وهذا حلٌّ غيرُ منطقيٍّ ، فنحن بحاجةٍ إلى خِيارٍ يُبقي الطالبَ في المدرسةِ إلى آخِرِ أيامِ الدوامِ للاستفادةِ ،وعلى الوزارةِ إيجادُ  الحلولِ المناسِبة ” .

ويوجّه د.”الشيخ خليل” رسالةً إلى وزارةِ التربيةِ والتعليمِ بضرورةِ  إعادةِ النظرِ والتراجُعِ عن تطبيقِ هذا القرارِ .

 نرفض القرار بشدة

نقيب المعلمينيشاركهُ الرفضَ نقيبُ المعلّمينَ “سمعان عطا الله” الذي يقولُ:” نرفضُ هذا القرارَ بشِدّةٍ، ونتمنّى العدولَ عنه؛ لأنه قرارٌ غيرُ مدروسٍ وغيرُ مسئولٍ ومتعجِّلٍ، ولم يُستشَرْ فيه جهاتٌ تربويةٌ أو متخصِّصةٌ.

ويضيفُ “أبو سمعان” الهدفُ من هذا القرارِ:”راحةُ فئةٍ من المعلمينَ؛ الذين يعملونَ فترةً واحدةً على حسابِ طلبةِ الثانويةِ العامةِ، وهو أمرٌ غيرُ مقبولٍ نهائياً، فلا يجبُ أنْ نبحثَ عن راحةِ المدرّسينَ على حسابِ مستقبلِ الثانويةِ العامة” .

ويستدركُ أبو سمعان:” نحن مع إيجادِ الحلولِ للمعلّمينَ، لكنْ لا يكونُ على حسابِ طالبِ الثانويةِ العامة، لأنّ نتائجَ هذا القرارِ ستنعكِسُ سَلباً على التحصيلِ لدَى الطلاب، وسيُفاقِمُ مشكلةَ تسرُّبِ طلابِ الثانويةِ العامةِ من المدرسةِ مبكّراً، وهذه مشكلةٌ نحن نعاني منها أصلاً”.

ويضيفُ أبو سمعان :”سنَعقدُ ورشةَ عملٍ لحضورِ ممثّلينَ من الوزارةِ ومن الجامعاتِ ومن المعلمينَ وأصحابِ الشأنِ والاختصاصِ؛ لمناقشةِ هذا القرارِ، وسيتِمُّ رفْعُ نتائجِ وتوصياتِ الورشةِ للوزيرِ”.

ما بينَ مؤيِّدٍ للقرارِ_ وهم قِلَّةٌ_  ومعارِضٍ_ وهم كُثر_ تمثَّلوا في طلبةِ الثانويةِ العامةِ وذوِيهم والمدرّسينَ وكذلك التربويِّين، تضعُ “الثريا” أصحابَ القرارِ أمامَ مسئولياتِهم لتَوَخّي الحذرِ أمامَ أيِّ قرارٍ يتعلّقُ بالثانويةِ العامةِ،  والأخذِ برأيِ المختصّينَ؛ حتى لا يكونَ مستقبَلُ رجالِ الغدِ عبثاً في أيدي أصحابِ القرارِ.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كما تدين تدان…عامل والديك كما تحب أن تُعامل من أبنائك

كانوا يرقبونهم بعيونِهم، يتتبعونَ أحلامَهم...