الرئيسية » مركز الاستشارات » استشارات أسرية » أمي و إخوتي لا يحبونني

أمي و إخوتي لا يحبونني

يجيب عن الاستشارة الخبير الأسري  د. جواد الشيخ خليل

استشارةكان والدي يكثر المدح لي أثناء طفولتي, مما خلق فجوة بيني وبين أخواتي , ووالدتي كثيرا ما تميل للطرف الآخر بسبب محبة والدي لي،  حتى ظننت أنني لست ابنتها,  واشعر أن أمي وإخوتي لا يحبونني, كيف أقوي علاقتي بأمي وأخوتي؟

عزيزتي  صاحبة المشكلة:
هناك من يتبع من الأهل دون قصد التفرقة في المعاملة بين الأبناء، و بما انك طالبة في المرحلة الجامعية هذا يعني انك قادرة على إيجاد حلول للمشكلة التي تمرين بها، وحرصك على إيجاد جسر ود بينك وبين والدتك وإخوتك خير دليل على ذلك، أنصحك بالجلوس مع والدتك ومصارحتها بما يدور في خلدك، وحاوريها بالحسنى واستميلي قلبها بالأسلوب اللين الرقيق.

وكوني عونا لها فيما تحتاج بأن تكوني المبادرة بحيث تزيلين الحواجز معها، ولا ضير من إهدائك لها بهدايا بسيطة كفيلة بإذابة جليد البرود في علاقتك معها، ولا تترددي في الدعاء واللجوء إلى الله بأن يفتح قلوبكم بالود الحب، وجدي مساحات حوار بينكم بحيث تحدثينها عن يومياتك وما يحدث معك فيوثق علاقتك بها، ومن المؤكد أنها ستتأثر إيجابا بذلك و ستؤثر على إخوتك.

وأما فيما يتعلق بعلاقتك بإخوتك فاحرصي على الاهتمام بهم و بادري بالسؤال عنهم واعرفي احتياجاتهم واسأليهم عن حياتهم وتقربي إليهم باستشارتهم بأمورك الشخصية حتى وإن كنت لا تحتاجين الاستشارة ولكن من باب القرب النفسي، ولا تتردي في محاولة جمع أفراد عائلتك واجمعيهم عل طبق حلوى من صنع يديك، أو ما شابه ذلك بحيث تتبادلوا أطراف الحديث سويا، وكرري ذلك في أوقات مختلفة و تفنني في استخدام الأساليب التي تجمع بينكم.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ابنتي متعلقة جدا بصديقتها!!

ابنتي في المرحلة الثانوية، تعلَّقت كثيرا بصديقتها، فدائما تتحدث عنها وترغب باستمرار بزيارتها والخروج معها، و حتى وهي نائمة تحلم بها، تعلقها الشديد بها يقلقني كثيرا اخشي عليها كثيرا فهي مفرطة الحساسية، فما إن تتشاجر مع صديقتها في أي موقف صغير فلا تأكل ولا تخرج وكأن الحياة توقفت لديها، أشعر أنه تعلق مرضي سيؤثر على حياتها، كيف أتصرف معها؟