الرئيسية » صحتك معنا » صحة الأسرة » معلومات مذهلة عن ألوان العيون

معلومات مذهلة عن ألوان العيون

د/محمد عبد العزيز الطرشاوي. استشاري جراحة وطبِّ العيون. رئيسُ قسم البصريات الطبية –الجامعة الإسلامية غزة

[ ألم نجعلْ له عينين وَلِسَاناً وَشَفَتَيْنِ * وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ [ البلد : 8 – 10 ]

لا تَخفى على أيِّ مخلوقٍ نعمةُ البصر والرؤيا ..وللهِ في خلْقه شؤونٌ كثيرة؛في إبداعِ ما خلَقه من صنوفٍ وألوانٍ وأشكال ..وسنتحدثُ اليومَ عن موضوعِ ألوانِ العيونِ، واختلافِها وأسبابِ اختلافِها علمياً ..

* علومُ الوراثةِ ولونِ العينين :

لونُ العينِ هو موضوعٌ أدهشَ الباحثين كثيراً؛ لِعدّةِ قرون.. حتى العلم وفّرَ لنا فَهمًا أفضلَ لألوانِ العيون ، وكيف يتمُّ تَوارُثُها.

عندما يتعلقُ الأمرُ في توقُّعِ لونِ العينينِ للطفل مثلاً ، يمكنُ للمرءِ أنْ يكونَ متأكدًا تقريباً أنّ الطفلَ سوف يولدُ مع العيونِ الزرقاء. فالأطفالُ حديثو الولادةِ غالباً ما يكونون ذَوي عيونٍ زرقاءَ، أو أغمقَ قليلاً مع زيادةِ التعرُّضِ لأشعةِ الشمسِ، من سِنِّ ثلاثِ سنواتٍ، وعادةً ما تستقرُّ في مجتمعاتِهم الدائمة ،وقد يتغيّرُ اللونُ إلى أنْ يصبحَ أخضرَ ، عسلي ، بُنيغامق ، رمادي وأسوَد.

عموماً ، من خلال قواعدَ وراثةٍ مندليةٍ ، لونُ العينينِ هو الموروثُ بطريقةٍ مماثلةٍ جداً للطريقةِ التي ترِثُ لونَ الشَّعر : الجيناتُ للألوانِ الداكنةِ هي المسيطرة — وهذا يعني أنّ الصفاتِ (أو الظواهرِ) أنها رمزٌ للأَسبقيةِ على سِماتِ ترميزِ الجيناتِ لِلَونٍ أخفَّ وزناً.

تكتسبُ العيونُ مادّة تسمى (الميلانين melanin) التي ينتجُها الجسمُ كنوعٍ من الأصباغِ للجلدِ والشعرِ، وهذه الألوانُ تختلفُ من شخصٍ إلى آخَر .
كلُّ جزءٍ من (الميلانين) له لونٌ بُنيّ غامق ، فإذا اجتمعتْ هذه الجزيئاتُ بكثافةٍ؛ أصبح لونُ العينِ بُنياً غامقاً،وإذا خفّت كثافتُها؛ كان اللونُ بنياً فاتحاً، وبنفسِ الطريقةِ تكتسبُ عيونُ بعضِ الناسِ لونَهاالأزرق؛نظراً لأنّ مادةَ(الميلان) فيها خفيفةٌ جداً ، ومن ثم فهي تعكسُ اللونَ الأزرقَ؛ الذي تستمدُّه من انعكاسِ ضوءِ الشمسِ على الجوِّ، بما فيه من سماءٍ زرقاءَ، وذرَّاتِ ماءٍ وغبارٍ عالقٍ في الهواء. وهكذا تمتصُّ جزيئاتُ(ميلانين) العينِ الخفيفةِ مختلفَ الألوانِ الموجودةِ في الضوءِ ، وتُبدي اللونَ الأزرقَ وحدَه

* علمياً تنقسمُ ألوانُ العيونِ إلى قِسمين :
1)العيونُ الملوَّنة وهي العيون :الخضراءُ والعسليةُ والبنيّة.
2)أمّا العيونُغيرُالملوَّنة؛ فهي العيونُ الزرقاء.

ويَعدو سببُ اختلافِ ألوانِ العيونِ إلى سببين: الناحيةُ التركيبية، والناحيةُ الوراثية.

السبب الأول ؛ من الناحيةِ التركيبية ، فالأفرادُ ذوو العيونِ الزرقاء؛ تحتوي قزحيةُ العينِ لديهم على طبقتَينِ فقط ، بينما الأفرادُ ذوو العيونِ الملوّنة تحتوي القزحيةُ على الطبقتَين، بالإضافةِإلى طبقةٍ ثالثةٍ؛ تُكسِبُ لونَ العينِ لوناً غيرَ الأزرق، ونلاحظُ التدرُّجَ والاختلافَ في لون العيونِ الملوَّنة؛ بسببِ اختلافِ كثافةِ وسمكِ المادةِ الرغويةِ الموجودةِ بين طبقاتِ القزحيةِ، لذا نجدُ التدرُّجَ في لونِ العين .

أمّا من الناحيةِ الوراثيةِ؛ فنجدُ أنّ العيونَ الملونةَ طرازُها الجيني(AA أو Aa) حيثُ أنّ الصفةَ السائدةَ هي العيونُ الملوّنة، ورمزُها(A)وإذا اجتمعَ جينٌ سائدٌ مع آخََرَمُتَنَحٍ؛ ينتجُ فردٌعيونُه ملوّنة ، وأمّا الأفرادُ ذوو العيونِ الزرقاءِ؛ يحمِلونَ طرازاً جينياً هو(aa)حيثُ يتوجّبُ اجتماعُ جينَين متنَحِيَّينِ لظهورِ اللونِ الأزرقِ للعين.

إذن فالعيونُ الزرقاءُ هي عيونٌ غيرُ ملوّنةٍ؛ بعكسِ السائدِ في المجتمع!
* بعضُ الحقائقِ العلميةِ الممتعةِ عن لونِ العينين :
وربما كنتَ على علمٍ بأنّ البنيَّ هو الأكثرُ شيوعاً للونِ العينِ في جميعِ أنحاءِ العالم،  ولكنْ هل تعلمُ أنّ اللونَ الأخضرَ_إلى حدٍّ بعيدٍ_ يُعدُّ هو الأندرُ؟ في الواقع ، أقلُّ من 2% من سكانِ العالمِ؛ تملكُ عيوناً خضراءَ، ولكنْ كبَلدٍ واحدٍ تعدُّ تركيا لديها أعلى نسبةٍ من المواطنينَ؛ الذين لديهِم عيونٌ خضراءُ بنسبة 20 %.

هناك عددٌ من البلدانِ_عموماً_ تقعُ في آسيا وأمريكا الجنوبية ، والشرق الأوسط  حيثُ العيونُالخضراءُ تكادُ تكونُ غائبةً تماماً في صفوفِ السكان.
وهل تَعلمُ أنّ العيونَ الزرقاءَ؛ هي الأكثرُ شيوعاًفيعيونِالسكانِ القوقازيين ، أكثرُ من الأَسود ، والبندقي ، والرمادي ، والأخضر.. في الواقع ، أكثر من 80% من سكان (آيسلندا) لونُ عيونِهم إمّا أزرقُ أو أخضرُ.

وهناك من الأشخاص مَن يمتلكُ عيناً زرقاءَ، وأُخرى خضراءَHeterochromia)) وبعضُهم أيضاً من يوجدُ له في عينِه بعضُ النقطِ أو الهالاتِ الغامقةِ، فهي صفاتٌ رمزيةٌ مختلفة.

ونشيرُ إلى معلومةٍ مُهمّة؛ وهي أنه لا يوجدُ لونُ عيونٍ سوداءَخالصةٍ..لأنّ  ذلك يتطلبُ وجودَ المادةِ الصابغةِ بنسبةٍ كاملة.. وهذا مستحيلٌ.. ولكنْ قد نُشاهدُ لونَ العيونِ البنيّةِ الغامقةِ؛ تميلُإلىالسوادِ..ولكنها ليستْ سوداءَ !
وبعضُ الأشخاص _خصوصاً في ظل هذه التطوراتِ_ يستخدمون العدساتِ اللاصقةَ ..منها لتصحيحِ النظرِ بالاستغناءِ عن النظاراتِ، ومنها لإضفاءِ اللونِ.

وفي الختام؛ لا نقولُ سوى “سبحانَ ربِّنا العظيمِ” الذي أحسنَ خَلْقَنا في أروعِ تقويمٍ ..والذي نسألُه”جلَّ وعَلا” بأنْ يُحسِّنَ خُلُقَنا كما حسَّنَ خَلْقَنا …اللهمَّ آمين

عن إدارة الثريا

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

2 تعليقان

  1. الحقيقة ليس تعليق ولكن سؤال
    أنا أبحث عن عيون صناعية و قزحيات
    كيف يمكنني شراؤها .
    شكرا لكم إذا تكرمتم بالرد

  2. انا عيوني خضراء فاتح مزيج بين الاخضر و العسلي لكن الاغلب الاخضر احمد الله على هاتين العينين و شكرا لكم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النوم الجيد يحارب السرطان

الثريا بالتعاون مع دائرة التثقيف الصحي تنشط خلال شهر أكتوبر من كلّ عام حملات التوعية ...