الرئيسية » أسرتي » شباب » الشباب الفلسطيني والوعي السياسي

الشباب الفلسطيني والوعي السياسي

تقرير: محمد قاعود
في ظل تطور الحياة وتعاظم دور السلطة والسياسية وارتباطها الشديد في كل مجالات الحياة المختلفة ، وتأثيرها الكبير والواضح على كافة قراراتها ، تعاظم اهتمام الشباب لينخرط بها  ، كي يشكل جزءاً من منظومة العمل السياسي ، ويؤهل نفسه وطاقاته من أجل إيجاد مكانة ودور مميز له  لمواجهة وتصدي أي ظلم سياسي أو قوة معارضة تقع عليه ، أو تريد الانتقاص من حقه “الثريا” تلتقي بمجموعة من النشطاء الشباب الذين التحقوا في ركب السياسة.

الناشط السياسي إسلام أبو العون يقول “للثريا”:” الثقافة السياسية هي مجموعة القيم السياسية السائدة في أي مجتمع من المجتمعات ، والشباب هم الفئة الأكبر من هذا المجتمع ، وأن أبرز طرق اكتساب الثقافة السياسية لديهم تتم عبر الأعمال الحزبية في المدارس والجامعات وميادين العمل ” .

ويبين بأنه حديثاً ازداد الوعي السياسي في وسائل التواصل الاجتماعي مما ساهم بشكل كبير في تنميته لدي الشباب من خلال النقاش في جميع الأحداث .

والشباب الفلسطيني من أكثر الشباب العربي وعياً بالسياسية كما يوضح أبو العون حيث باتت فكرة المشاركة السياسية تشغل هاجس لكل شاب مهتم في السياسة ، وبعد خوض الشباب تجربة الممارسة السياسية واتخاذ القرارات وخاصة بعد الربيع العربي أصبح بالإمكان التعويل عليهم في تولي مناصب قيادية وإن احتاجت الفكرة الى مراقبة مجتمعية وكذلك مراقبة ومراجعة من الشباب أنفسهم .

ضئيلٌ جداً

في حين يعتبر الناشط الشبابي سمير أبو شعيب أن الوعي السياسي لدى الكثير من الشباب ضئيل جدا ، وأرجع ذلك إلى تركيز الجهات الإعلامية على أمور أخرى ، إضافةً إلى تركيز بعض الأحزاب على تفريغ عقول الشباب من التفكير في بعض المجالات وبالتحديد المجال السياسي .

ويضيف :” لا بد لكل عمل أن يواجه العديد من العقبات وهكذا العمل السياسي عند الشباب ، فتجد أن الشباب لا يستسهلون فكرة العمل السياسي أو حتي المشاركة فيه ، بالإضافة إلي النظرة الدونية التي ينظر بها المجتمع للشباب المشاركين في النشاطات السياسية من مسيرات أو الوقفات أو العمل الطلابي “.

عمود الحياة

والناشط أبو شعيب يعتقد أن الشباب يزيدون وعيهم السياسي من خلال وسائل الإعلام التقليدية ، وأن حديثا بدأت  تهتم الجامعات والمراكز التنموية والتعليمية في تثقيف الشباب في هذا الجانب مع التميز الواضح لوسائل التواصل الاجتماعي التي أخذت الحيز الأكبر من مسئولية توعية الشباب وتثقيفهم سياسياً  “.

ويوضح أبو شعيب  أن مشاركة الشباب في النشاطات السياسية لها أهمية كبيرة ، وخصوصاً في المرحلة الأخيرة باعتبارها عمود الحياة والتي من خلالها يستطيع الشاب معرفة الى أين تتجه الأمور ، عدا عن استطاعته التأثير بقرارات المرحلة .

ويتابع :” لقد ازداد اهتمام الشباب في المجال السياسي ؛ ليقينهم بأنه أصبح الحلقة الأقوى في العالم بالتأثير على كافة مناحي الحياة “.

 فالشباب يتحملون جزء من جهلهم في الجوانب السياسية ، ومن يريد أن يُنمي وعيه السياسي فلديه من الطرق ما تكفيه  كما يقول أبو شعيب، ويعتقد أن الشباب بإمكانهم المشاركة في النشاط السياسي القيادي بل يمكنهم الإبداع أكثر من غيرهم لكن إن أُتيحت لهم الفرصة  .

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عقلك براسك

بقلم: رشا فرحات قرأتُ قصةً على السريعِ لشخصٍ أُصيبَ بالشللِ، وقضى أربعَ سنينَ يَجمعُ( 22) ...