الرئيسية » شرفة أدب

شرفة أدب

دثروا الآلام بالآمال ..

بقلم: إيمان فرحات علمونا كيف نسمو .. كيف نمضي ..كيف نرقى .. أخبرونا كيف نركل هجمة الآلام تترى .. هل سمعتم كيف نزرع في الصحراء زهرا !! هل خبرتم كيف يأتي بعد عتم من بطون الغيم غيث .. أو يصير العتم بدرا !! حدثوني عن ربيع صار يخبو .. راح يدنو من ممات .. كالخريف بات يعرى .. *** كيف ...

أكمل القراءة »

يا تلاميذ غزة علمونا

‏شعر : حاتم عفانة يا تلاميذ غزة علمونا بعض ما عندكم فنحن نسينا علمونا بأن نكون رجالا فلدينا الرجال صاروا عجينا علمونا كيف الحجارة تغدو بين أيدي الأطفال ماسا ثمينا   كيف تغدو دراجة الطفل لغما وشريط الحرير يغدو كمينا كيف مصاصة الحليب إذا ما اعتقلوها تحولت سكينا يا تلاميذ غزة لاتبالوا بإذاعاتنا ولا تسمعونا   إضربوا إضربوا بكل قواكم ...

أكمل القراءة »

وكنت فينا المرتجى

كلمات أ. تيسير النجار أوَ قد رحلت وكنت فينا المُرتجى ؟ عين الحقيقة قد رسمت المنهجا ولبست درعك وانطلقت كما الأسد نحو الحدود غدا الحراك مُمَنهجا في جمعة الكوشوك تفضح حدقهم والحقـد في قلب اليهـود تأججـا برصاص قناص جبان غادر رغم الإشـارة للصـحافـة ما نَجـا ظنوا بقتلك يقتلون حقيقة قد غاب عنهم أن نهجـك يُرتجى في خان يونس قد أتم ...

أكمل القراءة »

الضـــمير

هو الإنسان هو العقل وعلى كل واحد منا أي إنسان، من يكن.. مثقف عالم كان، أو أمي أو جاهل كان عليه أن يعرف وأن يعترف أن الضمير هو الحب والخير، هو النزاهة والشرف هو الحقد والشر، هو الجريمة والعقاب هو الرقيب والحكم، هو الخوف والطمأنينة وإن أجمل وأروع حالاته هي راحة الضمير وان أصعب واخطر حالاته هي عذاب الضمير فعليك ...

أكمل القراءة »

صناعة الهدف

من أسباب النجاح في الحياة أن تتعلم كيف تضع أهدافك، وتركز عليها، وتسعى لتحقيقها، فحياتنا مليئة بأدوار مختلفة، ومساحات متعددة من المسؤولية، فقد يكون الشخص زوجاً وأباً وتاجراً، وعندما نفقد التوازن بين أدوارنا في الحياة وبين أهدافنا وطموحاتنا، فإننا نخفق في تحقيق النجاح، وقد نضحي بأهدافنا أو نهمل في مسؤولياتنا، فوضع الأهداف يساعدنا على عمل توازن بين أعمالنا وطموحاتنا، لذا ...

أكمل القراءة »

شعبٌ يحكي قصَّة

بقلم: موسى حمدان أنا فلسطيني ولدتُ في عامٍ من أعوام النَّكبة وذات صباحٍ قُبَيل شروق الشَّمسِ من كبوتها سمعتُ بُكاءً، سمعتُ صُراخاً سمعتُ نواحا فتسمَّرتُ وتسمَّعتُ رأيتُ امرأةً تبكي شهيدا فصرختُ بأعلى صوتي يا أُختَ شهيدٍ، يا زوجَ شهيدٍ يا بنتَ شهيد هل تبكين فقيداً فارقَ أرضَهْ هل تبكين عزيزاً فارقَ أهلَه أمْ تبكين شهيداً قابل ربَّه قالت: ويلي!: أأبكي ...

أكمل القراءة »

عُبَّاد بُوذا

بقلم:  شحدة العالول المسلمونَ يُحرقونَ هل ترى …. هل يُوجبُ أن تسألَ ماذا جرى عُبَّاد بُوذا يطلقون نارهم ْ …. نحو الحياة في النفوسِ والورى هم يقتلون كلَّ طفلٍ رابضٍ …. في أرضهِ يرجو السلامَ الأزهرا يبغونَ قتل الدينِ في أرجائها …. كي يُعملوا الأوثانَ في هذي القُرى كي يبعثوا الشيطانَ فيها سيداً …. والحقُّ والإيمانُ أن لا يظهرا هزوا ...

أكمل القراءة »

عاطف تبكيك أرواح الورى

عبده تاعب عاكفٌ تبيكيكَ أرواحُ الورى من بقاعِ الأرضِ دمعاً أحمرا تربويَّا عشتَ تسقي دعوةً في ظلالِ اللهِ جُهْدَاً مُثْمِرَا رافعاً رآياتِ توحيدٍ وفي قلْبِكَ الفَوّاحِ فجرٌ أزهرا هَمّكَ الإسلامُ والشَّعبُ الذي ذاقَ أنواعَ المآسي مجْبَرا كنتَ تهوى أنْ ترانا أمّةً رأسُها عالٍ على هامِ الذُّرَا تهدمُ الأصنامَ تطوي ليلَها تفعلُ المعروفَ تنهى المُنْكَرا وانطفتْ يا شيخ أرواحٌ ولَمْ ننْكَسِرْ ...

أكمل القراءة »

شعبٌ يحكي قصَّة

بقلم: موسى حمدان أنا فلسطيني ولدتُ في عامٍ من أعوام النَّكبة وذات صباحٍ قُبَيل شروق الشَّمسِ من كبوتها سمعتُ بُكاءً، سمعتُ صُراخاً سمعتُ نواحا فتسمَّرتُ وتسمَّعتُ رأيتُ امرأةً تبكي شهيدا فصرختُ بأعلى صوتي يا أُختَ شهيدٍ، يا زوجَ شهيدٍ يا بنتَ شهيد هل تبكين فقيداً فارقَ أرضَهْ هل تبكين عزيزاً فارقَ أهلَه أمْ تبكين شهيداً قابل ربَّه قالت: ويلي!: أأبكي ...

أكمل القراءة »

أنا حُر نفسي

بقلم: عبد العظيم كحيل انا حُر طليق في فضاء ربي إنا حُر أُبحر في سماء خالقي انا حُر أمشي على أرض إلهي إله الكون وحده مَن خلقني رَبُ الكون وحده مَن يسعدني إله الكون نوره في وجداني ” تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ … أبو لَهَب في أوطاننا أبو لَهَب ...

أكمل القراءة »