الرئيسية » كتاب الثريا » مدونات الثريا

مدونات الثريا

أقصر الطرق لابتزاز البنات بحُنكة!

بقلم: محمد علي عوض- المحاضر بجامعة الأقصى يوجب علينا الحادث الأليم الذي أودت به فتاة كريمةٌ بحياتها إراحةً لنفسها وأهلها من ملاحقة مجتمعية نكداء، وقد سيطرت عليها بلاهتُها واستبدّ بها جنوحُها إلى فعلٍ محرَّم غيرِ ذي ذوقٍ بمرّة، إلى أن نؤكّد ونفصّل؛ نؤكّد ابتداءً وجوب التربية الأمنية للأسرة عمومًا وللزوجة والصغار والكبار وذوي “المشيخانية” و”اللطشات الزعرانية”، أقصد بالتخصيص بعد العموم ...

أكمل القراءة »

وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ

بقلم الكاتب : محمد شفيق السرحي اقتضت سنة الله تبارك وتعالى، أن يجعل لكل أمة شعائر ومعالم يتميزون بها عن غيرهم من الأمم والديانات السابقة، “لِّكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا هُمْ نَاسِكُوهُ ۖ،” ” الحج:67″ وقد تميزت أمة الاسلام بعديد الشعائر، بل جعل المولى تبارك وتعالى التزامها من صميم الإيمان والتقوى” ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ” (الحج: ...

أكمل القراءة »

أقبِلْ ولا تَخَفْ

بقلم: الكاتبة الصحفية دعاء عمار (يا موسى أقبِلْ ولا تَخفْ إنكَ من الآمِنين)، كثيرةٌ آياتُ الطمأنةِ وتهدئةَ الرّوعِ التي ذُكرتْ في قصصِ “موسى” عليه السلام، سؤالٌ دائماً يتردّدُ: هل كان “موسى” عليه السلام أكثرَ الأنبياءِ خوفاً؛ حتى يُعيدَ اللهُ تعالى مراراً عليهِ أنْ لا تَخفْ؟ لا أظنُّ..، بقَدْرِ ما هو تأكيدٌ من اللهِ _تعالى_ لنا نحن ألّا تخافوا ولا تحزنوا، ...

أكمل القراءة »

الأسرةُ والمجتمعُ

بقلم: الخبير التربوي د. جواد الشيخ خليل الأسرةُ نواةُ المجتمعِ؛ ينمو في رحابِها الصغارُ حتى يَصلِوا مرحلةَ البلوغِ والنضجِ؛ ومنذُ ولادةِ الطفلِ يتلقّى خلاصةَ الخبرةِ من أسرتِه؛ وبفِضلِ رعايتِها له صحيّاً واجتماعياً؛ يشُبُّ وينمو وتكتملُ قدراتُه العقليةُ والجسديةُ، فيندَمِجُ في أسرتِه التي هي نظامٌ اجتماعيٌّ رئيسٌ؛ فالأسرةُ أساسُ وجودِ المجتمعِ؛ بل هي مَصدرُ الأخلاقِ؛ وهي الدعامةُ الأولى لضبطِ السلوكِ؛ كما ...

أكمل القراءة »

الانغماسُ في الواقعِ

بقلم : مهيب أبو القمبز الناظرُ إلى كثيرٍ من الشبابِ اليومَ؛ يرى أنهم ينغمسونَ في واقعِهم إلى حدٍّ يكادُ يصلُ إلى مرحلةِ الهَوسِ! فما أنْ يخرجُ خبرٌ ما؛ حتى تجدَه يُعلقُ على مواقعِ التواصل، يداهمُه شعورٌ جارفٌ بأنّ متابعتَه للأحداثِ أولاً بأول ضرورةٌ حتميةٌ؛ بل ومشاركتَه في الحديثِ عنها أيضاً، هذا الانغماسً المَرضي في الواقعِ عبّر عنه الباحثُ “إبراهيم السكران” ...

أكمل القراءة »

بينَ السلامةِ والصمودِ “لَمى” وشقيقاتُها

 بقلم: الكاتبة الصحفية دعاء عمار أيُّهما أكثرُ تأثيراً وقوةً القلمُ أَم البندقيةُ؟، رُبما يظنُّ صاحبُ البندقيةِ أنه أقوى وأقدرُ على الفعلِ والتأثيرِ؛ خاصةً في ظلِّ حاضرِنا المحتلِّ المليءِ بالقنابلِ الساقطةِ على رؤوسِنا، والحواجزِ التي تمنعُ الكبيرَ والصغيرَ من المرورِ؛ حتى لو كان الممنوعُ صاحبَ فكرةٍ، وحاملَ قلمٍ! كيف يمرُّ؟ وكيف يؤثّرُ؟ هذا التساؤلُ يَخطرُ كثيراً في ذهنِ أصحابِ الأقلامِ أنفسِهم ...

أكمل القراءة »

بعدَ سنينَ من انتظارِه لمولودِه..صاروخٌ يختطفُ حياة “أحمد”!

بقلم: أنوار هنية في وطني كلُّ شيءٍ استثناء، فالحياةُ فيها استثناءٌ، وبات القتلُ والموتُ هو الأصلُ! إمّا من صاروخٍ أو دبابةٍ أو مدفعيةٍ أو رصاصةٍ من جنديٍّ؛ تخترقُ الجسدَ دونَ سابقِ إنذارٍ من محتلٍّ صهيونيّ؛ يأبَى لأيِّ فلسطينيّ أنْ يعيشَ حُراً على وطنِه. ثلاثةُ أقمارٍ كانوا على موعدٍ مع الموتِ؛ بعدَ استهدافِهم بصاروخٍ صهيونيٍّ قتلَ أحلامَ “أحمد”، وأوقفَ سنينَ عُمرِ ...

أكمل القراءة »

إسعادُ الآخرين عبادةٌ نفسيّةٌ!

 بقلم: د. محمد علي عوض- المحاضر في جامعة الأقصى بيّنت السنّةُ المطّهرةُ أنّ من طرقِ إدخال السرور على الغير؛ “كسوتَ عورتَه، وقضيتَ حاجته، وأشبعت جوْعته”.. ومن صورها كذلك، أن تذبَّ عنه في غيابه، فذلك كساءُ عورتِه، وأن تقضيَ له حاجتَه بأدنى استطاعتك أو أقصاها؛ بدءًا بإنجازِ مرادِه أو بعضِه، أو الدلالةِ على من يفعل، أو الدعاءِ، أو كفِّ المنّ والأذى، ...

أكمل القراءة »