الرئيسية » كتاب الثريا » مدونات الثريا (صفحة 4)

مدونات الثريا

قلبٌ آمِنٌ

رشا فرحات في الحديثِ الشريفِ (إنّ للهِ “تعالى” عباداً اختَصَّهم بحوائجِ الناسِ؛ يَفزعُ الناسُ إليهم في حوائجِهم؛ أولئك الآمِنونَ من عذابِ اللهِ ). أجَلْ هؤلاءِ هم الآمِنونَ … هل تعرفُ أحداً يشاركُ في كلِّ المناسباتِ العائليةِ دونَ تَردُّدٍ ؟! في الفرحِ تراهُ أولَ المُهنئين، المشاركينِ في طبخٍ أو نفخٍ أو طبلٍ أو رقصٍ، وفي الحزنِ، هو أولُ المُواسينَ والماسحينَ للدَّمعاتِ، ...

أكمل القراءة »

وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ

بقلم الكاتب : محمد شفيق السرحي اقتضت سنة الله تبارك وتعالى، أن يجعل لكل أمة شعائر ومعالم يتميزون بها عن غيرهم من الأمم والديانات السابقة، “لِّكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا هُمْ نَاسِكُوهُ ۖ،” ” الحج:67″ وقد تميزت أمة الاسلام بعديد الشعائر، بل جعل المولى تبارك وتعالى التزامها من صميم الإيمان والتقوى” ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ” (الحج: ...

أكمل القراءة »

أقبِلْ ولا تَخَفْ

بقلم: الكاتبة الصحفية دعاء عمار (يا موسى أقبِلْ ولا تَخفْ إنكَ من الآمِنين)، كثيرةٌ آياتُ الطمأنةِ وتهدئةَ الرّوعِ التي ذُكرتْ في قصصِ “موسى” عليه السلام، سؤالٌ دائماً يتردّدُ: هل كان “موسى” عليه السلام أكثرَ الأنبياءِ خوفاً؛ حتى يُعيدَ اللهُ تعالى مراراً عليهِ أنْ لا تَخفْ؟ لا أظنُّ..، بقَدْرِ ما هو تأكيدٌ من اللهِ _تعالى_ لنا نحن ألّا تخافوا ولا تحزنوا، ...

أكمل القراءة »

تهويدٌ للمدينةِ ، وأَسرَلةٌ للتعليمِ !

في القدسِ إطلالاتٌ حزينةٌ ذاقتْ من ويلاتِ الاحتلالِ؛ ما تَنوءُ منه الجبالُ الرواسي ، احدَودَبَ ظهرُها لطولِ عُمرِ الاحتلالِ فيها ، وتلَطّخَ بدماءِ الشهداءِ شالُها ، ولا تزالُ تُقاوِمُ بكلّ ما أوتيَتْ من بأسٍ شديدٍ وقوّةٍ؛ لتحافظَ على رَونقِ العزّةِ الذي تفوحُ رائحتُه منها؛ ما إنْ سرّحتَ إليها بصرَكَ، أو مرَرتَ على صورةٍ من صورِها ، فكيف بكَ وأنت تسيرُ ...

أكمل القراءة »

بينَ الحقِّ والواجبِ

بقلم : الكاتبة الصحفية دعاء عمار شهرٌ أخرَجوهُ من رحِمِ الآلامِ في فرديّتِه، وكفاحِه المُضني نحوَ الحريةِ، يومُ المرأةِ العالميّ _لمَن لا يَعلمُ_ قد جاءَ محاولةً لإقرارِ حقِّ النساءِ العاملاتِ في المساواةِ مع زملائهِنّ في العملِ؛ بعدَ حريقٍ في مصنعٍ قضَى على عددٍ كبيرٍ منهنّ، هناكَ تفاصيلُ كثيرةٌ لذلك اليومِ؛ لا مجالَ لذِكرِها؛ لكنها في مُجملِها وبمنطقٍ نِسويّ؛ تكرّسُ الرؤيةَ ...

أكمل القراءة »

أنْ تكونَ فلسطينياً !

ھو أنْ تصحوَ صباحاً في أوطانِ الآخَرینَ، ووطنُك فیكَ ! وتشربَ قهوتَك وأنتَ تحاولُ عبَثاً تزویجَ ظرفِ الزمانِ مع ظرفِ المكانِ ، لعلّ هذا الهَنا یُنجِبُ لكَ هناك، وبیَن هنا وهناك أنتَ فلسطينيٌّ یمارسُ هذه “الفذلكة ” الصباحیةَ لاستدراجِ وطنٍ إلى غربتِك؛ یشربُ معكَ النسكافيه السويدى هذا الصباح، وینفثُ هواءَها في الجلیلِ، وطنٌ بكاملِ زُرقتِه في صباحِك الرماديّ المُلَبدِ بالحَنینِ ...

أكمل القراءة »

التكافلُ .. سلوكٌ راقٍ في قريةِ الأكواخِ!

عُرفَ عن رجلٍ عجوزٍ حكيمٍ كثرةُ سفرِه بينَ المُدنِ الهنديةِ، يحاولُ في رحلاتِه زراعةَ القِيَمِ الجميلةِ بينَ الناسِ، وذاتَ يومٍ وصلَ صاحبُنا إلى قريةٍ صغيرةٍ، فاقتربَ من أحدِ الأكواخِ؛ وطرقَ بابَه؛ فتحَ صاحبُ الكوخِ بابَه، فقالَ له الرجلُ العجوزُ: “لقد ظلَلتُ مسافراً لأيامٍ عديدةٍ، فهل يمكنُ أنْ تُعطيَني بعضَ الماءِ والطعامِ أسُدُّ به رمقي؟”. نظرَ صاحبُ الكوخِ إلى الرجلِ العجوزِ ...

أكمل القراءة »

دموعُ أُنثَى..!

يُقالُ أنّ الزوجَ  كالمصوّرِ، الذي يَتوقّعُ من زوجتِه أنْ تكونَ دائمةَ الابتسامِ، في انتظارِ أنْ يَلتقطَ لها صورةً في أيِّ وقتٍ شاءَ، لكنّ النساءَ فُطِرنَ على رقّةِ القلبِ التي تتسبّبُ لهنَّ غالباً بسرعةِ انهمارِ الدموعِ. الإشكالُ هنا هو أنّ الخبراءَ يقولونَ: إنّ دموعَ المرأةِ غالباً ما تُشعِرُ الزوجَ بأنه قد أخفقَ في إسعادِها، وأنه قد فقدَ ثِقتَها وإعجابَها، ولم يَعدْ ...

أكمل القراءة »

التزاحمُ على مواردَ قليلةٍ !

لا يختلفُ عصرُنا الحالي كثيراً عن العصور الغابرةِ؛ في أنّ البشرَ يعتقدونَ أنّ المواردَ لا تكادُ تكفيهِم. قبلَ آلافِ السنينَ؛ كُنا نتحاربُ على العُشبِ والكلأِ في الصحراءِ؛ والآنَ نتزاحمُ حولَ مواردَ قليلةٍ بأفكارٍ كثيرةٍ. ما أنْ تسمعَ عن منحةٍ دراسيةٍ؛ حتى تجدَ المئاتِ يقدّمونَ أوراقَهم، وما أنْ تخطرَ ببالِك فكرةٌ؛ حتى تجدَ أنّ عشرةً غيرَك فكّروا فيها، وأنّ اثنينِ على ...

أكمل القراءة »