الرئيسية » كتاب الثريا (صفحة 2)

كتاب الثريا

الرحيل

هل يُمكِنُك أنْ تحتسي كوباً من شايٍ؛ كما لو كنتَ تملؤكَ النشوةُ والتفاؤلُ  والحبورُ، هل يمكنُك أنْ تُبحِرَ بينَ دفَّتَي كتابٍ؟ أو تَستحِمَّ تحتَ شلّالٍ من الموسيقى؟ هل يمكنُك أنْ تضحكَ من قلبِك كما لو كنتَ خارجَ نِطاقِ هذا الصقيعِ والبردِ؛ بعيداً عن مجالِ العتمةِ والضبابِ، مفكوكاً من إسارِ الصمتِ والعناءِ، يا للثلوجِ تلفُّكَ كما تُلَفُّ السمكةُ في أكداسِ الملحِ! ...

أكمل القراءة »

ألفُ عام

خلفَ السياجِ  أقفُ أمامَ القُضاةِ والمُحلَّفينَ، لا تَهمُّني سِوى كلماتِ هؤلاءِ الذين انتزعوا مني لساني ويدَي،  وسلّمَهمُ القدَرُ أمري، أقفُ أمامَهم وفي عينَيَّ عَبرة لا تنكف أو تتحدّرُ، وفي حلقي غصّةٌ أكبرُ من أنٍ تصعدَ أو تنزلَ،  أقفُ و أنا ليس لي سِوى أن يُحكَمَ عليَّ بالبراءةِ؛  فأُعانقَ تُخومَ الضوءِ والنسائمِ، أو أُدانَ فيَحرِقَني لهيبُ السيفِ، أقفُ وقد مرّتْ ألفُ ...

أكمل القراءة »

يأس

كنت تنوي في ضميرِك ألّا تُغادرَ هذا المكانَ … لكنما في اللحظةِ الأخيرةِ شُفيتَ من سادِيَّتِك . . من ذا غيرُكَ ارتاحَ قلبُه إلى المنفَى!  لاشكّ أنكَ تَكرهُ في قرارِ نفسِك الظلمةَ والقيدَ والزمهريرَ…  لكنّما أجبرَك شيءٌ أشدُّ مرارةً منها عليها ، أناشِدُك بحقِّ اللهِ؛ ألّا تنفَكَّ مُلتفِتاً إلى كلِّ لحظةٍ من عمرِكَ مشبوبةِ الرغبةِ إلى الدفءِ والحريةِ والضياءِ، وكلِّ ...

أكمل القراءة »

اعتذار

كأنني إحدى جزُرِ هاواي … تأوي إليَّ مئاتُ الأفكارِ… قضتْ نهارَها مُحلِّقةً على صفحةِ البحرِ؛ باحثةً عن طعامِها الصاعدِ إليها من القرار،ِ في كلِّ يومٍ تأوي إليَّ مئاتُ الأفكارِ؛ امتلأتْ بطونُها بالرزقِ حدَّ التُّخمةِ؛ لكنني لا أُعيرُها شيئاً من عنايتي واهتمامي، تظلُّ حائمةً على حدودي… لا أفتحُ لها باباً إلى وكرٍ أو شجرةٍ، تظلُّ واقفةً تتوسّلُ إليَّ؛ أنْ أفتحَ لها ...

أكمل القراءة »

معطياتُ الأمسِ ليستْ معطياتِ اليومِ

أحمد أبو العمرين التشبيهاتُ مع النماذجِ التاريخيةِ في الزهدِ والتقشفِ والانقطاعِ عن الدنيا؛ قد توقِعُنا في أزمةِ التناقضِ بينَ الفكرةِ والتطبيقِ.. وكمِثالٍ: فبيتُ النبوّةِ كان لا يُوقَدُ فيه نارٌ لعدّةِ أشهر، ويعيشُ على التمرِ والماءِ، وكان أفقرُ الناسِ ومنهم الصحابةُ لديهم خدمٌ وعبيدٌ. فمَن يدعو للتشبُّهِ بحالِ المصطفّى في ذلك؛ فهل يستطيعُ تفسيرَ وجودِ الخدمِ لديهِ؟؟ وهل هذا ممكنُ التطبيقِ ...

أكمل القراءة »

الميكانزيماتُ الدفاعيةُ

د. جواد الشيخ خليل الميكانزيماتُ الدفاعيةُ يتعرضُ الإنسانُ لكثيرٍ من الضغوطاتِ؛ سواءٌ الاجتماعيةِ أو الأسريةِ أو الاقتصاديةِ أو على صعيدِ العملِ، وقد يصاحبُ هذه الضغوطاتِ أيضاً بعضُ العنفِ الموَجَّهِ ضدّه، ما يُحدِثُ له التوترَ وعدمَ الاتزانِ الانفعاليّ في كثيرٍ من تصرفاتِه، ولكنّ الإنسانَ _وبصورةٍ لا شعوريةٍ_ يحاولُ التخلصَ من هذا التوترِ ، ويعيدُ لنفسِه الاتزانَ الانفعالي  بتصريفِ وتفريغِ ما يقعُ ...

أكمل القراءة »

فسحة للأمل..

فسحة للأمل.. فيحاء شلش استيقظتُ في ليلةٍ ليلاءَ بعد رؤيةِ أحلامٍ ليست سعيدةً؛ أشعرُ بضيقٍ في التنفس، وبالكادِ أستطيعُ التقاطَ أنفاسي، بقيتُ أتقلبُ في فراشي، وأستعيذُ بالله من الشيطان الرجيم وأفكرُ في السببِ الذي جعلني أشعرُ بذلك؛ فلم أجدْ بالطبعِ إلا معاناةَ زوجي في إضرابِه المفتوحِ عن الطعامِ، لفترةٍ تجاوزتْ وقتَها( ٧٠ )يوماً. لم أفكرْ في تلك الأيام سِوى بطريقةٍ ...

أكمل القراءة »

مين أولى

مين أولى رشا فرحات قرأتُ قصةً على السريعِ لشخصٍ أُصيبَ بالشللِ، وقضى أربعَ سنينَ يَجمعُ( 22) ألفَ باوند تبرعاتٍ للعلاجِ! لكنه عَلِمَ عن طفلٍ معاقٍ يحتاجُ إلى عمليةٍ؛ فتبرّعَ بكاملِ المبلغِ له! وقصصاً شبيهةً بها عن أناسٍ أصيبوا في الحربِ الأخيرةِ على غزة؛ ولكنهم آثَروا غيرَهم لتحويلِهم للعلاجِ في مصرَ؛ لاعتباراتٍ رأوا أنها أولَى، وأنّ الآخَرَ أحقُّ بما هو موجودٌ!، ...

أكمل القراءة »

هيّا بنا نَدفعُ العجلةَ!

دعاء عمار: من المؤكّدِ أننا رأينا مرةً أو مراتٍ كثيرةً اللعبةَ الأبسطَ والأكثرَ تفضيلاً لدَى الكثيرِ من الأطفالِ، لعبةُ الدولابِ أو “العجلة” التي لا يَهمُ ما شكلُها أو لونُها؛ سواءٌ كانت مشتراةً بثمنٍ قلَّ أو كثرَ، أو كأكثرِ ما تكونُ عجلةُ سيارةٍ أو دراجةٍ معطّلةٍ، المُهمُ أنْ تبقى مندفعةً، يركضونَ خلفَها بضحكٍ ومرحٍ لا حدودَ له. حسناً… ما دخلُنا نحن ...

أكمل القراءة »

بيتٌ قوي شخصيةٌ قوية ومجتمعٌ سليم

بيتٌ قوي شخصيةٌ قوية ومجتمعٌ سليم بقلم: إبراهيم المدهون كلٌّ مِنا يعيش لحظات ألمٍ ومعاناة، وتداهمُه الضغوطاتُ إنْ كانت خارجيةً أو داخلية، موروثةً أو مكتسَبةً من خلال الحياة وتقلباتِها ، وهناك من يحوّلُ الآلامَ لآمالٍ، ومنهم من يحوّل الآمالَ لآلامٍ!، والمِنَحَ لمِحنٍ، بعكس من يستثمرُ كل مِحنةٍ وأزمة ليجعلَها مِنحةً يرتقي بها، ويصل لأبعدَ مما كان يتصور . البيتُ هو ...

أكمل القراءة »