الرئيسية » فلسطينيات (صفحة 2)

فلسطينيات

أهدافُ مسيرةِ العودةِ الكبرى بينَ الواقعيةِ والعدَمية

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي قد كان ولا يزالُ لمسيرةِ العودةِ الوطنيةِ الفلسطينيةِ الكبرى _عندما انطلقتْ_ أهدافٌ وغاياتٌ؛ أَعلنَ عنها مُنظِمو المسيرةِ والمنظِّرونَ لها، وكشفتْ عنها الجهاتُ الحزبيةُ، والقوى الوطنيةُ، وانطلقَ على أساسِها المواطنونَ، واحتشد _تحقيقاً لها_ الشعبُ بكلِّ فئاتِه، وعبّرتْ عنها وسائلُ الإعلامِ، وركّزَ عليها المتحدّثونَ باسمِ المسيرةِ، والناطقونَ باسمِها، وقد آمنَ المواطنونَ بالأهدافِ المعلَنةِ، واعتقدوا بها، وعمِلوا بموجبِها، ...

أكمل القراءة »

مسيرةُ العودةِ رؤيةٌ مقاصدية

بقلم: د. ياسر فوجو أستاذ مساعد بكلية الشريعة والقانون بالجامعة الإسلامية جاءت الشريعةُ الإسلاميةُ مشتملةً على المرونةِ في جوانبِها المتعدّدةِ، وتنوّعتْ بينَ المقاصدِ والوسائلِ؛ فالمَقاصدُ الشرعيةُ ثابتةٌ لا تتغيّرُ؛ وأمّا الوسائلُ فتتغيّرُ بتَغيُّرِ المُعطياتِ الزمانيةِ والمكانيةِ؛ سياسيةً كانت أَم عسكريةً أَم اجتماعيةً؛ لذا فإنّ الشريعةَ تُوائمُ بينَ المقاصدِ والوسائلِ التي تساهمُ في تحقيقِها؛ وعليه فالتنوّعُ في وسائلِ مقاومةِ الاحتلالِ الصهيونيّ؛ ...

أكمل القراءة »

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

بقلم: د. مصطفى يوسف اللداوي لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش أحدٌ غير إسرائيل، فلا أحدٌ معنيٌ بقتله غيرها، ولا مستفيدٌ من تصفيته سواها، فهي التي قتلته يقيناً، وهي المسؤولية عن الجريمة حكماً وقانوناً، فحكومتها هي التي وافقت وصادقت على تنفيذ عملية الاغتيال، وجهاز استخباراتها الخارجي “الموساد” هو الذي نفذها، وعناصره هم ...

أكمل القراءة »

نساءٌ يرسمنَ حُلمَ العودةِ بالصاجِ والعَلمِ والكاوشوك والقلمِ!

إعداد: أنوار هنية في فلسطينَ تختلطُ هتافاتُ النصرِ بأهازيجِ العودةِ؛ مع زغرودةٍ صدحتْ من حَنجرةِ أمٍّ ودّعتْ فِلذةَ كبدِها شهيداً برصاصِ قنّاصِ المحتلِّ الصهيوني على حدودِ الوطنِ، نساءٌ وأطفالٌ وشبانٌ و رجالٌ وعائلاتٌ بأكملِها، فئاتٌ وأجيالٌ وألوانٌ مختلفةٌ جمعَهم حقُّ العودةِ، وحُبُّ فلسطينَ على طولِ الشريط ِالحدودي الفاصلِ. لوحةٌ فنيةٌ أسطوريةٌ تشكّلتْ على حدودِ غزة؛ اجتمعتْ في “مسيرةِ العودةِ الكبرى”؛ ...

أكمل القراءة »

بالخميرةِ والبصلِ واجِه قنابلَ الغاز

إعداد: أنوار هنية مسيراتُ “العودة الكبرى” خيارٌ أجمعَ عليه الشعبُ الفلسطيني بكافةِ أطيافِه وألوانه، وتتوافدُ العائلاتُ على الخيامِ المقامةِ على الحدود؛ ضِمنَ فعالياتِ مسيرةِ العودة؛ التي عنونَها الفلسطينيونَ بالسلميّةِ، لكنّ الاحتلالُ لا ينفكُّ عن فضِّ جموعِ العائلاتِ والأطفالِ والنساء والشيوخِ؛ بإلقاءِ قنابلِ الغازِ المُسيلِ للدموع، نخصّصُ هذه المساحةَ للحديثِ عن كيفيةِ التعاملِ مع قنابلِ الغازِ؛ والإجراءاتِ الوقائيةِ التي يمكنُ إتّباعُها ...

أكمل القراءة »

لِكُلِّ مقاوَمةٍ وقتُها..

بقلم: د. عصام عدوان محاضر بجامعة القدس المفتوحة. طيفٌ واسعٌ من أنواعِ المقاومةِ؛ فلِكُلِّ مقاومةٍ أدواتُها، وفئاتُها، ووقتُها، وتأثيرُها‘ وقديماً قالوا: “لكُلِّ وقتٍ أذانٌ”. إنّ المقاوَمةَ المسلّحةَ هي أكثرُ أشكالِ المقاومةِ تأثيراً وقدرةً على تحقيقِ الأهدافِ؛ لكنّ ظروفاً موضوعيةً قد تُرجِئُ هذه المقاومةَ؛ فيستوجبُ الأمرُ استخدامَ أشكالٍ أخرى من المقاومةِ. كما أنّ المقاومةَ المسلّحةَ قد تُناسبُ فئةَ الشبابِ دونَ غيرِهم، ...

أكمل القراءة »

مسيرة العودة – أجيال تتوارث

الكاتب: أ. محمد شفيق السرحي. حملت مسيرا العودة العديد من الجوانب و المضامين، والرسائل التي بثتها بنجاح، وتلقفها العالم بأسره، وحركت المياه الراكدة على طريق القضية الفلسطينية، التي يحاول البعض التخلص من ربقتها، وتبعاتها، ولكن أنى لهم ذلك، في ظل حركة جماهير أبية، وشباب ثائر منتفض، وهمة متوقدة لا تتوقف. وقد تناول العديد من الكتاب والمحللين السياسيين، مسيرة العودة، من ...

أكمل القراءة »

في حضرةِ السيدِ الثائر

بقلم الكاتب الأستاذ:  محمد شفيق السرحي. دأَبَتْ المجتمعاتُ القديمةُ والمعاصرةُ , على استحضارِ النماذجِ المشرِقةِ في تاريخِها, والاعتزازِ بقاماتِها التي تقدّمتْ, وحملتْ لواءَها واسمَها؛ ورفعتْهُ عالياً على كافةِ الأصعدةِ, وتوثيقِه لدَيها ضِمنَ ما يسمَّى “بالأدبِ التربوي”, أو “الأدبِ التاريخي” , أو “الأدبِ العلمي”.. وغيرِ ذلك, عبْرَ تراكماتٍ متتابعةٍ, شكّلتْ هويتَها الأدبيةَ والقيميةَ والأخلاقيةَ, حيثُ توظِّفُه في صناعةِ أجيالِها اللاحقة, عبرَ ...

أكمل القراءة »

إعادةُ التدويرِ .. إبداعٌ وابتكارٌ يبُثُّ الحياة لِما هو قديمٌ وبالٍ

إعداد: ميادة حبوب موادٌ مهمَلة لا يُلقى لها بالٌ، بقايا أوراقٍ ملونةٍ، وقصاصاتٍ كرتونيةٍ تملأ سلةَ القمامة، زجاجاتٌ فارغة، وعُلبٌ بلاستيكية بلا فائدة، مخلّفاتٌ يراها عامةَ الناسِ مُهملاتٍ مكانُها الصحيحِ هو مكبُّ النفاياتِ، بينما تراها العيونُ المبدعة، والعقولُ الراقية فرصةً للإبداعِ، ومادةً ملهِمةً وليست مهمَلةً وخامةً قيّمةً للصناعة، فتُحولُ هذه المخلفاتِ إلى منتجاتٍ مفيدةٍ ومسليةٍ وجماليةٍ، بهدفِ المحافظةِ على ما ...

أكمل القراءة »

حكايتي..

بقلم: د. عطا الله أبو السبح شاءَ اللهُ أنْ تلِدَني المرحومةُ أمي؛ قبلَ خمسةٍ وأربعينَ يوماً من يومِ أنْ اضطّرَ أهلُ “السوافير الشرقي”إلى ترْكِ منازلِهم، وأراضيهم؛ هروباً من نيرانِ العصاباتِ الصهيونيةِ، وما سبقَها من إشاعاتٍ حولَ إجرامِهم؛ والذي أصبح من المسلّماتِ بعدَ مذبحةِ “دير ياسين”، وقد تمثّلَ في ذبحِ الأطفالِ والشبابِ، واغتصابِ الصبايا، ونهْبِ المواشي والخوابي، وسرقةِ ذهبِ العرايس، ومصاغاتِ ...

أكمل القراءة »