الرئيسية » صحتك معنا » صحة الأسرة » كيف تتعامل مع التهاب الكبد الفيروسي؟

كيف تتعامل مع التهاب الكبد الفيروسي؟

الثريا: خاص

بالتعاون مع دائرة التثقيف الأسري في وزارة الصحة

التهاب الكبد الوبائيالتهاب الكبد الوبائي الفيروسي من النمط (أ) هو مرض شديد العدوى يصيب الأطفال جراء تناولهم للطعام أو الشراب الملوث بالفيروس المفرز في براز المرضى، ويتواجد الفيروس في براز الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد الوبائي (أ)، وتنتشر العدوى عادة من شخص إلى شخص عن طريق الأكل والشرب الملوثين بهذا الفيروس.

و قد تحدث الإصابة بالعدوى عن طريق:الإصابة بشكل مباشر، أو الأيدي غير النظيفة الملوثة بالفيروس، كما تلعب الحشرات دوراً في نقل الفيروس من خلال تلوث الأطعمة، بالإضافة إلى تناول الطعام غير المطهي، أو الفواكه التي تؤكل بدون تقشير بعد غسله بماء ملوث أو بعد تلوثه، أما أعراضه؛ فهي مشابهة لأعراض الأنفلونزا حمى، قشعريرة، و ربما تشمل الأعراض فقدان الشهية للطعام، غثيان، يرقان (اصفرار الجلد والعينين)، تحول البول إلى اللون الداكن كلون الشاي، تحول البراز إلى اللون الفاتح، ألم في الجزء الأيمن العلوي من البطن، وضعف عام أو إعياء.

التهاب الكبد الوبائي (أ) لا يتحول إلى مرض مزمن ويكون الشفاء التام بطيئاً. الإصابة عند الأطفال أقل من 6 سنوات عادة ما تكون بدون أعراض واضحة. بالنسبة للبالغين تستمر الأعراض لمدة شهر تقريبا وقد يستغرق الشفاء التام 6 أشهر..

كيف نحمي أنفسنا من الإصابة به؟
إذا كنت تعيش في أو تنوي السفر إلى بلد ينتشر فيه الفيروس أو تتعرض لخطر الإصابة لسبب ما فإنه بالإمكان تجنب الإصابة بإتباع التالي:
غسل اليدين جيدا قبل الأكل، وغلي ماء الشرب أو شراء مياه صحية، كذلك عدم تناول طعام نيئ (غير مطهي) كالمحار، السلطات، والفواكه التي تؤكل بدون تقشير. هذه المأكولات ربما تكون ملوثة حتى في أفخم المطاعم، وتجنب المشروبات التي تباع في الشوارع

و أما طرق علاجه فلا يوجد دواء خاص لعلاج التهاب الكبد الوبائي (أ) ويتم إتباع الأتي:
• خذ قسط من الراحة
• استخدام المسكنات مثل باراسيتامول Paracetamol لتخفيف الحرارة وتسكين الألم
• أما فيما يتعلق بقلة الشهية ، فيستطيع الشخص تناول أي شيء يشتهيه دون أي تحفظات، ويستحسن الإكثار من السوائل والفاكهة الطازجة بعد غسلها جيدا
احتياطات عامة

تـذكــــــــر

ومن الأهمية أن يتخذ المريض الاحتياطات اللازمة لمنع إصابة الآخرين وخاصة من هم حوله، وذلك بعدم مشاركتهم في الأكل والشرب ، وكذلك في أغراضه الشخصية ، كما يجب عليه الاهتمام بالنظافة وغسل الأيدي بالماء والصابون عدة مرات يوميا، وخاصة بعد الذهاب إلى الحمام ويجب الاستمرار على هذا النظام لمدة لا تقل عن ثلاثة أسابيع من بداية الأعراض حيث إن الشخص يكون شديد العدوى للآخرين خلال هذه الفترة.

عن إدارة الموقع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عاداتٌ غذائيةٌ صحيةٌ سليمةٌ لحياةٍ خاليةٍ من الأمراض

دكتور “عدلي سكيك” دكتورُ التغذيةِ والصحةِ العامة تتعدّدُ صورُ العاداتِ التغذويةِ الصحيةِ التي لها علاقةٌ ...