غير مصنف

يا حافرَ الريحِ بالأحلامِ والأملِ

 

بقلم الشاعرة : أمل اليازجي

كتبت هذه القصيدة لزوجين كانا على موعدٍ مع رحلة “شهر العسل” فكانت رحلة الموت لهما معدّة ..في سوريا لا شيء مستحيل..

عصفورينيا حافرَ الريحِ بالأحلامِ والأملِ
ظننتَ جهلاً فيا للجهلِ والعللِ
أمام عينيكَ قصرٌ كنتَ حارسَهُ

فاستوطن الفقدُ والأناتٌُ لم تحلِ
الجوعُ يقصمُ قلب الطيبين إلى
شطرين حين هوىً،والقول لم يُقلِ

اثنانِ كانا وكان البينُ سيدَهم
تحت الرصاصِ بدمعٍ غير مكتحلِ
اثنان كانا وليت الموت يمهلهم

لولا ارتعاشته لاشتد في عجلِ
الشوقُ والوجدُ والعشقُ الذي طعما
أفناه موتٌ بموتٍ غير مرتجلِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى