دين ودنيا

التصوير الفوتوغرافي وتحميضُ الصورِ

الثريا: خاص

التصوير الفوتوغرافي وتحميضُ الصورِ حلال أم حرام؟

ما حُكم التصويرِ الفوتوغرافي في الوقتِ الحاضر؟ وهل يجوزُ الاستثمارُ في فتحِ محلاتِ تصوير أو معاملِ تحميضِ صور؟

التصويرُ الفوتوغرافي جائزٌ كما هو الراجحُ من آراءِ الفقهاء، وقد تناول الشيخ “حسنين مخلوف” هذه الفتوى في كتابه- فتاوى شرعية و بحوث إسلامية-ج1 ص 155- 162 فقال:”إنّ تحريمَ الصورِ في صدرِ الإسلامِ كان قطعاً لمادةِ الشركِ، وسداً للذريعةِ على الوجهِ الأكمل، وذلك لحداثةِ العهدِ بالوثنيةِ والأوثان، ولكنْ لَمّا استقرَّ الإسلامُ، وذهبت الوثنيةُ، ودالتْ دولةُ الأصنامِ، واستضاءتْ القلوبُ بنورِ الإيمان، واهتدتْ العقولُ بتعاليمِ القرآن، رخّصَ الشارعُ في الصورِ الرقميةِ في حديث البخارى(إلا رقماً في ثوب)فكان تدرُّجاً في التشريع، تقتضيهِ الحِكمة”، وعليه فالتصويرُ الفوتوغرافي جائزٌ لا حُرمةَ فيه، و الاستثمارُ في فتح محلاتِ التصوير، أو معاملِ تحميضِ صور جائزٌ، ولزيادةِ الفائدة في هذا يرجعُ إلى كتاب “كتاب فتاوى شرعية للجنة الفتوى بالجامعة الإسلامية ج1/67). والله أعلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى