غير مصنف

طرق عملية لتستعيدي السعادة المفقودة

إعداد- إسراء أبو زايدة

قد يشعر كل فرد في فترة ما من حياته بأنَّه يفتقد السعادة ، وأنه يمر بحالة إحباط تجعله يبتعد عن الآخرين وربما تفضي به إلى مرض الاكتئاب لأسباب مختلفة تجتمع في عقل الشخص وجوارحه، لكن الانصياع لتلك الحالة تودي بصاحبها إلى الهلاك، “الثريا”  تطلعك على  طرق عملية تكفل لك استرداد السعادة…

1- الحفاظ على الصلاة في وقتها و الأذكار:

تأكدي عزيزتي أن الحفاظ على الصلاة في موعدها تعطيك طاقة وحيوية لا يمكنك الحصول عليها الا إذا حافظتي عليها كما انها تعطيك الراحة و الطمأنينة التي تنشدينها وحفاظك على أذكار الصباح والمساء تحول بينك وبين القلق والتوتر، وتجلك في أمان روحي، حينما تكوني متيقنة أن أمرك كله بيد الله وأن الله يحيطك برعايته، فيصبح يومك أسهل فكما أن الجسد يحتاج للغذاء الدائم فللروح كذلك غذائها الخاص الذي يؤدي إلى انعاشها …

2- المشي يومياً

ممارسة الرياضة تطلق الاندورفين في الجسم، مما يجعلك سعيدة، حيث وجد الباحثون أنَّ لممارسة الرياضة آثاراً إيجابية على الحالة المزاجية، وخصوصاً عندما يشعر الناس بالإحباط. وبعبارة أخرى، يمكن لممارسة الرياضة تحسين مزاجك، وفي دراسة حديثة أخرى، وجد الباحثون أن ممارسة الرياضة علاج فعّال للاكتئاب الخفيف والمتوسط.

وخلاصة القول: الجسم والعقل لا ينفصلان، بضع دقائق من الركض أو المشي السريع حول منزلك ستفيدك دون أدنى شك.

3- العثور على ما تحبينه

يشعر كثير من الناس أنهم أكثر سعادة لدى الانخراط في نشاط ممتع، يتطلب درجة من المهارة، وما يكفي من التحدي لفقدان كل إحساس بالوقت، كالقراءة أو المشي لمسافات طويلة في رحلة وسط الطبيعة…

4- التأمل

يتمتع من يمارس التأمل بانتظام بصفاء الذهن وزيادة النشاط في قشرة الفص الجبهي الأيسر، في منطقة الدماغ، المسئولة عن الهدوء والسعادة، وقد تبين أيضاً أنَّ التأمل يمنع زيادة الوزن. ضعي، إذن، حصير اليوغا في غرفة مشمسة، وقومي ببساطة بقضاء خمس دقائق في التفكير في شيء يشعرك بالامتنان.

5- تغيير محور اهتمامك

المزاج السيئ يجبر الأشخاص عادة على التركيز المفرط في أنفسهم، ويمكن لتحويل الاهتمام نحو الآخرين أن يخدع عقولنا لنسيان عالمنا الخاص، ولعل أفضل الأمثلة على بعض الأفكار لتبديل محط الاهتمام تكمن في مساعدة أحد الجيران أو شراء شراب لرجل مسن يقف في الدور خلفك، أو تخصيص وقت طويل للاستماع الجدّي لمشكلة أحد الأصدقاء ومساعدته على رؤية الحل.

اظهر المزيد

إدارة الثريا

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

Dumanbet giriş

- Grandbetting - Queenbet yeni giriş