الرئيسية » مركز الاستشارات » استشارات أسرية » فرقُ العمر يؤرِّقني ؟

فرقُ العمر يؤرِّقني ؟

يجيب عن الاستشارة الخبير الأسري د.جواد الشيخ خليل

أنا فتاة أبلغ من العمر 26 عاماً، تقدّم لخِطبتي شابٌّ، مواصفاته جدية، وذو خلق عالٍ،  وأبديت موافقتي عليه، لأنه كما قيل لي “شاب لا يعوَّض ” ولكني تفاجأتُ عندما علمت أنه أصغر مني بعامين، وأصبحت مترددة بسبب فارِق العمر، وبحيرة كبيرة ، فما هو رأيُكم؟ وهل يؤثّر فرقُ العمر على قراري ؟

أختي الكريمة في أيّ زمن نحن! وفي أي عصر نحن! حتى تكون هذه مشكلة ، فأنا أعرف عن قرب صديقة أكبر من زوجها بخمس سنوات، وتعيش معه في قمة السعادة، وهناك الكثير من التجاربِ التي أثبتت أنّ سنّ المرأة الأكبرِ عمراً؛ ليس بمشكلة، طالما أنه في حدود المعقول، وبما لا يزيد عن خمسة سنوات ، فما بالك بمن يتزوجنَ بمن هو أصغر منهنّ بعشرِ سنوات؟

ما هي المشكلة في أنك أكبرُ بسنتين،  هي لا شيء أبداً ، الأهم من كل هذا التوافقُ والتفاهم والتجاوبُ والقبولُ والحب والاحترام؛ الذي سيضمن حُسن العشرةِ، وحياةً موفّقة بإذنِ الرحمن .

ماذا لو تقدّم لك رجلٌ أكبر منك بعشر سنوات؟ أو حتى خمس سنوات! وكان سيءَ الخلُق أو بخيلاً ؟ عزيزتي  قيِّمي الشخص جيداً ، اكتبي في ورقة صغيرة مميزاتِه كإنسان من (1-10 أو 20 )وضعي في خانة أخرى العيوب ، إنْ كان هذا هو العيبُ الوحيدُ ؛ فتوكَّلي على الله، وتمِّمي الأمر ، استفتي قلبك ،استشيري والدك، ولا تستجيبي لذوي الأفق الضيق.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فاتَّخِذوهُ عَدُوّاً..!

بقلم: إيمان يونس الأسطل من الطبيعيِّ أنْ يختلفَ الزوجانِ بينَهما في بعضِ أمورِ الحياة، إنما ...