غير مصنف

الإنسانيةُ و الإنسانُ

بقلم / عصام عبد الغني العامودي ..

إنّ المعنى الحقيقي للإنسانيةِ؛ لا يشعرُ به إلا الإنسانُ الحقيقي، ذلك الإنسانُ في كلّ شيءٍ ، في وَعيهِ و في تفكيرِه و في سلوكِه، و لو أنّ جانباً من تلك الجوانبِ لم يكنْ موجوداً؛ لكان ناقصاً في إنسانيتِه .

فالإنسانيةُ إدراكٌ و شعورٌ ينعكسُ على سلوكِ الفردِ و تفكيرهِ تُجاهَ الآخَرينَ، حيثُ إنّ الإنسانَ يتعاملُ مع المشكلاتِ من منظورٍ إنسانيٍّ بحتٍ، بعيداً عن تلك الشوائبِ التي جعلتْ الإنسانَ كومةً من الحقدِ المتحرّكِ؛ توَجِّهُه يَمنةً و يسرةً بحقدٍ أعمَى.

فتجدُه لا يرى إلا أبناءَ جنسِه، أو أبناءَ طبقتِه، أو أبناءَ دِينهِ ، و ما دونَهم تجِدُه يَتخذُ معاييرَ أخرى للتعاملِ معهم ، هنا يفقدُ هذا الكائنُ إنسانيتَه؛ لأنّ المبادئَ الإنسانيةَ لا تتجزأُ، و القانونَ الإنسانيَّ واحدٌ في جميعِ الحالاتِ، و في كلِّ الأوقاتِ …

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى