دين ودنيارمضانك معنا غيرفتاوى الثريا الرمضانيةمركز الاستشارات

آثِمٌ ولا يدخلُ الجنة

إعداد_ أنوار هنية

يجيبُ عن التساؤل د. “يونس الأسطل” رئيسُ لجنةِ الإفتاءِ برابطةِ علماءِ فلسطين

ما حُكمُ من يصومُ ، ويُغضِبُ والِدَيه ، ويقطعُهما ؟

إنَّ صومَه صحيح ، وهو آثِمٌ بسببِ عقوقِه لوالديهِ إثماً كبيراً ؛ لدرجةِ أنه لا يدخلُ الجنة ، مهما كان صومُه وسائرُ عباداتِه صحيحة ؛ لقولِه : ” ثلاثةٌ لا ينظرُ اللهُ إليهم يومَ القيامة : العاقُّ لوالديهِ ، والمرأةُ المترجِّلةُ المتشبِّهةُ بالرجالِ ، والديوثُ ، وثلاثةٌ لا يدخلونَ الجنةَ : العاقُّ لوالديهِ ، والمدمنُ الخمرَ ، والمنَّانُ بما أعطى ” أخرجه أحمد والنسائي عن عبدِ اللهِ بن عمرو رضيَ الله عنهما ، فعلى كلِّ مسلمٍ أنْ يتقِّيَ اللهَ  في والِدَيهِ ، وأنْ يبادرَ إلى إرضائهما والصلحِ معهما ، خاصةً وقد أظلَّنا شهرُ رمضانَ المبارَك ، مع أهميةِ التذكيرِ بمباغتةِ الأجلِ ، فَلْيًحرِصْ كلٌّ منا على بِرِّ أبويهِ قبلَ أنْ يأتيَهُ ملَكُ الموتِ ، وَلاتَ حينَ مَنَاصٍ أو مندَم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى