استشارات أسريةمركز الاستشارات

كيف تُهدِّئُ طفلَك بعدَ رؤيةِ الكوابيسِ ؟

قد يقولُ الطفلُ بأنه شاهدَ وحوشاً تحومُ في الغرفةِ، أو شيئاً يتحرّكُ… فتسمعُ صراخاً من غرفةِ طفلِك في منتصفِ الليلِ، وتسرعُ لنَجدتِه، لتجدَ أنه قد استيقظَ من كابوسٍ.

تعدُّ الكوابيسُ والأحلامُ المزعجةُ من أكثرِ التجاربِ إزعاجاً للجميعِ؛ بما في ذلكَ الأطفالِ الصغارِ، وغالباً ما تتركُ الكوابيسُ الطفلَ مصاباً بقلقٍ بالغٍ لعدّةِ أيامٍ، فإذا كان طفلُك يمرُّ بهذه المرحلةِ؛ فهذهِ الطرُقُ سوفَ تساعدُك على تهدئةِ طفلِكِ من كوابيسِه المزعجةِ:

طرُقٌ فوريةٌ لتهدئةِ الطفلِ:

  • عانِقي طفلَكِ بقوةٍ، واغمُريهِ بدِفئكِ… فالعناقُ اللطيفُ والقُبلاتُ، وفرْكُ الظهرِ؛ ستمنحُ الطفلَ الدفءَ المطلوبَ، وتعزِّزُ شعورَه بالأمانِ.
  • لا تتجاهلْ ما سيقولُه طفلُك عن حُلمِه، واستمعْ إليهِ بعنايةٍ؛ حتى تتمكّنَ من معرفةِ مصدرِ الحُلمِ، وتساعدَه على حلِّ مشكلتِه.
  • قد يقولُ الطفلُ بأنه شاهدَ وحوشاً تحومُ في الغرفةِ، أو شيئاً يتحرّكُ … ابحثْ معه… فقد تكونُ النافذةُ مفتوحةً، والستائرُ تتحرّكُ، أو قد يكونُ ظِلَّ لُعبةٍ… وحاولي تهدِئتَه.
  •  يشعرُ الكثيرُ من الأطفالِ بالأمانِ؛ بوجودِ إضاءةٍ جانبيةٍ في الغرفةِ، لذلك احرِصْ على ترْكِ إضاءةٍ خافتةٍ قريباً من الطفلِ عندَ النومِ .
اظهر المزيد

إدارة الثريا

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

Dumanbet giriş

- Grandbetting - Queenbet yeni giriş