غير مصنف

حنينٌ بلا موعد

رسالةُ  حُبٍّ ووفاءٍ للعمِّ الأغلَى

إلى مَن ناجيتُ فيه الإله

للقاءٍ يتحققُ، و حبٍّ يدوم

وإخاءٍ إلى المُنتهى ’’..

مصطفى تيزاني ,

للحبيبِ مصطفى

شَفقٌ يُرسم بحنينٍ بلا موعد

وشوقٍ فيه الفؤادُ قد اعتاد

على صبرِ البُعدِ الحزين ,’

نثرتُ اليومَ شوقي

أمازِجه بعذوبةٍ فُرات

حلوٌ دُريّ ,, مع ذاك الشفقِ

الدافئِ المتناغمِ

بإيقاعاتِ الحياةِ الموزونةِ بلَطافة

تلك الشمسُ متزامنةٌ مع فضائها

الذي كوّنَ لوحتي.. وعبّر عن روعةِ الوصف

فيه يكونُ لونُ الحبِّ نقياً شفيفا

أحمرَ طبيعياً دونَ تكلُفِ

أو غرورٍ !! يلاطفُه خيلٌ

يركُضُ مختالاً

ليصلَ في بهاءٍ

إلى ذروةِ الشفق !!

ذاك الذي يرتعشُ فيه العُمر

ليصلَ أنيقاً بديعَ الحضورِ

جَلِيّ المعالِمِ حنيني تُرتِّلُه أمنياتي

بكلِّ لحظةٍ.. وبلا موعد !,

بقلم / حسام نصرالله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى