دين ودنيامركز الاستشارات

حكم العمل بمقهى انترنت

أجاب عن التساؤل د.ماهر السوسي

ما حُكمُ فتحِ “مقهى انترنت وكفي شوب” ، كعملٍ أرتزقُ منه ؟

إنّ التعاملَ مع شبكاتِ الإنترنت مُباحٌ في الشريعةِ الإسلامية، طالما أنّ المستخدِمَ للشبكةِ لا يصلُ إلى المواقعِ المحظورةِ في الإسلام، وهي المواقعُ الإباحيةُ وما شابَهها، وكذلك لا مانعَ في الشرعِ من أنْ يكونَ هناك أماكنُ يجلسُ فيها الناسُ؛ لتناوُلِ المشروباتِ المباحةِ: كالقهوةِ والشاي وغيرِ ذلك ممّا هو مباحٌ، وليس محرَّماً.

وعلى ذلك فإنّ افتتاحَ مقهى للإنترنت والقهوة ، لا شيءَ فيه؛ إذا استطاعَ صاحبُ هذا المشروعِ أنْ يضمنَ أنّ زبائنَه لا يصِلونَ إلى ما حرّمَه اللهُ تعالى، ممّا يُنشرُ على الإنترنت، وكذلك إذا ضمنَ أنهم يستغلِّونَ شبكاتِ الإنترنت وغيرَها من ملحقاتِها في المباحِ، وليس فيما حرَّمه اللهُ تعالى، وأنهم لن يتعاطوا ما حرَّمه اللهُ من المشروباتِ في هذا المكانِ، إذا استطاعَ أنْ يضمنَ ذلك كلَّه؛ فلَه أنْ يقومَ بهذا المشروعِ، وعليه أنْ يحرِصَ أنْ لا يَصدُقَ فيه قولُ النبيّ – صلى الله عليه وسلم – “ومن سنَّ سُنةً سيئةً؛ فعليه وِزرُها ووِزرُ مَن عملَ بها إلى يومِ القيامة” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى