عين على القدسفلسطينيات

اعتذار للأقصى

ماذا أقول يا أقصى وما أكتب

ليس لي حق بعد سكوتنا المخزي

أخط بالقلم

كفاك رجالاً من مدينتك

عن ملايين بلا صوت ولا عمل

كفوك بأيديهم

كفوك بالحجر

كفوك بدمائهم الذاكيات والألم

في كل عام زيارة الأوغاد تؤلمك

وكل عام الشجب في نقص

أملوا أن يتكلموا حتى

بصوت ما يسمع أحدا

أضاقوا برأي ربما يشفع

في يوم لا ينفع الخذلان من خذل

يكفيك يا أقصى رجالك الشجعان

من بحياتهم صدوا الظلم والعدوان

ودعونا في الخزي نغرق وللأذان

مشاركة /نور حمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى