الرئيسية » صحتك معنا » صحتك سيدتي » طريقك نحو حمل آمن وطفل سليم

طريقك نحو حمل آمن وطفل سليم

الثريا: أنوار هنية

الحمل هو المرحلة الذهبية في حياة الأم التي تستشعر فيها بكل تفاصيل جنينها، منذ أن يكون نطفة صغيرة حتى تراه أمام أعينها وتحتضنه بيديها مرورا بتسعة أشهر تحدد ما ستكون عليه صحتها وصحة طفلها لتمر بحمل آمن وطفل سليم مع ما يصاحب هذه المرحلة من تقلبات جسدية ونفسية وعاطفية تتشاركها مع جنينها الذي يشعر بها كما تشعر به.

نستضيف عبر موقع “الثريا د. عيادة أبو حصيرة أخصائي نساء وولادة للحديث عن أهمية التغذية المتوازنة للمرأة بدءا بالحديث عن أصناف الأغذية المناسبة ومرورا بالمكملات الغذائية التي ترافق مدة الحمل بالإضافة إلى التطرق إلى مجموعة من النصائح والارشادات التي ينبغي على الحامل اتباعها.

يبين د. أبو حصيرة أهمية الأغذية التي ينبغي على المرأة الحامل تناولها للمحافظة على صحة وسلامة الأم وجنينها، حيث تمنع الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية المرتبطة بفترة الحمل، مثل التعرض لخطر الإجهاض بسبب سوء التغذية، أو مشاكل الحبل الشوكي عند الجنين نتيجة نقص حمض الفوليك.

ويستعرض د. أبو حصيرة في حديثه مجموعة من الأغذية التي على المرأة الحامل تناولها خلال مدة الحمل منها الحليب ومنتجات الألبان المختلفة و التي تعتبر مصدراً للكلس المسؤول عن بناء الأسنان، والعظام، والأعصاب، والعضلات، وامتصاص فيتامين “ب 12″، وتنشيط الأنزيمات، و ينوه د. أبو حصيرة إلى أن هذه المنتجات تحتوي على كميات كبيرة من الدهنيات، والبروتينات، والمعادن، والفيتامينات الضرورية لصحة الحامل وجنينها.

ومن هذه الأغذية حسب د. أبو حصيرة اللحوم والأسماك والبيض حيث تعتبر مصدراً غنياً بالأحماض الأمينية، وبالبروتينات، و يشير د. أبو حصيرة إلى ضرورة الجمع بين البروتينات ذات المصادر النباتية والحيوانية، إضافةً إلى ضرورة تناول المنتجات البحرية بما لا يقل عن 3 مرات كل أسبوع، كونها غنية باليود المسؤول عن صحة الغدة الدرقية وسلامتها.

ويتطرق د. أبو حصيرة إلى الحبوب الكاملة و التي تعتبر مصدراً غنياً بفيتامين “ب المركب” وبالمعادن، المسؤول عن القيام بالعديد من الوظائف في الجسم، مثل: إنتاج الطاقة، وتعزيز صحة الجهاز العصبي، إضافةً إلى المحافظة على سلامة الجهاز الهضمي، لذلك يُنصح بتناول الخبز والحبوب على وجبة الإفطار، مثل: الشوفان، حيث تحتاج الحامل إلى رغيف من الخبز الأسمر يوميا لتعويض الكمية التي تحتاجها من فيتامين “ب”.

ويركز د. أبو حصيرة على ضرورة تناول الخضراوات التي تعد مصدراً غنياً بالمعادن، والفيتامينات، والألياف، خاصةً الجزر، وورق العنب، والملفوف، واللوبياء، والفليفلة، والبطاطس، والسبانخ، مع ضرورة عدم غلي هذه الأطعمة لفترات طويلة لأنّ ذلك يفقدها عناصرها المهمة، علماً أنه من الممكن تناولها نيئة في سلطات الخضار، أو تحضيرها كشوربات.

و ينصح د. أبو حصيرة الحامل بضرورة تناول الحمضيات والفواكه و التي تحتوي على كميات مناسبة من الفيتامينات، خاصةً فيتامين “سي” الذي يعتبر ضرورياً للجسم نظراً لعدم قدرته على تخزينه أو صنعه، إذ إنّه يساعد على تغذية الخلايا البشرية، مثل: المانجا المسؤولة عن تسهيل عملية الهضم، ولاحتوائها على فيتامين “أ”، و”سي”، والليمون الحلو المسؤول عن تخفيف الغثيان خاصةً فترة الصباح، و بالإضافة إلى التوت الغني بمضادات الأكسدة اللازمة لحماية الحامل وجنينها من الأمراض، وغيرها: كالتفاح، والزبيب، والبرتقال.

أغذية ممنوعة

ويحذر د. أبو حصيرة من تناول الحامل لمجموعة من الأغذية التي تضر بصحة الأم و الجنين منها : المأكولات البحرية واللحوم غير المطهوة جيداً، والنيئة، مثل السوشي، أو المثلجة والمدخنة، لأنها تزيد خطر الإصابة بتسمم السالمونيلا والليستريات التي تزيد احتمالية الإجهاض أو الولادة المبكرة.
كذلك المأكولات الباردة، مثل الهوت دوغ، لأنها ملوثة بالبكتيريا التي تضر بالجنين، والكبد، لاحتوائه على كميات كبيرة من فيتامين “أ” المضر بالجنين. الجبنة الطرية، والحليب غير المبستر لأنها ملوثة ببكتيريا الليستريا، بالإضافة إلى البيض النيء لاحتوائه على السالمونيلا المضرة بالجنين وبالحامل، وختاما المشروبات الغنية بالكافيين، مثل: القهوة والشاي.

ويقدم د. ابو حصيرة مجموعة من النصائح للحامل منها، تناول كميات كافية من الماء كل يوم، لتجنب الإصابة بالإمساك، والابتعاد عن تناول المشروبات السكرية والغازية، والغنية بالكافيين، كذلك تجنب التواجد بالقرب من الأشخاص المدخنين، و تناول وجبات خفيفة كل يوم، لتجنب الشعور بالجوع، ولتزويد الطفل بالغذاء اللازم لنموه وسلامته.

وينصح د. أبو حصيرة تجنب تناول الأطعمة المالحة، كالمخللات، والمعلبات، والمكسرات المملحة، والابتعاد عن تناول الأغذية المشبعة بالسعرات الحرارية وبالدهون، مثل: الوجبات السريعة، كذلك الإكثار من تناول الأغذية الغنية بالحديد للوقاية من الإصابة بفقر الدم، مثل: البيض، والخرشوف، والموز، والسبانخ، والرمان، والالتزام بممارسة التمارين الرياضية الخفيفة، وبما لا يقل عن النصف ساعة كل يوم.

و يضيف د. أبو حصيرة في حديثه مجموعة من المكملات التي تحتاجها الأم لحماية طفلها بالإضافة إلى النظام الغذائي المتوازن، حيث تحتاج الحامل خلال فترة الحمل لبعض أقراص الفيتامينات والمعادن تحت إشراف الطبيب.

وأبرز هذه العناصر كما يبين د. أبو حصيرة مادة الفوليك وهي مهمة للغاية في مرحلة الحمل وما قبل مرحلة الحمل حيث إنّها تساعد على نموّ الجنين وتقلل من نسبة حدوث العيوب الخلقية ويوجد في الخضروات الورقية الخضراء وبعض حبوب الإفطار. ومن الصعب توفره من خلال الطعام فقط لذلك يُنصح بتناول مكملات الفوليك الغذائية تحت إشراف الطبيب.

ومنها كذلك فيتامين د حيث ينظم كمية الكالسيوم والفوسفات ويساعد في بناء العظم والعضلات ويتوفر هذا العنصر في زيت السمك، واللحوم الحمراء، والبيض، والتعرّض لأشعّة الشمس تساعد الجسم في بناء فيتامين د.

و يضاف لقائمة العناصر التي تحتاجها الحامل فيتامين سي الذي يقوم بدوره الرئيسي من خلال حماية الخلية وبنائها بشكل سليم و الذي يتوفر في: الحمضيات، والفراولة، والبطاطا، والبروكلي، والفلفل الأحمر والأخضر، والعديد من الفواكه والخضار. مشيرا إلى ضرورة تناول اللحوم الحمراء، والخضروات الورقية، الخضراء، والبقوليات، والفواكه المجففة، والمكسرات، والفول السوداني وجمعها غنية بالحديد، مع ضرورة المحافظة على مستوى الكالسيوم في جسم الحامل، ويتوفّر الكالسيوم في: الحليب ومشتقاته، والخضروات الورقية الخضراء، والدقيق، والأسماك.

أصناف كل مرحلة

وفيما يلي يعرض د. أبو حصيرة مجموعة من الأصناف الغذائية التي ينبغي على الحامل اتباعها خلال مدة الحملة في كل مرحلة من مراحل الحمل.
الشهر الأول: ينصح بتناول الأطعمة سهلة الهضم كالنشويات، والأطعمة البروتينية، والابتعاد عن الدهون.

الشهر الثاني: نفس النظام في الشهر الأول، مع محاولة عدم إبقاء المعدة فارغة وذلك بتناول وجبة صغيرة كل فترة والثانية، وشرب السوائل بين الوجبات وليسَ معها.

الشهر الثالث: بهذا الشهر عليكِ الاهتمام أكثر بنوعِ الغذاء، والإكثار من الفواكه والخضروات، والتخلّي عن الحلويات والشوكولاتة، والتأكيد على شرب السوائل، ولا بدّ من تناول حصّة يومية من الحليب أو اللبن.

الشهر الرابع: في هذا الشهر تبدأ علامات الحمل بالظهور بشكلٍ واضح، وعليكِ الاهتمام كثيراً بأخذِ حصّةٍ كافية من الحديد عن طريق تناول اللحوم والبقوليات.

الشهر الخامس: يعد هذا الشهر من أمتع شهور الحمل بالنسبة للحامل؛ لأنها تبدأ بالإحساس بحركة الجنين، وتحدث ظاهرة مهمّة وهي الانتفاخ الناتج عن انحباس الماء بسبب زيادة الصوديوم وهو أحد مكوّنات الملح، لذلك ينصح بتجنب الأكل المملّح وزيادة شرب السوائل.

الشهر السادس: في هذا الشهر زيدي من شرب السوائل وتجنّبي أكل الحلويات والنشويات قدر المستطاع، وركّزي في غذائِك على الكالسيوم؛ لأنَّ الامتصاص في هذا الشهر يكون في أعلى مستوياته.

الشهر السابع: بهذا الشهر ندخل الثلث الأخير للحمل، لذا يجب تجنّب إبقاء المعدة فارغة، والإكثار من السوائل لمنع احتباس السوائل، وأيضاً الإكثار من الألياف الموجودة في الخضروات لتجنّب الإصابة بالإمساك الذي قد يصبح عاملاً خطيراً في هذهِ الفترة.

الشهر الثامن: في هذا الشهر اتبعي نفس النصائح للشهر السابع، وركزي على تناول السوائل والألياف وتناولي الخبز الأسمر بدلاً من الأبيض.

الشهر التاسع: احرصي على الإكثار من تناول مصادر الكالسيوم، والسوائل، والألياف، والخبز الأسمر، وابتعدي عن الدهون، والسكريات، والموالح، ولا تُهملي المشي كل يوم لأنّه يريح الأعصاب ويهيئ للولاد

وأخيراً تذكري أن كل شيء تأكلينه خلال الحمل يؤثر على صحتك وصحة جنينك ، لأنك المصدر الوحيد لتغذيته ، وكل مادة غذائية يحتاج إليها طفلك يجب أن تأكليها، وأنتِ فقط من يمكنها أن تضمن حصول طفلك على الغذاء الأمثل.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نصائحُ وعاداتٌ غذائية لتجنُّبِ هشاشةِ العظام

إنَّ منْعَ هشاشةِ العظام ليس ممكِناً دائماً، لكنّ التقليل من خطر الإصابة به ممكنٌ، وهذه ...