الرئيسية » أسرتي » آباء و أمهات » كثيرةُ الضربِ والشتمِ لأبنائي كيف أتغيّرُ ؟

كثيرةُ الضربِ والشتمِ لأبنائي كيف أتغيّرُ ؟

أنا متزوجةٌ، ولديَّ أربعةُ أبناءٍ، مشكلتي أني كثيرةُ السبِّ والشتمِ والخصامِ واللعنِ والضربِ لأولادي؛ على أيِّ شيءٍ مَهما كان تافهاً! كثيراً ما أقولُ ليتني كنتُ عقيماً!، ليتني أموتُ وأتركُ أولادي! أحيانا أطردُهم من البيتِ؛ إذا اشتدَّ غضبي! حتى أنّ زوجي انزعجَ.. ووصلَ الحالُ بأولادي إلى أنهم لا يجلسونَ في البيتِ؛ بل يذهبونَ إلى الجيرانِ، أو إلى بيتِ جدِّهم.. فأرجو منكم تقديمَ نصيحةٍ لي لأتخلصَ من هذه العصبيةِ؛ فأسعدَ ويرضى عني زوجي وأولادي.

عزيزتي صاحبة المشكلة:

عندما تضربُ الأمُ أبناءَها بشكلٍ مستمرٍ وبعنفٍ؛ وبعدَ ذلك تندمُ على ضربِهم، أيْ أنّ حجمَ العقابِ لا يتناسبُ مع الأخطاءِ التي يرتكبُها الأولادُ، وعندما لا يحققُ العقابُ الغرضَ المَرجو منه؛ لأنه وسيلةٌ وليس هدفاً في حدِّ ذاتِه؛ فلا بدّ من وقفةٍ هنا، والبحثِ في الأسبابِ التي تؤدي لارتكابِ الأمِّ هذا العقابَ _وبهذا الحجمِ_ ثم تندمُ، أيْ أنها تخطئُ في حق أبنائها، فمن الملاحَظِ أنّ الأمَّ تُفرِغُ انفعالاتِها تُجاهَ أبنائها، وهم الحلقةُ الأضعفُ في البيئةِ المحيطةِ بها، فمن المحتملِ أنْ تكونَ الأمُ تتعرضُ لضغوطاتٍ وإهاناتٍ من أحدِ الأفرادِ المحيطينَ بها، وقد يكونُ الزوجُ أو أحدُ أفرادِ الأسرةِ الممتدةِ؛ فلا تستطيعُ الدفاعَ عن نفسِها، وردَّ الإهانةِ لهذا الشخصِ؛ وبالتالي يتحولُ هذا الغضبُ نحوَ الحلقاتِ الأضعفِ في المحيطِ الأُسَري، وبالطبعِ لا يوجدُ مَن هو أضعفُ من أبنائها؛ لتُفرِغَ انفعالاتِها وغضبَها فيهم دونَ مقاومةٍ منهم ، وهي تحاولُ بذلك أنْ تُحققَ توازناً انفعالياً، وتعتقدُ بأنها سويةٌ، ولكنّ هذا التصرفَ يضرُّ بالأبناءِ؛ لأنهم سيبحثونَ عن حلقاتٍ أضعفَ منهم لتفريغِ العدوانِ الواقعِ عليهم من قِبلِ الأم؛ لذلك لابدَّ للأمِّ أنْ تقفَ مع نفسِها، وأنْ تواجهَ أيَّ عنفٍ نحوَها في نفسِ اللحظةِ، وضدّ الشخصِ الصادرِ منه العنفُ، ولكنْ بطريقةٍ لبقةٍ حتى لا تكونَ الخسارةُ أكبرَ، وبالتدريجِ ستبتعدُ عن عقابِ أبنائها غيرِ المُبرَّرِ.

عن إدارة الثريا

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

في الاختلافِ حياةٌ

 البشرُ ليسوا سواسيةً، وهم غيرُ متشابهينَ، كلُّ زهرةٍ لها لونٌ مختلف، وكلُّ وجهٍ له تقاسيمُ ...