الرئيسية » أسرتي » أزواج وزوجات » هل الطلاقُ نهايةُ المطافِ؟
الطلاق ليست نهاية الطريق
الطلاق، الأسرة ، المجتمع

هل الطلاقُ نهايةُ المطافِ؟

يجيب عن الاستشارة الخبير الأسري د. جواد الشيخ خليل

أنا امرأةٌ مطلّقةٌ؛ وفي منتصفِ العشريناتِ؛ بقيتُ مع زوجي أربعَ سنواتٍ؛ وبسببِ تدخُلاتِ أهلِه في تفاصيلِ حياتي؛ وصلنا إلى طريقٍ مسدودٍ؛ ولم نُكملْ معاً؛ وتمَّ الانفصالُ؛ وأُصِبتُ بحزنٍ شديدٍ؛ وقلتُ “أزمةٌ” وسوف أتجاوزُها، ومرّ عامٌ وأنا ما زلتُ أتألّمُ وأشعرُ بالخوفِ من المستقبلِ؛ وكيف سوفَ أُكملُ حياتي… وأحياناً ألومُ نفسي كثيراً… لماذا لم أصبرْ وأتحمّلٍ أكثر! فأدخُلْ في حالةٍ من اليأسِ والإحباطِ ، كيف أخرجُ من هذه الحالةِ ؟

عزيزتي، الطلاقُ ليس نهايةَ الحياةِ؛ فأحياناً كثيرةً يكونُ بدايةً لحياةٍ أفضلَ؛ ومشوارٍ جديدٍ، لا تندَمي وتلومي نفسَك، وتعذّبيها وتعيشي في دائرةِ الماضي، تذكّري أنك ما زلتِ صغيرةً؛ والفرصُ مفتوحةٌ أمامكِ ، الطلاقُ وقعَ… وعليكِ أنْ تُخرِجي نفسَك من كلِّ متاهاتِ الألمِ؛ وتقرّري أنْ تبدَئي حياةً جديدةً، وتنطلقي في مُعترَكِ الحياةِ، فأنتِ لستِ الأولى ولا الأخيرةَ؛ ولم ترتكبي ذنباً، هناك الكثيرُ من النماذجِ الرائعةِ لنساءٍ مطلّقاتٍ لم يستسلِمنَ للواقعِ المؤلمِ للطلاقِ؛ وكان بدايةَ حياةٍ مشرقة.ٍ..وأصبحنَ في أماكنَ متميزةٍ ومتألّقةٍ .

ذَكرتِ في مشكلتِك أنه مرَّ عليكِ عامٌ؛ ولم تتجاوزي الأزمةَ؛ هذا يدلُّ على هشاشةِ نفسيتِك وخوفِك من القادمِ، واستسلامِك لأوهامٍ قد تدمّرُ حياتَك، انفُضي نفسَكِ؛ وانظُري إلى الجوانبِ الجميلة ِ؛ وأنكِ أنتِ وحدَكِ من تصنعينَ حياتَك ونفسَكِ؛ واصِلي تعليمَكِ؛ ومن حيثُ انتهيتِ ابدَئي؛ تَحلّي بالهدوءِ؛ وتَقبّلي الأمرَ وحاولي إدارةَ عواطفِكِ من جديدٍ؛ ادعَمي نفسَكِ معنوياً ؛ وتذكّري أنكِ قادرةٌ على تجاوُزِ هذه المرحلةِ بنجاحٍ؛ ولا تخافي من شعورِكِ الحاليّ.

وتأكّدي أنه من الطبيعيّ إحساسُك بالقلقِ والحيرةِ تُجاهَ المستقبلِ، وتأكدي أنّ مشاعرَكِ ستَهدأُ مع مرورِ الوقتِ، وفكّري بالنتائجِ السيئةِ لو أكملتِ تلكَ العلاقةَ، تقاسَمي أحزانَكِ مع العائلةِ؛ أو مع المقرّبينَ من الأصدقاءِ؛ سيَجعلُكِ ذلك تتَعافينَ بشكلٍ أسرعَ، وتذكّري دائماً أنه لا يأسَ مع الحياةِ؛ ولا حياةَ مع اليأسِ، وتمتعي بالتفاؤلِ لتعيشي حياةً سعيدةً …

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هل طفلي ضعيفُ الشخصيةِ ؟

أنا أمٌ لطفلٍ يبلغُ من العمرِ ثلاثَ سنواتِ؛ لديهِ ابنُ عمٍّ أكبرُ منه ب ( ...