الرئيسية » مركز الاستشارات » فتاوى » حكم تحديد جنس الجنين
babies in eggs on white background

حكم تحديد جنس الجنين

ما حكم تحديد جنس المولود قبل أو أثناء الحمل ؟

يجيب عن الفتوى الشيخ عبد الباري خلة عضو رابطة علماء فلسطين .

الإجابــة :

من المعلوم أن الله أباح لعبادة الطيبات والزينة ما دامت في حدود الأحكام الشرعية ، قال تعالى :

{ الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلا}.[الكهف :46] .

وعليه فالبعض عنده من الإناث كثرة ويريد أن يكون له ذكراً بين أخواته، وهذا لا ينافي الرضا بالقضاء، ولا ينافي قول الله تعالى:{ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاء إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاء الذُّكُورَأَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَن يَشَاء عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ } .[الشورى:49-50].

فمن يطلب الولد لعله أراد من ذلك :

1-إنجاب الذكر كعادتنا لحفظ الإسم والعائلة .

2-أن يربيَه تربية إسلامية بكل ما أوتي من مقدرة .

3-أن يكون ذخيرة للإسلام والمسلمين ويرعى أخَواتِه في المستقبل بعد والديه .

فلا حرج في تحديد جنس المولود إن روعيت في ذلك الضوابط الشرعية، بل إن كل ما يوجد من ذلك سواء كان بالطريقة المعتادة، أو بالطريقة المخبرية إنما هو بإرادة الله وقدره .

قال تعالى:

{قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ}. [الأعراف: 32] .

فلا حرج على المسلم في أن يطلب شيئا من زينة الحياة الدنيا ما دام من سبيل مشروع، وإنما يتوجه ذم طلب الدنيا في بعض الآيات في حق من يطلبها بطريق غير مشروع أو يشغله ذلك عن الآخرة .

وإن كان الأفضل للمسلم أن يصبر ويترك الأمر لله فهو أدرى بمصالح عباده، بل قد يعطى الرجل من الذكور من يكون سببا لشقائة ونكده، ويعطى من الإناث ما فيه كثير من الخير والبركة .

قال تعالى :

{وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا}. [الكهف: 28] .

والله تعالى أعلى وأعلم .

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

والدي لا يسألُ.. ولا يهتمُ بنا!

أنا فتاةٌ أبلغُ من العمرِ عشرينَ عاماً؛ أعاني من تصرفاتِ والدي السيئةِ!  فكلُّ ما يهمُّه ...