الرئيسية » صحتك معنا » صحة الأسرة » القريص صيدلية المنزل المجانية
عشبة القريص

القريص صيدلية المنزل المجانية

إعداد: أخصائية التغذية سماح وادي


بالعودة إلى الطبيعة من جديد، سنتحدث اليوم عن عشبة رائدة من نوعها وهى الصيدلية الكاملة والعشبة السحرية والمنقي العام للجسم وصاحب اللسعة الحارقة والعشبة الطبية الشفائية.

ويطلق عليها أسماء عدة تختلف باختلاف أماكن تواجدها وانتشارها ما بين الجزائر، تونس، ليبيا، الخليج، الشام، فلسطين، والعراق.

 ومن أهم أسمائها شعر العجوز ، بنت النار، الحريقة، أنجرة، القراص ، القريص. ولكن الشائع والأكثر تداولا هو لفظ (القريص) لوجود اللسعة الحارقة نتيجة الاحتكاك به.

ولكن قبل حديثنا عن عشبة القريص يجب التنويه بأن هناك موعد معين ومحدد لقطفها للإستفادة الطبية منها ما بين 15 مارس وحتى 10 أبريل وهذا الوقت الزمني من السنة يعني اكتمال المواد الفعالة ووصولها إلى الذروة كمًّا وتأثيراً، وذلك لتحقيق أهدافها العلاجية والشفائية بإذن الله.

وحديثنا نحو فوائدها الجليلة تأتي نتيجة تركيبها الكيميائي المحتوي على الكالسيوم، البوتاسيوم، الحديد، فيتامين(A, B2, K ) مضادات الأكسدة، الفينولات، حمض الماليك، والهستامين.

ونذكر مجموعة من فوائده العظيمة التي لا حصر لها منها:

يعتبر (القريص) المنقي العام للجسم من كافة أنواع الالتهابات والاحمرار والأكزيما، فمثلاً يمكن استخدامه كمغلي لمعالجة التهابات الكُلى وحديثنا فقط عن الالتهابات بعيداً عن حالات الفشل الكلوي لاحتوائه على نسبة عالية من البوتاسيوم، ويمكن استخدامه في حالات معالجة التهابات الرحم والمبايض والمسالك البولية لتحقيق مبدأ الإنجاب للطرفين، ويمكن استخدامه كذلك كعلاج للالتهابات التي ينتج عنها قشرة الشعر.

ويعتبر القريص مقوي للمناعة لإحتوائه على مضادات الأكسدة العالية وهو بالتالي مقوى للمناعة ويحمي من الإصابة بالسرطانات.

كما يُنَشِّط القريص الدورة الدموية لأنه غني بالحديد؛ فيمنع الإصابة أو يعالج الإصابة من فقر الدم. كما أنه يمنع حدوث النزيف لأنه غني بفيتامينK.

ويستخدم (القريص) في معالجة مرض النقرس وحالات تضخم البروستاتا، ويقلل من حمض البول في الدم بسبب وجود نترات البوتاسيوم العالية فيه.

ويمكن تحضيره بأكثر من طريقة ممكن استخدامه كمغلي القريص، أو تحضيره كطبيخ مثل السبانخ، أو ممكن تجفيفه وطحنه واستخدامه كمادة مضافة لأي صنف لتعزيز القيمة الغذائية والعلاجية.

وفي نهاية حديثنا فإن أفضل دواءً ما كان غذاءً، وأفضل غذاءً ما كان دواءً .

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وَداعاً لرائحةِ العرق

دخلنا فصلَ الصيفِ؛ ولابدّ من البحثِ عن وصفاتٍ سهلةٍ لإزالةِ رائحةِ العرق، بدلاً من استخدامِ ...