الرئيسية » سيدتي » ديكور المنزل » مدخلُ منزلِكِ يَعكِسُ إبداعَكِ وذَوقَك

مدخلُ منزلِكِ يَعكِسُ إبداعَكِ وذَوقَك

مُصمّمُ ديكور : “موسى الجمل”

الانطباعُ الأولُ يبدأ من مدخلِ الشقةِ؛ ويُظهِرُ مدَى قدرةِ كلِّ سيدةٍ على إظهارِ جمالِ شقتِها؛ ويُحدِّدُ مدخلُ الشقةِ ذَوقَ أصحابِ المنزلِ؛ لأنه يُعَدُّ امتداداً بين بابِ المنزلِ وبقيةِ المنزلِ، ويُحدَّدُ شكلُ المدخلِ على أساسِ شكلِ فتحةِ البابِ، وتقسيمِ البيتِ من الداخل.

ويبدأُ تصميمُ المنزلِ من البابِ، فلا يصِحُّ أنْ يكونَ مودِرن، وباقي الشقةِ كلاسيك أو العكس، فيجبُ مراعاةُ أنْ يتماشَى تصميمُ البابِ مع باقي الشقةِ؛ بحيث يظهرُ بينهما التناغمُ.

أمَّا الألوانُ فلَها دَورٌ مهمٌّ جداً؛ فلو كان المدخلُ صغيراً؛ من الممكنِ أنْ نستخدمَ الألوانَ الفاتحةَ لتُعطيَ إيحاءً بالاتساعِ، ويمكنُ التركيزُ على صِغرِ حجمِه وكأنه أمرٌ متعمّدٌ، وذلك باستخدامِ الألوانِ الداكنةِ، والأنوارِ الخافتةِ التي توحي بأجواءٍ غامضةٍ، وفى كلتا الحالتينِ يُفضَّلُ في المداخلِ الصغيرةِ الاستغناءُ عن المفروشاتِ؛ حتى لا تُعطيَ أحساساً أكثرَ بالضيقِ.

أمَّا المداخلُ الواسعةُ، فتعطي لأصحابِ المنزلِ إمكاناتٍ أكثرَ للَّعِبِ بالألوانِ، وقد نلجأ إلى استعمالِ الألوانِ القويةِ في المدخلِ الذي يفتقِرُ إلى قِطعِ الأثاثِ، بخلافِ الغُرفِ الغنيةِ بتناغمِ عناصرِها.

كما يُمكنُ استخدامُ الحوائطِ، والأسقفِ، والأرضياتِ في إظهارِ جمالِ المكانِ، فإذا كان السقفُ محدَّداً، مربعاً أو مستطيلاً؛ يمكنُ عملُ سقفٍ ساقطٍ، وإذا كانت الشقةُ تحتوي على سجادةٍ من الرخامِ على أرضِ المدخلِ؛ لابدَّ أنْ يقابلَهُ سقفٌ موازٍ له، ويمكنُ الرسمُ على الحائطِ أو السقفِ، وكذلكَ يمكنُ عملُ “بوردر” على الحائطِ ومن أعلى أو أسفلَ، وهذا بالطبعِ يعتمدُ على الذوقِ الشخصيِّ.

كما أنه يُمكنُ وضعُ براويزَ، أو مرايا، أو أشكالٍ فنيةٍ مختلفةٍ،  أو ترتيبُ مجموعةِ أطباقٍ مميَّزةٍ على الحائطِ، بمدخلِ الشقةِ.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تنسيق الحدائق المنزلية .. بين التخطيط والارتجال

بإمكان الأسرة أن تساهم في تصميم حديقتها فهي أكثر دراية من غيرها بحاجاتها ونشاطاتها التي تحب أن تؤديها في الحديقة كما أن المتعة الحقيقية تكمن في رعاية أفراد الأسرة لحديقتهم فهي جزء منهم وهم جزء منها، تعكس ذوقهم ورقيهم وتكون بمثابة واحتهم الغناء يلتم فيها شمل الأسرة بعد يوم شاق متعب.