صحتك بالدنيا

حافظي على سلامةِ طفلِك بخطواتٍ بسيطةٍ

المستشارةُ الأسريةُ “سماح أبو زينة”

هل بدأَ الصغيرُ يغادرُ مَهدَه الصغيرَ الآمِنَ؛ و يَدخلُ في مرحلةِ الحَبوِ والمشيِ؛ و حركتُه بدَتْ أسرعَ؛ و بدأَ بالتسلّقِ و إلقاءِ نفسِه في خضمِّ المغامرةِ ؟!

إليكِ عزيزتي الأم هذه النصائحَ المهمةَ؛ لتحافظي على سلامةِ طفلِك …

احرِصي على طفلِك من مخاطرِ الكهرباءِ .  ضعي سدداتٍ خاصةً لكُلِ مأخذٍ كهربائي؛ لأنّ كثيراً من الأطفالِ يحاولونَ إدخالَ أيديهِم أو ملاقطِ الشعرِ في هذه الثقوبِ؛ ما يسبّبُ لهم الخطرَ . كذلك أبعدِيه عن العبثِ بالأجهزةِ الكهربائيةِ التي تسبّب له الخطرَ .

–  احتفظي بالأدويةِ والموادِ الكاويةِ والكيماويةِ في خزائنَ خاصةٍ وعاليةٍ؛ يصعبُ الوصولُ إليها، ولا تضعيها في عُلبٍ مُعَدّةٍ للشربِ …!

–   حاولي منعَ الطفلِ من دخولِ المطبخِ بمُفردِه؛ لأنه مِليءٌ بالأشياءِ التي تشكّلُ خطورةً على سلامةِ الطفلِ؛ مِثلَ السكاكينِ، و الأدواتِ الكهربائيةِ، و المأكولاتِ الساخنةِ التي تسبّبُ له الخطورةَ .

–   اختاري الألعابَ الآمِنةَ لطفلِكِ، والمناسبةَ لعُمرِه؛ فقد يضعُ الطفلُ بعضَ الألعابِ الصغيرةِ في فمِه؛ ما قد تُسبِّبُ له الاختناقَ .

تأكّدي من درجةِ حرارةِ حوضِ الاستحمامِ؛ ولا تترُكي الطفلَ في حوضِ الاستحمامِ لوَحدِه _ولو لِثوانٍ_ للرَّد على الهاتفِ أو نحوِ ذلك؛ فقد تكونُ ثوانٍ معدودةٌ كافيةً لإغراقِ الطفلِ في الماءِ .

–  انتبهي أنْ تكونَ نوافذُ المنزلِ والشُّرفاتُ مُجهزةً بحاجزِ وقايةٍ، مع الحرصِ على عدمِ تَركِ أيِّ كرسيٍّ أو جسمٍ يُمكنُ للطفلِ الوقوفَ عليه بجانبِ هذهِ النوافذِ أو الشُّرفةِ.

–   ارفعي المفاتيحَ بعيداً عن مُتناوَلِ الطفلِ؛ لِئَلَّا يُغلقَ البابَ على نفسِه،  فتقفينَ عاجزةً عن الوصولِ إليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى