غير مصنف

احذري أيتُها الأمهاتُ القسوةَ والتشدّدَ

يعتقدُ الكثيرُ من الأمهاتِ أنّ القسوةَ والتشدّدَ يُسهمانِ في تنشئةِ الأبناءِ وتربيتِهم‏؛ ولكنّ اعتمادَ هذا الأسلوبِ خطأٌ كبيرٌ؛ فهناك بعضُ الأخطاءِ عليكِ تفاديها عندَ التعاملِ مع أطفالِك. 

– فرضُ الأوامرِ علي الطفلِ طوالَ اليوم‏:‏

نَجدُ الأمهاتِ يُصدِرنَ أوامرَ للطفلِ؛ ولا يترُكنَ له حريةَ اختيارِ أيِّ شيء‏,؛ والنتيجةُ أنّ الطفلَ يتظاهرُ بأنه لم يسمعْ شيئاً‏؛‏ وبالتالي لا يستجيبُ‏,؛ لذلكَ لابدّ من إعطاءِ حريةٍ للطفلِ‏؛‏ بحيثُ يتمكنُ من الاختيارِ والشعورِ بشخصيتِه‏.‏

– عدمُ الاتفاقِ علي نهجٍ تربويٍّ بينَ الوالدَين‏:‏

هذا الخطأُ هو نتيجةُ التضادِّ في المفاهيمِ بينَ الاثنينِ؛ ما يؤثّرُ على نفسيةِ الطفلِ بشكلٍ كبيرٍ‏؛‏ لأنه لا يعرفُ مَن منهما علي صوابٍ؛ الأمُّ أمِ الأبُ‏,؛ وهو ما يجعلُه ينجذبُ لأحدِهما دونَ الآخَرِ، ويؤثّرُ ذلكَ على احترامِه وثقتِه فيه‏؛‏ لذلكَ يجبُ الاتفاقُ على منهجٍ تربويٍّ واضحٍ، وحتى إذا تَعارضا في موقفٍ مُعيّنٍ‏؛‏ فلابدَّ أنْ يصدقَّ أحدُهما علي قرارِ الآخَرِ‏.‏

– التفرقةُ في المعاملةِ‏:‏

وهي كارثةٌ.. على الرغمِ من نفيِّ معظمِ الآباءِ والأمهاتِ لهذه التفرقةِ‏؛ إلّا أنّ أبناءً كثيرينَ يشعرونَ بها‏,‏ والمطلوبُ هو التوازنُ والعدالةُ عندَ قدومِ الطفلِ الثاني‏؛‏ الذي غالباً ما يكونُ أكثرَ هدوءاً وجَذباً للانتباهِ؛ نتيجةَ اكتسابِ الأبوَينِ الخبرةَ في التربية‏ِ، ومن هنا تبدأُ التفرقةُ سواءً المعنويةَ أو الماديةَ‏.‏

– المقارنةُ بينَ الأبناءِ‏:‏

وهي طريقةٌ غيرُ عادلةٍ في التربيةِ‏,؛ لأنّ الفروقَ بينَ الأولادِ ستبقَى موجودةً دائماً‏,‏ وتؤدي المقارنةُ إلي زرعِ المرارةِ بين الأخوةِ، والحطِّ من قدراتِ الأقلِّ تقديراً‏.    

– عدمُ إشباعِ حاجةِ الطفلِ للرحمةِ والحبِّ والحنان‏:‏

هناك نوعٌ من الأمهاتِ يتعاملنَ مع أبنائهِنَّ بقسوةٍ وعنفٍ؛ كأنهم عسكريونَ أو ماكيناتٍ!‏‏ ويتمُّ توبيخُهم ونقدُهم في كلِّ صغيرةٍ وكبيرة‏,؛ هذا الخطأُ يتركُ في نفسِ الطفلِ آثاراً سيئةً كثيرةً؛‏ لذلك يجبُ أنْ تكونَ هناك دائماً مساحةٌ من المرحِ والترويحِ، مع التعاملِ الهادئ المُطمئنِ بحُبٍّ وحنانٍ؛ ليَسودَ التفاهمُ بين الجميعِ‏.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى