الرئيسية » غير مصنف » حُكم رفضِ الفتاةِ لشابٍّ تقدّم لخِطبتِها؛ بسببِ قباحةِ شكلِه! على الرغمِ من أنه متعلّمٌ وعلى خُلقٍ ودِين ؟

حُكم رفضِ الفتاةِ لشابٍّ تقدّم لخِطبتِها؛ بسببِ قباحةِ شكلِه! على الرغمِ من أنه متعلّمٌ وعلى خُلقٍ ودِين ؟

عندما شرع الإسلامُ الزواجَ؛ جعل أهمّ معيارٍ في اختيار الزوجِ؛ هو الدينُ والخُلق، لقولِ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم: “إِذَا أَتَاكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ خُلُقَهُ وَدِينَهُ فَزَوِّجُوهُ إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ عَرِيضٌ”. رواه ابن ماجه والترمذي وحسنه الألباني؛ وذلك لأنّ في صلاحِ الدين والخُلقِ سعادةَ الآخِرةِ والدنيا، ولكنّ ذلك لا يعني أنه لا يجوزُ للفتاةِ اشتراطُ أمرٍ غير الدينِ والخُلقِ في الزواج ، فمن حقّها أنْ تشترطَ مع الدينِ والخُلق أموراً أخرى مباحةً؛ مِثلَ أنْ يكونَ حَسنَ الشكلِ، وإذا رفضتِ مَن تقدّم إليكِ لعدمِ قَبولِك لشكلِه؛ فلا إثمَ ولا حرجَ عليكِ في ذلك. 

لكنْ الذي ننصحُك به؛ إذا كان هذا الشابُّ ذا دينٍ وخُلقٍ، ومتعلّماً كما وصفتِ، وشكلَه فيه شيء؛ فلا تتسرّعي برفضِه؛ فهناك جمالُ النفسِ الذي يعطي بهاءً لا يُدرِكُه إلاّ مَن نوَّر اللهُ بصيرتَه، فكم من إنسانٍ يكونُ جميلاً في منظرِه، بل رائعًا في هيئتِه؛ ولكنه مع هذا متلبِّسٌ بالمعاصي والفواحشِ والرذائلِ! فعلى وجهِه من ظلمةِ المعاصي، ومن قباحةِ السيئاتِ ما يجعلُ كلَّ صاحبِ بصيرةٍ، وكلَّ مَن نوّرَ قلبَه بالإيمانِ، ينفرُ من وجهِه، وكذلك فكثيرٌ من الناس من ذوي الهيئاتِ في مناظرِهم، سواءٌ كانوا من الرجالِ أو النساء، قد يصيبُهم شيءٌ من الغرورِ والعُجبِ؛ بسببِ ما آتاهم اللهُ من نعمةِ الصورةِ الحسنةِ.. لذا نقولُ يمكِنُك أنْ تصلي صلاةَ الاستخارةِ، فإنْ وجدتِ في نفسِك قبولاً له؛ فلا تتردّدي في قَبولِه، واعلَمي أنّكِ إنْ صدَقتِ في الاستخارةِ، فإنّ اللهَ سيختارُ لك الخيرَ، وعليكِ أنْ تجتهدي في الدعاءِ والتوكلِّ على الله، وهو سبحانه يكفيكِ كلَّ شيء، قال تعالى: “وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ” {الطلاق:3}. والله أعلم. 

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نصائحُ جماليةٌ لِما بعدَ الثلاثين!

يختلفُ جسمُكِ وشعرَكِ وبشرتَكِ بعدَ سنِّ الثلاثينَ؛ لذلك يتوجّبُ عليكِ الاهتمامُ والعنايةُ الكافيةُ  بجمالِك في ...