الرئيسية » فلسطينيات » فلسطين تجمعنا » فلسطين مؤتمرات ومؤامرات _ الجزء الرابع

فلسطين مؤتمرات ومؤامرات _ الجزء الرابع

إعداد : نهال صلاح الجعيدي

وصلنا إلى المحطة الساسة من محطات المؤامرة على أرض فلسطين حيث بداية مشروع التسوية السلمية وقبول منظمة التحرير الفلسطينية بالمفاوضات مع الاحتلال الصهيوني عى قاعدة خذ وطالب ، وإقامة الدولة الفلسطينية في الداخل كنقطة ارتكاز لمشروع التحرير كما رأوا حينذاك .

المحطة السادسة : مؤتمر مدريد للسلام 1991

كان مؤتمر مدريد لعام 1991 مؤتمرًا للسلام عقد في الفترة من 30 أكتوبر إلى 1 نوفمبر 1991 في مدريد، استضافته إسبانيا وشاركت في رعايته الولايات المتحدة و‌الاتحاد السوفيتي. وكان محاولة من جانب المجتمع الدولي لإحياء ما تسمى عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية من خلال المفاوضات، التي تشمل إسرائيل و‌الفلسطينيين وكذلك البلدان العربية، بما فيها الأردن و‌لبنان و‌سوريا.

وفي 3 نوفمبر، أعقب المؤتمر مفاوضات ثنائية بين إسرائيل والوفد الأردني الفلسطيني المشترك، لبنان وسوريا على التوالي. وعقدت اجتماعات ثنائية لاحقة في واشنطن في 9 ديسمبر 1991، وفي 28 يناير 1992، بدأت مفاوضات متعددة الأطراف بشأن التعاون الإقليمي في موسكو، حضرتها إسرائيل والوفد الأردني الفلسطيني والمجتمع الدولي، ولكن دون لبنان وسوريا.

مبكرًا بحلول 22 مايو 1989، قال وزير الخارجية الأمريكي جيمس بيكر لجمهور أيباك، أن على إسرائيل أن تتخلى عن سياستها التوسعية؛ أخذ هذا التصريح كثيرًا كإشارة بأن سنوات ريغان المؤيدة لإسرائيل قد ولت. بعد حرب الخليج في 6 مارس 1991، خاطب الرئيس جورج بوش الأب الكونغرس في خطاب كثيرًا ما استشهد به كبيان السياسة الرئيسية لإدارة بوش حول النظام الجديد في الشرق الأوسط عقب طرد القوات العراقية من الكويت. بالإضافة إلى الحفاظ على وجود دائم للقوات البحرية الأمريكية في الخليج، وتوفير الأموال اللازمة لتنمية الشرق الأوسط، ووضع ضمانات ضد انتشار الأسلحة غير التقليدية، يلاحظ مايكل أورين “أن محور برنامجه، مع ذلك، كان تحقيق معاهدة عربية إسرائيلية قائمة على مبدأ الأرض مقابل السلام والوفاء بالحقوق الفلسطينية.”

كخطوة أولى أعلن بوش عن اعتزامه عقد مؤتمر السلام الدولي في مدريد. وأعربت إدارة بوش عن اعتقادها بأن هناك فرصة سانحة لاستخدام رأس المال السياسي الذي حققه انتصار الولايات المتحدة في حرب الخليج لتنشيط عملية السلام العربية الإسرائيلية. وركزت مبادرة السلام هذه على عقد مؤتمر دولي متعدد الأطراف والذي سوف ينقسم إلى مسارات منفصلة وثنائية ومتعددة الأطراف. وقد قام وزير الخارجية الأمريكي جيمس بيكر بثماني زيارات دبلوماسية إلى المنطقة للحصول على دعم للمؤتمر. وقد وضع إطار للأهداف ووجهت الولايات المتحدة بالاشتراك مع الاتحاد السوفيتي، رسالة دعوة مؤرخة في 30 أكتوبر 1991 إلى إسرائيل وسوريا ولبنان والأردن والفلسطينيين.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ورثت عن والديها الشعر والرسم

يجب أيكون الهدف رئيسي بأن تخدم وطنك وترتقي بنفسك وليس هدفا ثانويا، هكذا كانت تتغلب على لحظات الإحباط.