الرئيسية » أسرتي » آباء و أمهات » كيف تتعاملينَ مع الغيرةِ بينَ أطفالِكِ؟

كيف تتعاملينَ مع الغيرةِ بينَ أطفالِكِ؟

إنّ التعامُلَ بشكلٍ صحيحٍ مع مشاجراتِ الأطفالِ؛ هو مفتاحُ العلاقاتِ الاجتماعيةِ المستقبليةِ لهم، فغالباً ما تُوَلّدُ الغيرةُ بين الأشقاءِ مضايقاتٍ وشتائمَ وأجواءً سيئةً في المنزلِ، الأمرُ الذي عادةً ما يثيرُ أعصابَ الوالدينِ ويزيدُ من الإحباطِ لديهِما، وفرضِ مزيدٍ من العقوباتِ على أطفالِهم.

وإليكِ بعضَ النقاطِ الأساسيةِ للتعاملِ مع الغيرةِ بينَ الأبناءِ بطريقةٍ فعّالةٍ، وفقاً للأخصائيةِ التربويةِ الأسريةِ “فاطمة عيد” .

–     من الضروري أنْ نفهمَ أنّ الغيرةَ بينَ الأشِقاءِ ليست عادةً سيئةً؛ وإنما أمرٌ طبيعيٌّ تماماً، فقد اعتادَ الطفلُ الأولُ في العائلةِ أنْ يحتكرَ اهتمامَ والدَيه لنفسِه، وأنْ يحظَى بمحبتِهما؛ لذلك فهو يحتاجُ دائماً إلى تَفهُمٌ كبيرٌ من جهتِهم.

–     وتزامُناً مع قدومِ طفلٍ جديدٍ إلى العائلةِ؛ تبقَى الغيرةُ أمراً لا مَفَرَّ منه. إضافةً إلى ذلك، يصبحُ الطفلُ في بعضِ الأحيانِ أكثرَ عدوانيةً تُجاهَ أخيه الجديدِ، وحتى والدَيه؛ ما يؤثّرُ على نفسيتِه ونموِّه، في المقابلِ يتعيّنُ على الوالدَينِ التعاملُ مع هذه المسألةِ كأمرٍ طبيعيّ، واحترامُ ما يشعرُ به طفلُهم.

–     توفيرُ الاهتمامِ اللازمِ لكُلِّ فردٍ منهما، لذلك من الضروريّ تخصيصُ بعضِ الوقتِ لكلٍّ منهما، ومن المؤكّدِ أنّ ذلك سيُعقّدُ وتيرةَ الحياةِ لدَينا؛ لكنْ من شأنِه أنْ يُحدثَ تغييراً واضحاً في سلوكِ أطفالِنا؛ وبالتالي ستكونُ خمسُ دقائقَ من وقتِك، وحدَك مع طفلِك، واللعبُ والتواصلُ معه كفيلةً بتعزيزِ علاقتِك به.

–     احرِصي على تخصيصِ عالمٍ خاصٍّ لكُلِّ طفلٍ؛ نظراً لأنّ كلَّ واحدٍ يختلفُ عن الآخَرِ، ويحتاجُ إلى مساحةٍ خاصةٍ به، ولا يهمُّ إذا كان هذا المكانُ غرفةً أو رُكناً منها؛ لأنّ كلَّ ما يحتاجونَه هو الشعورُ بأنهم في عالمِهم الخاصِّ.

–     المعاركُ بينَ الإخوةِ تنمو وتزدادُ على طولِ مسارِ الحياةِ، وهو أمرٌ طبيعي، وهناك حالاتٌ أكثرُ حِدّةً من غيرِها، لذلك فإنّ أطفالَنا في حاجةٍ ماسةٍ إلى دعمِ جيدٍ مِنا؛ لمساعدتِهم على حلِّ مشاكلِهم وتعزيزِ العلاقةِ بينَهم.

–     الولدانِ مُطالبانِ دائماً بوقفِ السلوكِ العدوانيّ بينَ أطفالِهما، ووضْعِ حدودٍ للسلوكِ العنيفِ والاندفاعيِّ لكلِّ طفلٍ تُجاهَ الآخَرِ، ولا يجبُ أنْ يكونَ ذلك باستخدامِ العنفِ والصراخِ والعقابِ.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

احذري تَعلُّقَ طفلِك بالجوالِ ؛ فإنّ له مَخاطرَ كثيرةً

نصائحُ تقدّمُها الأخصائيةُ التربوية “فاطمة عيد” : أحيانًا يلجأُ الآباءُ والأمهاتُ إلى إعطاءِ الطفلِ الجوالِ ...