الرئيسية » أسرتي » آباء و أمهات » ابني شاهد مشاهد مخلة للآداب

ابني شاهد مشاهد مخلة للآداب

د. جاسم المطوع

قال : ابني شاهد مشهد غير لائق بالهاتف النقال وجاء يتحدث معي عن المشهد الذي شاهده فماذا أفعل ؟ قلت له : كم عمر ابنك ؟ قال : عمره 13 سنة ويقول أنه كان مع ابن خالته الذي يكبره بسنتين فعرض عليه ابن خالته المشهد من هاتفه وعلمه كيف يدخل علي بعض الحسابات المخلة بالأدب، و أنا حزين لأن ابني رأي هذه المشاهد المخلة للأدب، قلت : حزنك لن ينفعك علي خطأ ارتكبه ابنك، وحتى نستفيد من حزنك هذا لابد أن نوظف الحدث الذي شاهده ابنك لمصلحة تربوية، قال : كيف ؟ 

أول خطوة: عليك أن تمدح ابنك لأنه كان صريحا معكفقد أخبرك بما حصل ولم يخفي ذلك

ثانيا: تحدث مع ابنك عن أهمية العلاقة العاطفية بين الرجل والمرأة، وتحدث معه عن الفرق بين الحب الحلال والحب الحرام وقل له أن هذه الأمور خاصة بالكبار وليست للصغار، وتكون بين الزوجين فقط وليس أي شخصين، وتحدث معه عن الانجاب وكيف يحصل بين الزوج وزوحته، وتحدث معه عن شهوات الإنسان مثل شهوة المال والنساء والبنين، وعلمه كيف يتعامل الانسان مع شهوته ويسيطر عليها لا أن تسيطر هي عليه.

ثالثا: علمه كيف يتعامل مع من يحثه على السوء، وتحدث معه عن كيفية التعامل مع أي شخص يعرض عليه شيئا سيئا حتى لو كان من الأقارب والأصدقاء. إن كل هذه الأمور تجعلك تستفيد من خطأ ابنك بأن تكون قد علمته عدة أمور وبنفس الوقت تكون قد قويت علاقتك بابنك وأعطيته المعلومات الصحيحة والوافية فلن يضطر للبحث في هذا الموضوع وتكوين أفكار مغلوطة عن هذا الموضوع.

رابعا: حدثه الأمراض الجنسية، وحدثه عن نعمة الحب والميل بين الرجل والمرأة ولكن الله وضع ضابط لهذا الميل وهو الزواج حتى لا يقع الانسان في الحرام، وتحدث معه عن سبب انتشار الأمراض الجنسية بتعدد العلاقات خارج إطار الزواج، فالحب مشاعر جميلة خلقها الله في نفوسنا وليس عيبا أو خطا أن يحب الرجل امرأة ولكن الخطا أن يرتكب الخطا معها.

خامسا: اذكر له قصص من القرآن، اذكر له قصة مدح الله تعالى لعفة سيدنا يوسفعندما رفض عرض امرأة العزيز بأن تقيم معه علاقة محرمة ، واذكر له قصة سيدنا موسى مع الفتاتين اللتان سقا لهما ثم تطورت العلاقة بينهما إلى الزواج الحلال.

وحادثه بهدوء وبأسلوب الحوار

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

طفلي يغار

يجيبُ عن التساؤل ”حسن أبو العمرين” مسئولُ التوجيهِ والإرشادِ الاجتماعيِّ النفسيِّ في الجامعةِ الإسلامية طفلي ...