غير مصنف

عاماً دراسياً مميزاً لأبنائي.

المستشارة الاسرية: سناء عيسى

سألتني قائلة كيف أجعل هذا العام عاما أكاديميا مميزا لابني ليكون متفوقا وناجحا.؟

في الحقيقة موضوع التعليم موضوع كبير جدا ولكنني سأحاول وضع نقاط أساسية ومهمة حتى يسهل على الام او الاب الاستفادة منها. يخاف الأهل مع بدء العام الدراسي حيث تبدأ المشاحنات والمشاكل حول الواجب البيتي والصحو للمدرسة فيزيد التوتر ويكثر الصراخ. والكثير من الأطفال لديهم قدرة هائلة على التأقلم و تجاهل الأحداث ولأن الطفل يعيش اليوم بيومه ويعيش في اللحظة ولا يفكر بالأمس ولا الغد فأنه أكثر مرونة منا نحن الكبار فيستطيع ان ينسى ما أغضبه او ماتعرض له ويتابع حياته …….. لذلك نرى الكثير من الاهالي يقولون (ياما انضربنا او انشد علينا ونحن صغار وهانحن لم يحدث لنا شيء, درسنا وكبرنا وعملنا) ولكن الأبحاث العلمية اثبتت خطورة التوتر وقلة الراحة النفسية على التعلم والتفوق.

سؤالي لكم هل تريدون طفلا عاديا ام طفلا مميزا؟ هل تريدون طفلا ناجحا ام طفلا متفوقا؟ هل تريدون طفلا بسيطا ام طفلا مبدعا ؟
إذا اخترتم واتوقع انكم ستختارون مميز, متفوق, ومبدع إذا لابد من بعض الجهد وملاحظة الاتي:

  • الطفل المبدع يحتاج الكثير من المثيرات وهذه المثيرات ممكن ان تكون نزهة, تأمل في الاشجار والطيور, قطع تركيب ……. الخ
  • الطفل المتفوق يحتاج الى التركيز على الذكاء الذي يتميز به وتحفيزه سواء الذكاء اللغوي, المنطقي, المكاني,الموسيقي,الطبيعي , الحركي, البيئي , الذاتي, والاجتماعي والاهتمام بتحفيز الذكاءات الاخرى
  • الطفل المميز يحتاج الى مهارات اجتماعية, ان يكون متوازنا ومتصالحا مع ذاته يستطيع استيعاب الاخر وتقبله

ولكي يبدع طفلي ويتفوق ويتميز ويتجاوب مع المثيرات ويركز على مايتفوق به من مواد ويتميز بصفاته الشخصية ومهاراته الاجتماعية يجب ان يبعد عن التوتر ويكون مرتاحا ومطمئنا .

اكثر مايريح الطفل ويطمئنه هو ان يجد الحب والتقبل من اهله والاحترام …………  يستطيع ان يلتقي معهم ويتواصلوا سويا على مستوى أعمق من المهام والمادة……….. ان تجتمع الارواح وتلتقي العواطف وينظر للطفل لإنسانيته ويصبح الجلوس معه متعه.
أعود للسائلة التي قالت لي انها وضعت برنامجا لابنها واشركته بالراي فهي ام مثقفة وحضارية واتفقوا على وقت للعب. للكمبيوتر, للدراسة, للاكل والنوم ولكنها تعاني وتقول قمت بكل شيء جربت كل الوسائل عاقبت , رغبت, منعت, صرخت… ولكنه شقي ومتعب لا يسمع الكلمة وكلما نتفق عليه يذهب سدى………….عمره ثمان سنوات فقط
فسألتها وقلت , انا انهكت من سماع جدول الاعمال فكيف انت وابنك؟ هل ممكن ان اقترح شيئا؟ قالت تفضلي: قلت هل بإمكانك وضع جدول الاعمال جانبا؟ هل من الممكن ان تلتقي مع ابنك في مدرسته وتبتسمي له وتقولي سعيدة بعودتك…… تصلين البيت وتتركيه لبعض الوقت ليفرغ ما جاء به من المدرسة دون جدول, ومن ثم هل ممكن ان تحضنيه… تمدحيه؟ تتحدثي اليه وتشعريه انه قريب منك؟ اتركي العقل وقائمة الاعمال…… والتقي مع طفلك عاطفيا…. دعيه يحسك.. يلمس وجودك حوله………… وعندما يطمئن ويتم إشباع عاطفته سينتقل هو لاداء المهام ولن يتعبك……
يقولون ان اكثر مشاكل ومشاكسات الاطفال هي لجلب الانتباه ……… وانا اقول الانتباه هو مايحتاجه الطفل ليستشعر بالكون حوله وليدرك حقيقة وجوده ……. الانتباه هو مايعطيه قيمه ويمكنه من احترام ذاته وحبها, الانتباه هو مايعطيه الطمأنينه والراحة الداخليه ليتوازن عاطفيا ونفسيا فيبدع فكريا وحركيا………..ويتفوق ويتميز بكل شيء
أستحلف كل أم تقرأ هذا المقال أن تخصص خمسة عشرة دقيقة على الاقل لكل طفل من أطفالها وتجتمع به منفردا حيث تفرغ نفسها تماما لا هاتف ولا لابتوب ولا اقارب ولا زوج…….. فقط هي وطفل واحد واخبري الطفل هذا الوقت لك فلنفعل به ما نشاء لا يهم من يختار النشاط ولا يهم نوع النشاط ممكن ان يجلس بقربك دون حراك او تذهبوا للمشي حول المنزل , او تلعبوا الغميضة او اذا كان مراهق ان تشربو قهوة او تشاهدو برنامج …ولكن المهم التركيز كل التركيز على ان نعطي الطفل جل اهتمامنا خلال هذه الخمسة عشر دقيقة… نبتسم في وجههم… نحضنهم او نشعرهم بمحبتنا…….. كرروا نفس العملية مع كل طفل مرتين او ثلاثة بالاسبوع …………………….. ستبهركم النتائج فسوف يتغير السلوك, ويتغير الاداء ويتغير المزاج……………

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى