استشارات أسرية

الصور والرسوم

ما حُكمُ رسمِ الأشخاصِ والحيوانات؟

اتفقَ الفقهاءُ على تحريمِ عملِ الأشكالِ المجسَّمة سواءٌ كانت للإنسانِ أو الحيوان، وأعني بها التماثيلَ، فهذا أمرٌ محرَّمٌ، ومحِلُ اتفاقٍ بين الفقهاء. ولكنهم اختلفوا في الرسمِ؛ هل هو محرَّمٌ أمْ مباح، والراجحُ في هذه المسألةِ هو جوازُ الرسم؛ ذلك لأنه مجردُ انعكاسٍ لظلِ الأشياء، أو خطوطٍ يخطُّها الإنسانُ على الورقِ وغيرِه، ولا شيءَ فيها من تقليدِ خَلقِ اللهِ

أُصلّي بغرفةٍ فيها صور، وقد قال لي بعضُ الإخوة: إنّ صلاتَكَ باطلةٌ فما حُكمُ صلاتي ؟

لم يرِدْ في مبطلاتِ الصلاةِ أنّ مَن يصلي في غرفةٍ فيها صورٌ؛ تبطُلُ صلاتُه، ولكنّ الصلاةَ تكونُ مكروهةً؛ إذا كانتْ هذه الصورُ في القِبلة، بحيث إذا رآها المصلِّي شغلتْهُ عن الصلاةِ فيذهبَ خشوعُه؛ لذا فإنه من الأفضلِ نزعُ هذه الصورةِ من الغرفة

الوسوم
اظهر المزيد

إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق