الرئيسية » أسرتي » آباء و أمهات » الطفل القائد من سبع سنوات

الطفل القائد من سبع سنوات

عند بلوغ الطفل عمر السبع سنوات يصبح قادرا على تحمل المسؤولية ويعطي بالا لمفهوم الوقت والتاريخ بشكل ملحوظ ويفهم ما يدور حوله من أمور ويصبح أكثر وعيا للمسببات والنتائج أي يستطيع أن يحلل سلوكه ويعرف أن ما حصل نتيجة لما فعل
كذلك يشعر الطفل بهذا العمر بالرغبة بالتعليم ويفرح لانجازاته ويبحث عن فرص لتحمل المسؤولية والمشاركة بمهام مختلفة
إنها فترة صناعة الشخصية والتركيز على ما يحب وما يريد وما يميزه عن غيره ………يحرص على اكتساب رضا وتقبل الأهل والمعلم ويحتاج للكثير من المديح الايجابي لتعزيز مهاراته وثقته بنفسه ……….ولكن إذا حصل العكس وتعرض للكثير من الإهانة والعقاب فإن صورته عن نفسه ستتدنى وستؤثر بالتالي على ثقته بنفسه ورغبته في التألق والتميز
لذلك من أهم المهارات في التعامل مع الأطفال بهذا العمر هو الاحترام ………احترام تجاربهم..احترام أخطائهم والتعامل معها على أنها تجارب سيتعلمون منها……احترام رغباتهم.
كذلك يجب مشاركتهم الرأي ودعوتهم للتفكير في أمور تخصهم أو في حلول لمشاكل تواجههم عن طريق فتح باب الحوار الايجابي وفسح المجال لهم عن التعبير عن أنفسهم بأريحية ودون خوف
التقليل من الأوامر وفرض القوانين عليهم والتعامل معهم كأشخاص لهم حق بالاختيار والرأي وأفضل طريقة لتطبيق هذا الأمر أن انزع من تفكيري كأم أو أب فكرة أني المسيطر هنا ويجب أن ينصاعوا لأوامري لأني اعرف مصلحتهم واستبدالها في أنا لدي رأي وقيم معينة وارغب أن اطرحها عليكم وأتوقع منكم القبول والتعاون
بمجرد تغيير طريقة التفكير لدينا كمربين ستتغير تلقائيا أساليبنا في طرح أفكارنا وسنصبح أكثر مرونة وتقبل للرأي الآخر
ومع كل هذا نبقى نحن على وعي أكثر من أولادنا بما يضر ويفيد لذلك في أمور معينة ومواقف مجددة يجب أن نعلن هذا ونبلغ أطفالنا أننا سنختار القرار الصحيح ونفهمهم الأسباب وراء الاختيار…….فالحوار الايجابي لا يعني فقدان الأهل مرتبتهم أو تهميش دورهم كليا بل ما نعينه هو فسح المجال للآخر (الطفل) للتعبير والمشاركة وتبادل وجهات النظر وعند الحاجة فالبالغ والمربي سيبت بالأمر ولكن بأسلوب نقتدي فيه بالرسول عليه السلام دون خشونة أو تعصب أو غلظة فقال تعالى:” ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك” صدق الله العظيم

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مرحلة المراهقة .. فترة ممتعة أم متعبة؟!

المستشارة الأسرية: سناء عيسىعزيزتي الأم عندما يصل ابنك إلى عمر الثانية عشرة فإنه يقف على ...