الرئيسية » مركز الاستشارات » استشارات أسرية » لا أريد قضاء العطلة الصيفية مع حماتي

Notice: Undefined index: tie_sidebar_pos in /home/ploi/thoraya.net/wp-content/themes/jarida/includes/post-head.php on line 5

لا أريد قضاء العطلة الصيفية مع حماتي

أجاب على الاستشارة: دينا القباني

الاستشارة:

حماتي طلبت من زوجي أن نخرج معها في الاجازة الصيفية وأنا لا أرغب بذلك ففي الاجازة الماضية خرجنا معها وكانت الرحلة كلها نكد ومشاجرات وتعليقات سلبية من حماتي على طريقة اولادي في اللعب والحركة وطريقة تربيتي لهم وحصلت مشاحنات كثيرة حيث أن حماتي لا يعجبها أبدا أسلوبي في تربية أولادي .. وبصراحة أتمنى أن أقضي اجازة هادئة وخالية من المشاكل وأن أسترخي وأستعيد نشاطي في هذه الاجازة دون أي قلق أو توتر، ولكن زوجي استاء مني لأني أرفض قضاء الاجازة مع أمه أنا أرى أني على حق فهل نفسيتي مشوهة وتفكيري سلبي؟

الجواب:

لماذا تأكدت أن الإجازه ستكون نكد وشجارات وتتوقعين أسوأ السيناريوهات بل وتتعاملين على أنها أمر واقع
بالاضافه لنمط (ربط الماضي بالحاضر) لا يعني أن الاجازه الماضية سيئه أن كل الإجازات ستكون سيئة.
كما أن تشخيص ملاحظات حماتك على أولادك أنها انتقاد لطريقه تربيتك وأنك وتشخيصك لنفسك بأنك فاشلة كل هذا يعتبر نمط ( التفكير الشخصي أو الذاتي).
كما واستعملت نمط( قراءة مافي عقول الآخرين) وأنك متأكدة من نوايا من أمامك، وكذلك استعملت (التعميم) في أن كل اجازتك ستكون سيئة، وفي النهاية ختمتها برغبتك (ببلوغ الكمال) عندما وصفت شكل الاجازه المبالغ فيه وكل هذا يعتبر من الأنماط السلبية لأنها تسبب مشاعر سلبية وتؤدي لأفكار سلبية أكتر ومشاعر سلبية أعقد.

إذا ما هو الحل؟
الحل ببساطه مراقبة هذه الأفكار وعدم التعامل معاها وكأنها فيلم تراجيدي، والبداية تكون بأن تكتبي هذه الافكار في ورقة واسألي نفسنك عن اكتر فكره مسيطرة عليك، وكم نسبة إحساسك من صحة هذه الافكار قيميها من عشرة وما هو الدليل على هذه الافكار السلبية تجاه الاخرين وهل ثمة تفسير اخر لتصرفات الاشخاص من حولك.

كما عليكي أن تلتمسي العذر لمن أمامك في أي تصرفات تزعجك، فكلما انتبهنا للفكرة المسيطرة علينا وحاولنا تحليلها سنكتشف أن أفكارنا ليست بالضرورة صحيحة.

ولكن ماذا لو كان الطرف التاني هو من يفكر بنمط سلبي كيف يتم التعامل معه؟ 

إن التقبل والوضوح والطمأنة هي الأساس فعلينا أن نتقبل أن الأفكار السلبيه تكون ناتجة عن مشاعر سلبيه أو تجارب حياتية سلبيه مر بها الشخص وأثرت عليه، وأن يتم التعامل مع هذا الشخص بلغة جسد مرتاحه وفيها تقبل وابتسامه خفيفة، وأن توضحي أفكارك ومشاعرك من الموقف وتبدي توقعاتك باحترام وبساطة مثلا : “انا أشعر بالحزن والضيق عندما يُفهم كلامي بطريقة خاطئة وأكون متوقعه تفاهم أكتر مما أمامي، أو بوصف المشاعر المتوقعه من الشخص ذو النمط السلبي، ومع التدريب المستمر ستتمكنين من الانتباه لأفكارك بشكل اسرع وبطريقة تفكيرك وبالتالي تستطيعين تقيمها والتعامل معها بطريقة صحيحة.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

طفلي يغار

يجيبُ عن التساؤل ”حسن أبو العمرين” مسئولُ التوجيهِ والإرشادِ الاجتماعيِّ النفسيِّ في الجامعةِ الإسلامية طفلي ...