دين ودنيامركز الاستشارات

سرقة المياه !!

إعداد: أنوار هنية

يجيب عن التساؤل النائب يونس الأسطل رئيس لجنة الإفتاء – رابطة علماء فلسطين – فرع غزة

ما حكم سرقةِ المياه عن طريق وصلةٍ غير شرعية أو رفعِ العدادِ أو التلاعبِ في قراءة عداد المياه؟

مما هو معلومٌ أنّ المياهَ المنزليةَ تكلِّفُ أصحابَ الشأن مبالغَ ماليةً طائلة من أجل توفيرها للاستعمالِ الخاص المعروفِ في المجتمع، وكذلك فإن قطاعنا الحبيب يعاني شُحاً وقلةً من المياه الصالحة للاستعمال، وعليه فإن سرقةَ المياهِ بالطرق المذكورة في السؤال،ودون الرجوعِ إلى جهات الاختصاص وتسويةِ الأمر معها سيؤدي إلى إضرارٍ كبيرٍ في المجتمع وحرمانِ أعدادٍ كثيرة من الناس ممن لهم الحقُّ فيها، ثم عدمِ تغطيةِ النفقات التي تلزمُ لتوفير هذه المياه.

وبناءً عليه فإنّ سرقةَ المياهِ بالطرق المذكورة محرمةٌ من جانبين، الأول عدمُ تغطية النفقات المطلوبة والتي تُكلِّفُها المياه، والثاني حرمانُ المحتاجين منها وقد قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ} وحرمانُ الماء أعظمُ جُرماً من أكْلِ المال بالباطل لأنه عنصرُ الحياة الأساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى