فلسطينيات

القواسمة بين معركة الكرامة وفقدان الحياة

الثريا _ نهال صلاح الجعيدي

تدهورت الحالة الصحية للأسير مقداد القواسمة المضرب عن الطعام منذ مائة وخمسة أيام، نتيجة لتعرضه للاعتقال الإداري بدون تهمة، وترفض سلطات الاحتلال الاستجابة لمطالبه الإنسانية الحقوقية العادلة في إطلاق سراحه.


وعبَّر ذويه في اتصال خاص بـ”الثريا” عن خشيتهم من فقدان ابنهم في ظل التراجع المستمر في أوضاعه الصحية ومؤشراته الحيوية بسبب طول مدة الإضراب حيث أنه يعاني من نقصان حاد بالوزن وبرودة في الجسد وانخفاض معدل نبضات القلب، وضيق في التنفس وآلام حادة في كل أنحاء جسده، ولا يكاد يقوى على الوقوف الحركة، وغباش بالرؤية وآلام في الأمعاء والرأس والبطن.
وبين ذووه أن القواسمي في حالة خطر شديدة و قد تتوقف حياته في أي لحظة علما أنه لم يكن يعاني من أية أمراض سابقة و كان يتمتع بصحة جيدة قبل بدء الإضراب .


واستهجن ذووه الصمت المطبق من الجهات الرسمية وعدم التحرك إزاء هذه القضية الإنسانية التي يتحتم على الجميع المشاركة في الدفاع عنها.
وطالب ذووه الوسائل الإعلامية بتسليط الضوء على قضية الأسرى الذين يتعرضون لشتى أنواع العذاب الجسدي والمعنوي وعرض معاناتهم اليومية من خلال الوسائل الإعلامية.


وناشدت أخت الأسير القواسمي عبر الاتصال الهاتفي- المؤسسات الحقوقية الدولية والمؤسسات الحكومية المعنية بالأسرى التدخل العاجل والسريع لإنقاذ حياة أخيها، محملة الاحتلال كامل المسؤولية عن حياته.
وكانت قوات الاحتلال قد أعادت اعتقال الأسير المحرر مقداد القواسمي في يناير 2021م، وصدر بحقه قرار اعتقال إداري لمدة 6 أشهر، وحين شارفت محكوميته على الانتهاء جددت له سلطات الاحتلال خمسة أشهر سجن إداري للمرة الثانية، الأمر الذي دفعه لخوض إضراب مفتوح عن الطعام للمطالبة بالحرية والإفراج الفوري عنه مع نهاية المدة الحالية بتاريخ27 نوفمبر الجاري.


يذكر أن هناك خمسة أسرى آخرين يخوضون الاضراب الآن و هم ( كايد فسفوس_ علاء الأعرج _ هشام أبو هواش- عياد الهريمي- لؤي الأشقر ) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى