وحدة الدراسات

الأوضاع الصحية في قطاع غزة نتيجة العدوان الإسرائيلي 10 مايو 2021م

إعداد: نهال الجعيدي


مقدمة :
تهدف هذه الورقة لتسليط الضوء على الوضع الصحي في قطاع غزة بعد العدوان الصهيوني الأخير 2021م والذي استمر أحد عشر يوما ، استخدم فيها الاحتلال كل ما يملك من أسلحة حديثة ومتطورة ، ضد السكان المدنيين في قطاع غزة ، مخلفا أضرار مادية كبيرة وفي الأرواح والمباني السكنية ، والمنشآت الخدماتية ومنها الصحية، واستمر العدوان رغم الحديث عن توقفه ليطال كل تفاصيل الحياة اليومية للمواطنين في قطاع غزة من خلال إقدام سلطات الاحتلال على تشديد الحصار، وإغلاق المعابر، ومنع دخول البضائع والمساعدات الإنسانية ، وما تركته هذه الإجراءات على الوضع الصحي من نقص الأدوية والمستلزمات الطبية الأساسية ونقص اللقاحات وأدوات مكافحة فيروس كورونا وغيرها .


أولا : الأضرار المباشرة :
أ : الخسائر البشرية :
وفقا لوزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة فإن العدوان على السكان الآمنين أسفر عن وقوع 259 شهيدا ، إضافة إلى 2211جريحا ،وقد تم تصنيف 25 % من الشهداء من الأطفال و 15% من النساء ، و5 شهداء من ذوي الإعاقة ، و شهيدان من الطواقم الطبية و21 إصابة منهم 5 إصابات خطيرة .


ب : الخسائر المادية :
تم استهداف 111 مؤسسة صحية من بينها 22 مؤسسة تتبع وزارة الصحة ( 5 مستشفيات ، 16 مراكز صحية )، و89 مؤسسة صحية أهلية منها 7 مستشفيات و33 مركز صحي ، 36 صيدلية ،و 13 عيادة خاصة.


وأهم المنشآت الصحية الحكومية التي تم استهدافها محيط المستشفى الأندونيسي مما خلف دمار في المباني، تدمير مركز هالة الشوا في شمال قطاع غزة ، محيط مركز صحي شهداء الرمال والمقر الرئيسي لوزارة الصحة، وتضرر مستشفى بيت حانون شمال قطاع غزة، مركز صحي الدرج، مستشفى الدرة للأطفال ومستشفى النصر للأطفال ومجمع الشفاء الطبي، مركز الحجر الصحي بمحافظة رفح، مما أدى إلى خروجه من الخدمة والذي يعد من المراكز التى تقدم خدمات الطوارئ وتطعيم الأطفال ومتابعة الحمل الخطر إضافة إلى تقديم التطعيم الخاص ضد فايروس كورونا .


من الجدير بالذكر أن ما تملكه وزارة الصحة في قطاع غزة هو13 مستشفى حكومي ، و 51 مركز رعاية أولية فقط .
أما أهم المنشآت الصحية الأهلية التي استهدفت مباني جمعية الهلال الاحمر ( المستودعات ومركز الاسعاف بغزة )، مبنى فرع الشمال ومركز الاسعاف التابعين لجمعية الهلال الاحمر فرع الشمال ، أضرار كبيرة بمستشفى حمد للاطراف الصناعية، تضرر مستشفى الكويت التخصصي بمحافظة رفح ، مركز حيدر عبد الشافي التابع لجمعية الهلال الاحمر ، مستشفى أصدقاء المريض، مستشفى الكرامة، اتحاد لجان العمل الصحي في خانيونس والشمال ومدينة غزة ، مركز اطباء بلا حدود في مدينة غزة .


ثانيا: الأضرار غير المباشرة :
عمد الاحتلال إلى تشديد إجراءاته التعسفية بحق السكان في قطاع غزة فقام بإغلاق كافة المعابر ، وتشديد الخناق وعدم السماح بإدخال الوقود مما أثر على آليات العمل داخل الشافي بسبب انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة مما أدى لقصور في عمل الأجهزة الطبية وخاصة أجهزة غسيل الكلى التي تخدم 487 مريضا في قطاع غزة، وحضانة الأطفال والعناية المكثفة .


تعاقب سلطات الاحتلال المرضى برفض فتح المعابر لدخول الأدوية التي تنقص من مخازن وزارة الصحة مما أدى إلى إصدار توصية بتاريخ 7 يوليو 2021م من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي لتسريع وتيرة دخول الأدوية لتجنب كارثة صحية .


كما أثرت سياسة الاحتلال بإغلاق المعابر على التحويلات الطبية حيث رفض الاحتلال السماح لمرضى الأورام استكمال العلاج في مستشفيات الداخل المحتل ، و بلغ عدد الحالات المحولة للخارج من الجرحى 40 حالة منهم 35 حالة لجمهورية مصر العربية ، و 5 حالات للضفة المحتلة ومستشفى المقاصد في القدس، من أصل 2211جريح 104 منهم جراح خطيرة وحرجة حسب تصنيف وزارة الصحة .


أدى العدوان إلى نزوح أكثر من 120 ألف مواطن من منازلهم بسبب القصف، منهم 50 ألفًا في مراكز الإيواء وأكثر من 70 ألفًا خارج المراكز لدى الأقارب ، مما أثر بشكل كبير على الحالة الوبائية المتعلقة بفايروس كورونا.


أهم الاحتياجات الصحية :
• إن أهم ما يحتاجه القطاع الصحي في قطاع غزة هو مراكز تخصصية بخدمة متكاملة تلبي احتياجات المواطنين ، للحد من تحويلات العلاج للخارج ، وخاصة خدمات الأورام وما تتطلبه من خدمة اشعاع وخدمة مسح ذري وعلاجات كيماوية متكاملة .
• زيادة السعة السريرية بشكل مستمر ومتوازن مع الزيادة العالية في الكثافة السكانية ، يذكر أن الزيادة في السعة السريرية خلال 15 عاما هي 740 سرير.
• الالتزام بادخال الأدوية الضرورية خاصة للأمراض المستعصية والخطيرة كالأورام .


التوصيات :
• على المجتمع الدولى الزام الاحتلال بالقوانين الدولية التي تحظر على التعدي على المنشآت الصحية في حالات النزاع، والنأي بالقطاع الصحي عن الاجراءات الاحتلالية التي تستهدف مكونات المجتمع الفلسطيني .
• على كافة المؤسسات المانحة الإسراع الى دعم الخدمات الصحية في قطاع غزة , وانقاذ المنظومة الصحية التي تضررت بفعل سنوات الحصار الممتدة والاعتداءات المتواصلة , اضافة الى توفير الدعم المالي للتمكن من تقديم الرعاية الصحية والتخفيف من التداعيات الكارثية التي وصلت اليها المنظومة الصحية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى