عمارة وديكور

مدخل منزلك هو أول ما تراه العين لينطبع في القلب

عنوان ذوقك وترحابك

كتبت : م. ميادة حبوب

في فضاء المدخل والبهو أول نظرة للعين، وأول موطئ للقدم، وأول نسمة يشتمها الواقف، وفيه أول ترحاب يسمعه الضيف ليقف فيه المضيف ويتبادل معه القبلات والسلامات، فيعبر عن مدى كرمه ورحابة صدره وذوقه،  وفيه يُشَيِع أحبابه وأصدقاءه ويقف مطولا يودعهم ويتجاذب معهم ما تبقى من حديث لم يتسنَّ الوقت لاستكماله.. في هذا الفضاء الصغير تقف أفراد الأسرة لترتيب هندامها وانتعال أحذيتها ويتسابقون مع الزمن في عجلة للحاق بالعالم الكبير القابع خلف باب هذا الفضاء الصغير، عن بهو المدخل تتحدث “الثريا” وتقف في هذه السطور عند أهم المعايير التي يجب اتباعها لتصميم وتنسيق بهو المدخل في المنازل.

إن مدخل البيت أو ما يسمى ببهو المنزل هو نقطة الانتقال والاتصال بين الخارج والداخل وهو من الفراغات المهمة التي يجب الاهتمام بها لأنها واجهة المنزل وأول ما تراه العين عند دخوله وهي عنوانه، ويجب أن يكون هذا العنوان جميلا ومرتبا ومتناسقا كما ويعكس طراز ونمط التصميم الداخلي للمنزل، ولمعرفة كيفية تصميم بهو المدخل لا بد من تحديد عاملين أساسيين:

الأول نوع المدخل كونه مدخلا للضيوف فقط أم للعائلة أو مدخلا خلفيا للخدمة مؤدياًّ إلى المطبخ أم أنه مدخل واحد للجميع كما في أغلب الشقق السكنية،

والعامل ثاني هو تحديد احتياجات الأسرة ونشاطاتهم فهل هم مما يقومون بخلع أحذيتهم ومعاطفهم عند المدخل وارتدائها عند الخروج مما يجعلهم بحاجة إلى مرآة لترتيب هندامهم قبل انطلاقهم إلى أعمالهم ويجعلهم بحاجة إلى مقعد للجلوس عليه أثناء انتعال أحذيتهم وإن كانوا يملكون سيارة فهم بحاجة لرف صغير لوضع المفاتيح المختلفة عليه.

وبعد تحديد احتياجات كل أسرة لابد من معرفة العناصر الأساسية لتصميم المدخل وأهم هذه العناصر:

  • مساحة الفراغ: والتي من المهم أن تكون كافية لفتح الباب والوقف جانباً لإعطاء الزوار فرصة العبور والترحيب بهم بالإضافة إلى مساعدتهم في خلع المعاطف والأحذية.
  • خزانة المعاطف: والتي ستكون ضرورة ملحة خصوصا إن كان عدد أفراد الأسرة كبير فإن أعداد الأحذية والمعاطف ستكون كثيرة وستسبب فوضى أمام المدخل لذلك من الجميل عمل خزانة مغلقة متناسقة مع ديكور المدخل وتخفي هذا الكم من المعاطف كما أن شكل الأحذية مكوماً أمام المدخل يعتبر منظراً غير حضاري فوضعها في خزانة أو سلة من القش أو الخيزران سيضفي تناسقاً مع ديكور المنزل ولا بد أن تكون الخزانة قريبة من المدخل أو في نفس بهو المدخل.
  • الإضاءة: وقد أصبحت الإضاءة عنصر هام جدا في مختلف التصاميم، ولا تقل أهميتها في المداخل بل على العكس يجب أن تكون الإضاءة مدروسة بين الداخل والخارج فلا يدخل الزائر من منطقة خارجية مليئة بوهج الشمس ويتحسس موطئ قدمه لا يرى أين يضعها لأن المدخل غير مضاء بطريقة صحيحة هذا بالإضافة إلى اللمسة الجمالية التي تضفيها الإضاءة على بهو المداخل مع تنسيق مرآة أو برواز على الحائط المجاور للباب.
  • وحدات الأثاث: وينصح أن توضع في المدخل بعض قطع الأثاث الوظيفية والجمالية كالرفوف وخزانة المعاطف وخزانة الأحذية وكرسي لارتداء الأحذية وطاولة رفيعة أو سطح جمالي يوضع عليه بعض الشموع العطرية أو التحف أو العناصر النباتية تعطي منظرا جماليا، ومن وحدات الأثاث المهمة في المداخل المرآة والتي تعطي إيحاء بالاتساع والرحابة.

أما بالنسبة للألوان فيفضل استخدام الألوان الحيادية لتتناسب مع أي ألوان يتم وضعها داخل المنزل فيما بعد، وينصح باستخدام الألوان الهادئة والباردة ليعطي المدخل رحابة واتساعا وفي الوقت ذاته راحة بصرية لعين الزائر الداخل إلى المنزل فتتجلى الوظيفة الأساسية لبهو المنزل وهي أن يكون فضاءا انتقالياً يعلن للزوار عن كرم وذوق أصحابه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى