فلسطين تجمعنافلسطينيات

الثَّورَةُ مُستَمِرَّةٌ

كتب د. وائل الزرد داعية إسلامي

لا تهدأ الثورة في الضفة الغربية حتى تثور من جديد برغم كل التآمر والكيد من الاحتلال والمتعاونين معه، ولا تنقطع ألسنة بعض المتطاولين على المقاومة في غزة حتى يخرج الملثم مهددًا مزمجرًا، باسم الله يصول ويجول ويلوح بصاحب بقرارات صاحب الظل الصارمة التي لا تعرف مهادنة ولا مساومة، ولا يفتأ بعض مُغيبي العقول من العرب والمسلمين من افترائهم علينا بأننا بعنا أرضنا وسلَّمنا قدسنا حتى ينتفض أهل بلادنا كلهم من رأس الناقورة شمالًا حتى معبر رفح جنوبًا، ومن النقب شرقًا حتى غزة غربًا؛ معلنين جميعًا أنَّ الثورَةَ مُستَمِرةٌ …

وفي حين كاد كثير من أبناء شعبنا في الداخل والخارج أن ينفضوا أيديهم من احتمالية قيام ثورة وانتفاضة جديدة في الضفة الغربية، ها هم أهلنا في الضفة يثبتون عدم مصداقية هذه الاحتمالية وذلك عبر ما نشاهده يوميًا من موجاتٍ تنذر بانتفاضة جديدة وثورة جديدة لن تبقيّ ولن تذر بإذن الله، وستقلب الطاولة بكل ما فيها على قوات الاحتلال ومن رضي أن يكون بسطارًا في قدم جنود الاحتلال، وها نحن نرى يوميًا: مسيرات، مظاهرات، اعتقالات، إطلاق نار، قذف حجارة، إلقاء مولوتوف، عمليات طعن ودهس، ليفهم الجميع أنَّ الثورَةَ مُستَمِرةٌ …

وفي الوقت الذي سمعنا فيه أن الأهل في أرض 48 قد نسَوا فلسطين وأرض الإسراء، وأنهم انشغلوا أو أُشغلوا بالدنيا وصار شعارهم [شَغَلتنَا أَمْوَالُنَا وأَهلُونَا] وأن الاحتلال ما تركهم حتى أفشى بينهم المخدرات وأنساهم حقوقهم وبلادهم، في هذه الزحمة الإعلامية كسر أهلنا هناك حاجز اليأس واخترقوا حجاب الصمت وأعلنوها ثورة على المحتلين، وقالوا للجميع: ما نسينا بلادَنا ولن ننساها ما حيينا بإذن الله تعالى، وسنبقى نردد مع الأبطال بـــ أنَّ الثورَةَ مُستَمِرةٌ …

وفي الوقت الذي سمعنا ما يؤذينا عن غزة ورجالها وأبطالها، وأنهم انشغلوا بالإعمار والأعمال، وأنه شغلهم الصفقُ بالأسواق وشراء الجيبات، وأنهم تنازلوا عن البندقية ليبقوا أحياء وتركوا السلاح ليحافظوا على الكرسي، في هذه الدناءة من البعض تأبى غزة وأهلها إلا أن تقول كلمتها بالدم والحديد والنار، فيشمخ الملثمُ بقرارِ صاحبِ الظل وتنطق الأسودُ بزئير حامل الراية: البنادقُ فِي أَيدِينَا والقَاذِفَاتُ عَلَى أَكتَافِنَا والصَّوَارِيخُ فِي مَرَابِضِنَا، وضربُ “تل أبيب” لا يأخذ معنا شرب كأس ماء، فَلَنْ تُختَرقُ الحُصونُ، ولَنْ تَسقُطَ القِلَاعُ، ولَنْ تُنتَزعُ مِنَّا المَواقِف، وَالأَيَّاُم بَينَنَا.

وَسَتَبْقَى الثَّورَةُ مُسْتَمِرَّةٌ حَتَّى تَعوُدَ الأَرْضُ حُرَّة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى