دين ودنيا

شُؤونُ المُوظفين وحمايةُ الغَافلين

كتب: د. وائل الزرد داعية إسلامي

أصبحت الوظيفة حُلمًا لأكثر الشباب في وقتنا الحاضر ذلك لأنها تكفل له الستر والكفاف وإن كانت لا تضمن له الغِنى وقضاء كل الحاجات، ولأجل نيل الوظيفة تجد الشباب يتسابقون في التحلي بكل ما تتطلبه هذه الوظيفة أو تلك من: دورات وشهادات ولغات ومهارات، لعلَّ الواحد منهم يحظى بهذه الوظيفة، والتي من شأنها أن تجعله مُنسلًا من قائمة: البطَّالين عن العمل، وهي بلا شك في واقعنا المعاش وخاصة في قطاع غزة أصحبت تشكل سبيل نجاة من الفقر والحاجة، بل الدرجة الأولى في بداية مشروع الحياة الذي يحلُم به كل شاب.

ولستُ هنا في معرض تحريض الشباب على عدم التعلق بالوظيفة، بل ولا تشجيعهم على النزول إلى سوق العمل والضرب في الأرض وخوض غمار التجارة ففيها الرزق الوفير، أقول: لست هنا في معرض الحديث عن هذا غير أني هنا أتطرق لما عُرف حكوميًّا بشؤون الموظفين، وهي دائرة ربما كانت موجودة في كل مؤسسة، سواء حكومية أو خاصة، وهؤلاء الذين يعملون في هذه الدائرة هم أكثر الناس علمًا بحقوق وواجبات الموظفين، فعندهم لا عند غيرهم ترِد الشهادات والدورات والترقيات والسفر والإجازات والانذارات وصولًا إلى التقاعد أو الاستقالة أو حتى الطرد من العمل وانهاء التعاقد لهذا السبب -القانوني- أو لآخر.

والظنُّ في العاملين في دائرة شؤون الموظفين أن يكونوا: أكثر الموظفين حرصًا تحقيق ما ينفع الموظف وتجنيبه ما يضره، أن ينبهوا الموظف على ما ينفعه ليفعل ويزيد من راتبه وترقيته وأن ينبهوه على ما يمكن أن يضره ويقعد به ويسبب له حرجًا وعنتًا وربما خصمًا وطردًا، الظَّنُّ بِهَؤلاءِ الحافظين للمواد القانونية والعارفين بالنظم واللوائح الداخلية أن يكونوا بمثابة الأبِ الحريص على الموظف؛ يُنبهوه إذا غفِل، ويُذكروه إن نسِي، ويُحذروه إن تَمادى، الظَّنُّ بِهَؤلاءِ أن يجعلوا الموظف في مأمنٍ على حقوقه لأنهم الأعلم، وأن يجعلوا الموظف مرتاحَ البال هادئَ الخاطر لأنهم مَن يمتلك المعلومات والبيانات، حتى وإن كان الموظفُ في غفلةٍ من حقوقٍ له لم تُكتب، أو واجباتٍ عليه لم تُرصد، أو ترقياتٍ للموظف لم تُعلن ولم تُعلم بعد…

وأقولُ: إن من أكبر واجبات العاملين في شؤون الموظفين رعاية الغافلين عن حقوقهم وغير العارفين بما لهم وما عليهم، وهؤلاء هم الأكثر من الموظفين في كل الوظائف سواء الحكومية أو الخاصة، وهذا يجعل العبء يعظم والمسؤولية تكبر على هؤلاء الإخوة الذين قدَّر الله لهم أن يكونوا في منطقة متقدمة على غيرهم من الموظفين.

أما أن يكون هؤلاء العاملون في شؤون الموظفين ملوكًا أكثر من الملك، بحيث يَضِنُّون على الموظفين بمعرفة ما لهم من حقوق، ويسارعون في تنبيه الموظفين بما عليهم من واجبات للمؤسسة بعبارات تخويفية وتحذيرات توتيرية.

ويسود بينهم خُلقان ذميمان:

الأول: “لَا حَقَّ لِغَافِلٍ” ويقصدون بها أنَّ الموظف ما دام أنه غافلٌ عن حقه، لا يعرفه ولم ينبهه أحدٌ عليه، ولم يمر له على خاطر؛ إذًا فليبقَ الموظف على حاله: غافلٍ لاهٍ لا يدري، ولتستمر مسيرة المؤسسة وهي تهضم حقَّ الموظف المسكين الذي -ربما- لم يقرأ عقدَ توقيع الوظيفة حين استلم الوظيفة من فرط فرحته أو أنه قرأه دون أن يتبين له ما بين السطور من حقوق وواجبات، وقد حدثتنا السنة النبوية أن عاملًا سخِط عن حقه فتركه غفلةً منْهُ مدةً من الزمن ثم عاد ليسأل عنه فوجد صاحب العمل قد نمَّى له حقَّه حتى غدا قطيعًا من الإبل والغنم فأخذه كله ولم يذَر منه شيئًا.

الثاني: “القَانُونُ لَا يَحْمِي المُغَفَّلِين” يعتمدون هذه العبارة وكأنها نزلت من السماء، لها نصيب من القداسة والهيمنة بحيث لا اجتهاد في فهما فهي نص قطعي الثبوت قطعي الدلالة، وهي عبارة خاطئة جملة وتفصيلًا، بل إنها تحمل في طياتها استمراءً وتبريرًا لظلم الموظفين وضياع حقوقهم بحجة أنهم لم ينتبهوا ولم يبحثوا ولم ينقبوا، مع أنَّ العبارةَ مغلوطةٌ ظالمةٌ؛ فالقانونُ والشريعةُ قبلَه جاءَ لرعايةِ حقوقِ الجميع وخاصةً غير المُنتبهين، الغافِلين وليس -المُغفلين-، فليس في الموظفين من يتعمد ترك حقِّه وحقِّ أولاده في حياته ومن بعده، لكنه يمكن أن يغفل -يسهو- عن هذا الحق أو ذاك، ويأتي دور النظام والقانون لحماية الغافلين وتنبيهم لحقوقهم وتذكيرهم بواجباتهم، وفي الشريعة الإسلامية قواعد محكمة لمثل هؤلاء منها: “خيار الغبن” و “خير النظرين” و “خيار الرد” بل إن الشريعة جاءت لتحمي كل المتعاقدين لا الغافلين فقط.

أمَّا العَاملون في شُؤون المُوظفين بأمانة وصدق، يَجبرون الكسرَ ويُعينون المُتعبَ ويُنبهون الغافلَ فهؤلاء لهم أجرُ الصدقة ولو لم يتصدقوا، فَعن أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- عن النبيِّ -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم- أَنَّهُ قَالَ: «الخَاِزنُ المسلم الأمين الَّذِي يُنْفِذُ ما أُمِرَ بِهِ فَيُعْطِيهِ كَامِلاً مُوَفَّراً طَيِّبَةً بِهِ نَفسُهُ فَيَدْفَعُه إلى الَّذِي أُمِرَ لَهُ بِهِ، أَحَدُ المُتَصَدِّقِين» رواه البخاري ومسلم.

إنَّ القَائِمِينَ عَلَى شُؤوُنِ المُوَظَّفِينَ تَحَمَّلُوا أَمَانَةَ المُؤَسَّسَةِ وَالمُوظَّفِينَ، فَهُم إِمَّا أَكْثَرُ المُوَظَّفِينَ أَجْرًا وَإِمَّا أَنَّهُم أَكْثَرُ المُوَظَّفِينَ إِثمًا وَوِزْرًا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى