فلسطينيات

بيان صحفي صادر عن مؤسسة الثريا للاتصال والإعلام

حول جريمة اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة


تدين مؤسسة الثريا للاتصال والإعلام الجريمة البشعة التي اقترفتها قوات الاحتلال الصهيوني في جنين صباح اليوم 11/5/2022م، باغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة (51 عاما) مراسل قناة الجزيرة في الضفة المحتلة

حيث تم استهدافها برصاصة في الرأس أثناء تغطيتها لاجتياح مدينة جنين فجر اليوم، رغم ارتدائها سترة الصحافة التي تميز الصحفيين عن غيرهم أثناء التغطيات، مما يؤكد تعمد الاحتلال قتلها ضمن سياسة ممنهجة ظنا منه أن هذه الجرائم ترهب الصحفيين، وتجبرهم على التراجع عن القيام بدورهم الوطني والمهني والإنساني المتمثل في فضح جرائم الاحتلال، وانتهاكاته لكافة المواثيق الدولية والقانون الدولي الإنساني.

لتنضم شيرين إلى قافلة تضم ما يقارب 100 صحفي فلسطيني استشهد من أجل العدالة و من أجل فلسطين بداية من غسان كنفاني وناجي العلي والكمالين وعلى أبو عفش ومحمود الكومي وحسام سلامة و فضل شناعة، وخالد حمد وعاهد زقوت و وياسر مرتجى وأحمد أبو حسين ويوسف أبو حسين و آخرين ولن تنتهي بشيرين أبو عاقلة.

ونحن ننعى شيرين أبو عاقلة بأسمى عبارات الحزن والمواساة لدورها الرائد حيث كانت من أوائل المراسلين الميدانيين لقناة الجزيرة، وطيلة ربع قرن كانت أبو عاقلة في قلب الخطر لتغطية حروب وهجمات واعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على شعبنا.
وإننا إذ ندين هذه الجريمة فإننا نؤكد أن جرائم استهداف الصحفيين صوت الحقيقة لن تفت في عضد الصحفيين الأحرار فلن يسكت صوت الحقيقة ولن تجب صورتها.

ومن هنا فإننا نطالب المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية الخروج عن صمتها إزاء جرائم الاحتلال، ومتابعة الإجراءات القانونية لمعاقبة مجرمي الحرب الصهاينة أمام المحاكم الدولية على جرائمهم المتكررة بحق الصحفيين والإعلاميين.
وداعا شيرين أبو عاقلة _ عهدا سنكمل المشوار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى