كتاب الثريامدونات الثريامقالات

الكيان الصهيوني والاتفاق النووي الجديد

الأسير الكاتب/ إسلام حسن حامد

“عندما تتغير معادلة القوة المتفوقة في المنطقة؛ هذا يعني أن هناك خطرًا استراتيجيًّا”.
هكذا يقيّم الكيان الصهيوني خطر الوصول لاتفاق نووي جديد بين إيران والغرب برئاسة أمريكا حتى اليوم، ومنذ نشوء الكيان الصهيوني وضع لنفسه مبادئ ومرتكزات تعتبر خطوط حمراء لا يمكن تجاوزها، كان منها “القوة المتفوقة”، وعلى مدار عُمر الكيان الصهيوني تعهد الغرب بإبقاء الكيان كقوة متفوقة في المنطقة لعدة اعتبارات، من أهمها: الحفاظ على الكيان كفاعل وحيد يملك القوة النووية العسكرية التي تجعله قادرًا على حماية نفسه، وحماية المشروع الغربي في المنطقة العربية، وباعتباره القوة الديمقراطية الحَداثيّة الوحيدة بالمحيط العربي المتّخلف معرفيًّا وقيميًّا، التي ستعيد صياغة الشرق الأوسط -بالمفهوم الغربي- لإعادة صياغة المجتمعات نحو الشكل الأوروبي ومنه الغربي عمومًا، وعليه ظن الكيان الصهيوني خلال الفترة الطويلة الماضية ألّا منافس له في المنطقة العربية، وأنه أصبح قوة إقليمية بل ودولية لا يمكن تجاوزها؛ ليعطيه ذلك الشعور بالتفوق والقناعة المطلقة لبقائه وعدم إمكانية إزالته عن الخارطة أو الوجود ذاته.


في الكيان وعلى ما يبدو لأول مرة ينتاب سكانه وحتى مؤسسيه في القبور أن مصلحة الغرب قد تكون مع طرف آخر غيره بالمنطقة، فقناعة قيادة الكيان تم التعبير عنها من خلال رئيس جهاز الموساد الصهيوني “ديفيد برنياع” أن هذا الاتفاق قائم على الكذب، “حيث قدمت الدول الموقِعة أو التي تعمل على إنجاز الاتفاق مصالحها ورفاهية مواطنيها على حساب أمن مواطني الكيان الصهيوني من اليهود” وكل ذلك يجري بغطاء من الكذب؛ فإيران ستحصل على الأكسجين من هذا الاتفاق بمئات المليارات من الدولارات، وسيحصل الغرب على الطاقة، والمال سيذهب لأذرع إيران في المنطقة وحلفائها؛ مما سيزيد قوتها وخطورتها والذي سيدفع ثمن ذلك في النهاية “الكيان الصهيوني” بشكل أو بآخر.
هذه المعطيات تؤكد أن الكيان الصهيوني تُرك وحيدًا المرة تلو الأخرى في مواجهة سلطة أو دولةٍ ما تؤمن بحتمية تدمير الكيان الصهيوني وإخراجه من المنطقة خاسرًا.


في الكيان الصهيوني يتحدثون عن المأساة الاستراتيجية المتشكلة أصلًا من البرنامج النووي الإيراني، عدا عن الاتفاق عليه، هذه المأساة ستقوم إيران في يوم قد يكون قريب للإعلان عن “القنبلة النووية الإيرانية” التي ستغير الشرق الأوسط بشكل جوهري وإلى الأبد؛ لذلك الإشكالية الإستراتيجية هنا قائمة على فكرة أن البرنامج النووي الإيراني يقوم على التوازن في القوة المتفوقة مع الكيان الصهيوني في المنطقة، وهذا ما لا يمكن للكيان أن يسمح به لأنه يستهدف أحد المبادئ المهمة التي رسمها لنفسه منذ نشوئه والمتعلقة بالتفوق بعمله على المحيط المعادي له.


العلاج بالنسبة للمقّدر الأمني في الكيان الصهيوني يكمن في الاستمرار بالعمليات النوعية والإحباط المركز والاغتيالات وعمليات التخريب للمنشآت النووية وغيرها في الداخل الإيراني باعتبار أن المعركة مع إيران هي “حرب استنزاف طويلة المدى” من أجل تعطيل أو تأخير البرنامج النووي الإيراني، ومع ذلك الجانب العسكري في الكيان يتجهز لمعركة عسكرية يمكن اللجوء إليها في أي لحظة بقرار سياسي من قيادة الكيان الصهيوني، هذا ومع كل ما سبق يعتبر الجانب العسكري أن اتفاق من هذا النوع مع إيران يمكن أن يعطي الكيان فرصة لإعادة قراءة المشهد العسكري والأمني في المنطقة، وخلق تحالفات جديدة كما حصل مؤخرًا مع بعض دول “الخليج” ليوفر ذلك الوقت الذي يتيح للكيان وحلفائه تطوير الأدوات والقدرات العسكرية بما يتناسب مع المخاطر القادمة من إيران والذي ستؤدي بالحتم إلى معركة طاحنة لم يسلم منها أيّ أحد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى